مهاجر أفريقي بعد إنقاذه: الموت في البحر أفضل من العودة إلى ليبيا

مهاجر أفريقي بعد إنقاذه: الموت في البحر أفضل من العودة إلى ليبيا

السبت - 26 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 23 نوفمبر 2019 مـ
مهاجرون أفارقة في سفينة الإنقاذ «ذا أوبن آرمز» (رويترز)
طرابلس: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال مهاجر أفريقي بعد إنقاذه في الآونة الأخيرة من زورق مكتظ تقاذفته الأمواج في البحر المتوسط إنه يفضل الموت في البحر عن العودة إلى ليبيا، فيما يبرز اليأس الذي يدفع الموجة الحالية من المهاجرين صوب أوروبا.
وكان المهاجر ويدعى إبراهيم عثمانو عبد العزيز، وهو من توغو وزوجته النيجيرية فتحية أولابي وابنهما (خمسة أعوام) من بين 37 مهاجراً انتشلهم من زورق مطاطي ليل الأربعاء طاقم سفينة الإنقاذ «ذا أوبن آرمز»، التي تعمل من إسبانيا، وظلت الأمواج تتقاذف المهاجرين، ومعظمهم من دول غرب ووسط أفريقيا، قرابة 24 ساعة على مسافة نحو 50 ميلاً قبالة الساحل الليبي، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء.
وبعد أن تركت منزلها في نيجيريا وصلت الأسرة إلى ليبيا، حيث اشتغلت بأعمال صغيرة عديدة لمدة عامين لتتمكن من ادخار المبلغ المطلوب دفعه مقابل عبور البحر المتوسط إلى أوروبا وهو 1300 دولار.
وقالت الزوجة: «أنت تعمل عندهم وهم لا يدفعون أجرك وهذا هو السبب في أننا قررنا مغادرة ليبيا، لا يمكن أن نعيش عمرنا على هذا الوضع ومعي ابني، ما أريده هو تأمين طفلي وهذا ما جعلني أرحل».
وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن عدد من يعتقد أنهم غرقوا أو صاروا في عداد المفقودين وهم يحاولون الوصول إلى أوروبا من شمال أفريقيا هذا العام أكثر من ألف شخص.
وذكر عبد العزيز أن عبور البحر مخاطرة تستحق الإقدام عليها للهرب من ليبيا، وقال: «أردت المجيء إلى أوروبا. لم يكن الأمر سهلاً وأنا في البحر... لو كان لا بد أن أموت في الماء فإن ذلك أفضل لي من العودة إلى ليبيا».
وقالت زوجته إنها شعرت بالرعب وتمنت لو كانت بقيت في نيجيريا، وأوضحت: «لم أكن أعرف هذا البحر الكبير، كنت أبكي، قلت للناس فلنرجع لأنني كنت في رعب»، وأضافت: «لم أكن أعرف أن الأمر سيكون هكذا، ولو كنت أعرف هذا ما كنت جئت، كنت عدت إلى بلدي».
وقال رئيس المهمة «ريكاردو جاتي»، الخميس، إن السفينة «ذا أوبن آرمز» تسعى للرسو في ميناء أوروبي يرجح أن يكون في إيطاليا أو مالطا، وكانت الدولتان قد رفضتا في السابق نزول مهاجرين من السفينة في موانئهما بعد إنقاذهم، واستمر نزاع مع الحكومة الإيطالية أسابيع هذا الصيف ولم يحل إلا بعد أن أمرت محكمة السلطات بفتح الميناء والسماح لمائة مهاجر بالنزول.
ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة