«البطلات المجهولات» تفوز بجائزة «الأوروبي» للتصوير في مصر

«البطلات المجهولات» تفوز بجائزة «الأوروبي» للتصوير في مصر

تحتفي بالنساء والفتيات
الجمعة - 25 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 22 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14969]
الصورة الفائزة بالمركز الأول لحسين طلال
القاهرة: عبد الفتاح فرج

فازت صورة «المحاربات... البطلات المجهولات» للمصور الفوتوغرافي المصري حسين طلال فرج بالمركز الأول في مسابقة الاتحاد الأوروبي للتصوير الفوتوغرافي في مصر. وتبرز الصورة جانباً مهماً من حياة 4 سيدات مصريات كنّ في طريقهن لبيع بضائعهن في أحد أسواق العاصمة المصرية القاهرة، حين التقط طلال الصورة لهنّ لحظة غفوتهن أثناء ركوبهن مؤخرة سيارة نقل قادمة من إحدى محافظات الريف المتاخمة للقاهرة.

وتنظم مسابقة الاتحاد الأوروبي في مصر للتصوير الفوتوغرافي سنوياً منذ عام 2008، وشهدت نسخة العام الماضي مشاركة 197 شخصاً، تحت عنوان «وصف مصر الحديثة».

عن كواليس التقاط الصورة الفائزة بالمركز الأول، يقول حسين طلال لـ«الشرق الأوسط»: «كنت في طريقي إلى العمل في ساعة مبكرة جداً في أحد أيام الشتاء الباردة، وكنت أجلس في المقعد الأمامي بسيارة أحد زملائي، وعندما رأيت هؤلاء السيدات الريفيات أخرجت كاميرتي على الفور والتقطت صوراً عدة، وكنت سعيداً جداً بهذا الأمر، لكن اكتشفت بعد ثوانٍ قليلة والسيارة تسير بشارع أحمد عرابي بمنطقة المهندسين بالجيزة (غرب القاهرة) أن الكاميرا من دون كارت، فطلبت من زميلي زيادة السرعة للحاق بهن مرة أخرى. كانت سيدات ثلاث من بين الأربع يغمضن أعينهن للحصول على قسط من النوم، لكني انتظرت قليلاً حتى نامت الرابعة ليكون تكوين الصورة مميزاً».

ويعتبر طلال أن «هذه الصورة التي لم تفز في مسابقة شعبة المصورين بنقابة الصحافيين المصريين قبل عامين من ضمن أيقونات أرشيفه المصور الذي يضمّ مئات الصور عن حياة المصريين بمختلف المحافظات بجانب الأحداث السياسية والأمنية التي مرت بها مصر خلال السنوات العشر الأخيرة».

وأعلن، أمس، الاتحاد الأوروبي في مصر أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في النسخة الثانية عشرة من مسابقة التصوير الفوتوغرافي التي كان موضوعها هذا العام «بطلات مصريات». وشارك في المسابقة 242 شخصاً من مختلف محافظات مصر قدموا 591 صورة. واعتمدت لجنة التحكيم المعايير المهنية في الأعمال المقدمة، إلى جانب ملاءمتها لموضوع مسابقة هذا العام؛ وحصل على المركز الأول المصور حسين طلال فرج محمد بصورة تحت عنوان «المحاربات... بطلات مجهولات»، وسبق لطلال المولود في عام 1978 الفوز بمسابقة نقابة الصحافيين المصريين في عام 2015. في حين حصدت المصورة هناء حبيب، المركز الثاني بصورة «بين الكتب» والتي التقطت في الجمعية الجغرافية المصرية بالقاهرة. بينما جاء عبد الحميد فوزي طاحون المولود في عام 1988، في المركز الثالث بصورة تحت عنوان «بائعة المشغولات اليدوية» التي التقطت في طنطا بالغربية، وشارك طاحون في الكثير من المعارض المحلية والدولية التي كان آخرها «مهرجان الصورة» في لبنان العام الحالي.

ويقدم الاتحاد الأوروبي جوائز للمتسابقين الثلاثة الأوائل، وستُطبع أفضل 12 صورة على تقويم عام 2019 لوفد الاتحاد الأوروبي. كما ينظم الاتحاد الأوروبي حفلاً لتكريم الفائزين وتوزيع الجوائز، بالإضافة إلى تنظيم معرض لأفضل ثلاثين صورة في الفترة من 9 إلى 12 ديسمبر (كانون الأول) المقبل في قاعة «غريك كامبس» في وسط البلد بالقاهرة.

واستهدف موضوع مسابقة هذا العام الاحتفال بالمرأة والفتاة المصرية والمساهمات القيمة التي يقدمنها في مختلف المجالات، التي لا غنى عنها في النهوض بمصر.

ضمت لجنة التحكيم ثلاثة من خبراء التصوير في مصر، وهم أشرف طلعت، الحاصل على زمالة الجمعية الملكية البريطانية للتصوير الصحافي والوثائقي، ويعمل مصوراً محترفاً لدى مجلة «ناشيونال جيوغرافيك»، وعُرضت أعماله في الكثير من دول العالم، وحاز الكثير من الجوائز مثل لقب «مصور العام» في مسابقة فينيسيا للتصوير عام 2005، بجانب سارة مصطفى كامل، الحاصلة على درجة الماجستير في الفنون التطبيقية قسم الفوتوغرافيا والسينما والتلفزيون من جامعة حلوان عام 2009، شاركت في أكثر من 50 معرضاً محلياً و19 معرضاً دولياً، كما فازت بـ17 جائزة محلية ودولية، وشغلت عضوية جائزة الدولة للإبداع في أكاديمية الفنون بروما عام 2005-2006. أمّا عضو لجنة التحكم الثالث، فهو محمد إسماعيل، مدرب ومصور فوتوغرافي محترف وعضو في مجتمعات ومنظمات كثيرة للفن البصري، كما شارك في أكثر من 60 معرض تصوير محلياً ودولياً، وحكّم في مسابقات تصوير كثيرة محلية وإقليمية. وأسس مركز فن الرؤية عام 2011.


مصر التصوير

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة