تونس تسلمت 4 إرهابيين وتستعد لاستقبال 5 آخرين

تونس تسلمت 4 إرهابيين وتستعد لاستقبال 5 آخرين

الجمعة - 25 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 22 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14969]
تونس: المنجي السعيداني
كشف مختار بن نصر رئيس اللجنة التونسية لمكافحة الإرهاب (لجنة حكومية) عن استقبال أجهزة الأمن التونسية لأربعة عناصر إرهابية عائدة من بؤر التوتر في الخارج بمساعدة البلدان التي تعهدت بمساندة تونس في مكافحة ظاهرة الإرهاب». وفي السياق ذاته، أكد على هامش مؤتمر تناول موضوع «التطرف العنيف في بلدان الغرب»، أن المفاوضات جارية حاليا لتسريع تسلم خمسة عناصر أخرى يشتبه في ضلوعها في الإرهاب، مؤكدا على أن جميع العائدين من بؤر التوتر يقدمون للعدالة فور وصولهم إلى تونس باستثناء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 سنة ممن فقدوا والديهم في النزاعات المسلحة.
وطمأن بن نصر التونسيين قائلا: «ليس هناك ما يدعو إلى القلق»، وقلل من المخاوف بشأن عودة المشتبه بهم الذين قد يستفيدون من الهجوم التركي شمال شرقي سوريا وسقوط تنظيم داعش للتسلل إلى التراب التونسي. وأشار المصدر ذاته إلى أن الحكومة التونسية تعمل حاليا على ضمان عودة الأطفال التونسيين العالقين في ليبيا». وبشأن عدد العناصر المتشددة، التي ثبتت عودتها إلى تونس، أكد مختار بن نصر، رئيس اللجة التونسية لمكافحة الإرهاب (لجنة حكومية)، في تصريحات إعلامية سابقة، أنه في حدود ألف إرهابي، في حين أن العدد الإجمالي للشبان التونسيين الذين التحقوا بالتنظيمات المتطرفة، في بؤر التوتر (سوريا وليبيا والعراق) لا يقل عن ثلاثة آلاف وفق إحصائيات حكومية رسمية».
يذكر أن الداخلية التونسية نفت قبل أيام ما تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإخبارية التونسية والأجنبية حول عودة مقاتلين ينتمون إلى تنظيمات متطرفة أو شاركوا في عمليات ذات صبغة إرهابية ببؤر التوتر، وقالت بأنها «أخبار مجانبة للحقيقة، ومن شأنها أن تثير مخاوف الرأي العام التونسي».
وفي السياق ذاته، كانت أجهزة الاستخبارات التونسية قد أطلقت خلال الآونة الأخيرة تحذيرات عدة من سعي عناصر متطرفة إلى التسلل إلى تونس انطلاقاً من الجزائر وليبيا، باستعمال هويات مزيفة، إضافة إلى التخطيط لتنفيذ مخططات إرهابية داخل التراب التونسي لبث الفوضى وتقويض النظام العام.
تونس تونس الارهاب داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة