شقة جاكلين كيندي «تنتقل» إلى وسط موسكو عبر التاريخ والجغرافيا

شقة جاكلين كيندي «تنتقل» إلى وسط موسكو عبر التاريخ والجغرافيا

الجمعة - 25 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 22 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14969]
موسكو: طه عبد الواحد

من لم يسمح له الحظ بزيارة شقة جاكلين كيندي، زوجة الرئيس جون كيندي، على شارع «أفينيو 5» في نيويورك، يمكن أن يزورها هذه الأيام، لكن في وسط العاصمة الروسية موسكو، التي شهدت يوم أمس افتتاح معرض «السيدة والشاعر». ويمكن القول، إنه معرض ذو طبيعة خاصة، يلقي الضوء على علاقة صداقة طويلة وطيبة بين الشاعر الروسي أندريه فوزنيسنسكي، أشهر الشعراء السوفيات في الستينات، وجاكلين كيندي – أوناسيس «السيدة الأولى» الأكثر شهرة وأناقة ربما في تاريخ الولايات المتحدة. وتعرف «الشاعر» على «السيدة»، خلال مؤتمر في الأمم المتحدة عام 1968، كان مكرساً لذكرى رحيل الرئيس كينيدي، حيث ألقى فوزنيسنسكي قصيدة كتبها لتلك المناسبة. ومنذ ذلك الحين أصبحت جاكلين من عشاق أشعاره، وأُعجب فوزنيسنسكي بشخصيتها، وأصبح من «أصدقاء العائلة»، حتى أنه كرّس بعض قصائده لـ«السيدة»، وأهداها ذات يوم «فراشة نابكوف» من تصميمه، وتحولت مع الوقت إلى رمز لصداقة دائمة بينهما.

ضمن فعاليات إحياء ذكرى تلك الصداقة الفريدة، بين شاعر سوفياتي وشخصية بموقع مهم مثل «السيدة الأولى» في الولايات المتحدة، أعاد مصممون تصميم صالة ضمن «مركز فوزنيسنسكي»، وسط العاصمة الروسية، وحولوها إلى نسخة طبق الأصل من شقة جاكلين في نيويورك، التي زارها الشاعر أكثر من مرة، وحيث أقامت سنوات طويلة. واستعان الفنيون بخبراء في تصميم الموبيليا لتصنيع أثاث مطابق، يحمل روح الستينات في الولايات المتحدة، ولا يختلف عن ذلك الذي استخدمته «السيدة الأولى» في شقتها. وتم في تلك «الشقة الشبيهة» ترتيب الكثير من الأشياء بطريقة مطابقة لترتيبها في «الشقة الأصل»، بما في ذلك صور العائلة، وصور جاكلين مع الشاعر فوزنيسنسكي، وصور لزيارات أجراها أفراد من عائلة كيندي إلى الاتحاد السوفياتي.

هناك في تلك الزاوية من «مركز فوزنيسنسكي» تبدو «شقة كيندي» مثل آلة، تنقل الزوار عبر الزمن، نحو الماضي، وعبر الجغرافيا، من مبنى في وسط موسكو، إلى شقة في قلب نيويورك، هذا فضلاً عن أن المعرض يروي الكثير من التفاصيل الجميلة عن الصداقة بين «الشاعر والسيدة». وشدّد المنظمون في «رسالة» للضيوف وكل من يهتم بالمعرض، على ضرورة عدم منح أي تفسير آخر لمعنى «علاقة صداقة» بين كيندي وفوزنيسنسكي، وأكدوا أن العلاقة بينهما كانت «صداقة بالمعنى الحرفي للكلمة، ولم تتعد حدودها».


روسيا أخبار روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة