قطط مصر تروي حكاياتها عبر «فيسبوك»

قطط مصر تروي حكاياتها عبر «فيسبوك»

الثلاثاء - 29 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 26 نوفمبر 2019 مـ
إحدى القطط من القاهرة (صفحة «Cats of Egypt»)
القاهرة: يسرا سلامة

تسعى مبادرة مصرية أسسها شاب عشريني إلى لفت الانتباه لحياة القطط في شوارع مصر، هادفة إلى تسليط الضوء على حقوق الحيوانات بشكل عام، وعلى القطط بشكل خاص، أملاً في مزيد من الرحمة بهم، بطريقة مبتكرة، وهي رواية حال القطط على لسانها.

بدأ محمد حسن المبادرة بمنشور عبر صفحة بموقع «فيسبوك» باسم «Cats of Egypt»، بنشر إحدى القصص التي كتبها على لسان قطة في العقار الذي يسكنه، متخذاً أسلوباً ساخراً في سرد حكايتها، ثم كتب ونشر قصة ثانية، ليجد اهتماماً بين متابعين عبر «فيسبوك»، تخطى 10 آلاف متابع حتى الآن منذ ظهور الصفحة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

يقول حسن لـ«الشرق الأوسط» إنه يسعى بسرد حكايات القطط على لسانها إلى «أنسنة» أوضاعها لمتابعي الصفحة، معتبراً أن هذا الأسلوب يؤثر في الناس ويجذب عاطفتهم، مضيفاً أن جميع القصص تستند إلى معلومات حقيقية مثل موقع القطة الجغرافي.

ويرى حسن أن الصفحة محاكاة لصفحة «humans of new York» عبر «فيسبوك، والتي تنشر قصصاً إنسانية عن عابرين في مدينة نيويورك ونالت شهرة بين ما يقارب 18 مليون متابع، لكن في عالم القطط.

تدعم الصفحة كذلك دعوات للاعتناء بالقطط أو إتاحة طعام لها حتى لو بواقي مأكولات، فضلاً عن مناشدات من أجل تبني قطط ضلت الطريق إلى الشارع وتبحث عن أصحابها أو ما تُعرف بـ«القطط المتسللة».

وذكر الشاب الذي درس التسويق، أن مرسلي الحكايات للصفحة هم من هواة مصوري القطط الضالة في الشوارع أو من مالكي القطط، وسرعان ما تخضع الحكايات لصياغة جذابة من حسن وأحد أصدقائه الذي شاركه في إدارة الصفحة، كأن الحكاية تُروى على لسان القطط في الصور.

«Cats of Egypt» أو «قطط مصر» تحوي حتى الآن عشرات الحكايات التي تأتي على لسان القطط، مثل قصة قطة من محافظة بورسعيد (شرق القاهرة) تشكو عدم «احترام المواعيد»، وأخرى من مدينة حلوان تنصح «البشر بشرب المياه»، وأخرى تبرر قطع أكياس الزبالة بحثاً عن الطعام؛ لأن سكان العقار لم يتركوا لها أي بديل، وقطة ضلت الطريق من عالم عروض الأزياء إلى الشارع.

ولا تتوقف القصص الواردة إلى الصفحة على محافظات مصر المختلفة فقط، وإنما أيضاً هناك أخرى من مصريين وعرب من خارج القاهرة، مثل موسكو وفلسطين والأردن وتونس أحبوا الصفحة وتعلقوا بها، وفقاً لمؤسس الصفحة.

انتشار الصفحة بين متابعين دفع حسن إلى تدشين مجموعة عبر «فيسبوك»، وبالاسم ذاته، تهدف لإعادة القطط الضائعة من أصحابها، أو مناشدة لتبني بعضها.

جدير بالذكر أن المصريين القدماء قدّروا القطط في الماضي؛ بسبب مكافحتها للحشرات والثعابين، حتى إنهم حنطوا آلافاً منها بعد الموت تقديساً لها.


مصر منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة