أكبر تجمع للشركات العائلية يؤكد توفر بيئة الاستثمار الاستراتيجي في الخليج

أكبر تجمع للشركات العائلية يؤكد توفر بيئة الاستثمار الاستراتيجي في الخليج

ترتيبات لعقد قمة المكاتب العالمية في الرياض
الاثنين - 28 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 25 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14972]
دبي: محمد الحميدي

أكد أكبر تجمع للشركات العائلية والأسر الثرية في العالم أمس الأحد، أن بلدان الخليج تتميز بوجود خصيصة عن باقي المنطقة تكمن في وجود البيئة الاستثمارية بوجهها الاستراتيجي مدعومة بالتحفيز والتشجيع الحكومي لقيام المشروعات والتنمية الاقتصادية.
وبحسب خبراء تحدثوا أمس في قمة استثمار المكاتب العائلية العالمية المنعقدة في دبي، فإن الاستقرار السياسي لبلدان مجلس التعاون وانفتاحها على الاقتصاد العالمي وتوفير بيئة تشريعية محفزة بالإضافة إلى وجود فرص متاحة، مكن من إيجاد رؤية استراتيجية ممتدة لعقود تدعم استدامة المشروعات والأعمال، وبالتالي تعطي أمانا وأريحية لمجيء مزيد من الاستثمار إلى المنطقة.
وقال آدم لجوج وهو كبير الاستثماريين بالمكتب الخاص بالشيخ حمدان بن محمد آل نهيان إن دول الخليج عززت من مكانتها كوجهة اقتصادية وانفتحت على العالم بإقامة العلاقات المميزة على كافة الأصعدة السياسية والدبلوماسية والاقتصادية، مشيرا إلى وجود فرص مهولة مدعومة ببيئة استثمارية ملائمة تدفع لبقاء دول الخليج محط أنظار المستثمرين في العالم.
ويؤكد، من ناحيته، فارس الطهطموني المدير المشارك للشراكات الاستراتيجية بمكتب الشيخ سلطان بن عبد الله القاسمي أن الجهود مستمرة في كل دول مجلس التعاون لتفعيل الفرصة التاريخية بتوفر الفرص الاقتصادية المهولة، لافتا إلى أن السعي دائم نحو توسيع استقطاب الاستثمار في جميع المناطق والصناعات والأنشطة الاقتصادية المختلفة.
أضاف: «لا بد أن يعلم المستثمرون أن هناك مناطق مغرية للاستثمار في الإمارات بجانب دبي، كما أن الفرص متاحة في كل مناطق دول الخليج كذلك».
من جهتها، أفادت الدكتورة سيليتي لو تورسو مدير صندوق استثمارات نيوم أن ما يميز منطقة الخليج هو وجود رؤية استراتيجية واضحة لمستقبل اقتصاديات المنطقة ومستويات التنمية مما ساهم في خلق فرص استثمار ضخمة وجعل منها مركزا محوريا في الاستثمار التأسيسي في المنطقة.
وترى سيليت أن العالم متجه بقوة نحو الاستثمارات التقنية بكل مساراتها وهو ما تتحرك له الاستثمارات الخليجية الأمر الذي يؤكد رؤيتها الاستراتيجية وتتبعها للإمكانات الاقتصادية التي تسهم في تعزيز التنمية والاقتصاد المحلي.
إلى ذلك، شدد بدر التويجري وهو كبير الاستثماريين في مجموعة التويجري القابضة في السعودية أن على المترددين للقدوم للاستثمار في منطقة الخليج عدم التخوف أو القلق بل عليهم القدوم واكتشاف الفرص والإمكانات مشيرا إلى أنهم سيجدون مناخا استثماريا واقتصاديا محفزا وعوائد ربما لا توجد في أماكن أخرى من العالم.
وانطلقت أمس في دبي فعاليات قمة استثمار الشركات العائلية بحضور 400 عائلة ومجموعة تجارية وصناعية واستثمارية من حول العالم، إذ تعمل القمة وفق سياسة حصرية الدعوات والقبول، وتعقد في مدن موناكو ودبي وميامي ويقوم عليها مكتب عائلة ريتوسا الإيطالية الشيرة الممتدة في أعمالها المتعلقة بالاستثمار والصناعة والزراعة منذ 600 عام.
ووفقا لفينيسا إريكسون، مدير العلاقات الدولة للقمة بأن الترتيبات تجري حاليا لتنظيم قمة الاستثمار للمكاتب العائلية المقبلة في السعودية لأول مرة، مشيرة إلى أن الموعد المحدد سيكون في مارس (آذار) المقبل.
وتبحث القمة ملفات حيوية تتعلق بمستقبل أعمال الشركات العائلية حيث بحثت أمس الالتزام في المنظمات، وكذلك تقوية المرأة وحضورها اللافت في أعمال الشركات العائلية، كما سلطت الرؤى والتحليل على منطقة الخليج والإمارات باعتبارها منطقة استثمار عالمية.
ومن بين الملفات التي تداولتها القمة الذكاء الاصطناعي، والفنون باعتبارها طبقة أصول استثمارية، بالإضافة إلى العملة الرقمية ومستقبل «بلوك - تشين»، ومدى سرعة إحلال الذكاء الاصطناعي مكان المصرفيين.


الامارات العربية المتحدة دبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة