اكتشاف كنز نادر من «ذهب الإمبراطورية البيزنطية» جنوب روسيا

اكتشاف كنز نادر من «ذهب الإمبراطورية البيزنطية» جنوب روسيا

الثلاثاء - 29 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 26 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14973]
قطع نقدية معدنية من الذهب الخالص
موسكو: طه عبد الواحد
أعلن علماء آثار يشاركون في التنقيب بمنطقة تيمريوسك، التابعة لإقليم كراسنودار جنوب روسيا، عن اكتشاف كنز من العملات الذهبية البيزنطية، تعود إلى النصف الثاني من القرن العاشر الميلادي، أي إلى الحقبة التي كانت فيها شبه جزيرة «تامان» حيث تجري الحفريات الأثرية، ضمن مجال تأثير ونفوذ الإمبراطورية البيزنطية. وكان هذا الكنز مخبأ في وعاء خزفي، عثر عليه علماء الآثار أثناء التنقيب في أراضي منطقة سكنية تاريخية، لم تعد مأهولة منذ القرن الحادي عشر.

ويتألف الكنز من 28 قطعة نقدية معدنية من الذهب الخالص، عليها رسومات أباطرة بيزنطيين. ويعتقد العلماء أن أحدهم قام بتخبئة هذا الكنز مع نهاية القرن العاشر أو مطلع القرن الحادي عشر، أي المرحلة التي ظهرت فيها بالمنطقة إمارة تموتاراكان، وهي كيان روسي كان موجوداً في تلك المنطقة منذ نهاية القرن العاشر. وعلى الرّغم من اكتشاف الكثير من كنوز بيزنطة في أكثر من دولة في العالم، فإنّ «كنز بيزنطة الروسي» في إقليم كراسنودار، يشكّل أهمية خاصة في عالم التنقيب عن الآثار، ذلك أنّه عملياً الوحيد من نوعه حالياً في روسيا الاتحادية.

وحسب مؤلفات فلاديمير كروبوتكين التاريخية، فإنّ «العثور على كنوز كهذه (في الفضاء السوفياتي) أمر نادر جدا»، إذ يقول المؤرخ في كتاب «كنوز العملات البيزنطية» الصادر عام 1962، إنّ علماء الآثار السوفيات عثروا على موقعين فيهما كنوز من العملات الذهبية البيزنطية، إلّا أنّ أيا منهما لم ينج، ولا أثر لهما في أيامنا هذه. وأكد بيوتر غايدوكوف، نائب عميد معهد الآثار على القيمة التاريخية والبحثية للكنز، الذي اكتُشف أخيرا في إقليم كراسنودار، وقال إنه سيساعد في الحصول على معلومات إضافية ومثيرة من وجهة نظر تاريخية، حول قيام الدولة الروسية، وعن أول حملات لأمراء «كييف»، في سياق الولادة التاريخية لروسيا.
روسيا أخبار روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة