خادم الحرمين: لا ننشد الحرب وعلى إيران وقف التخريب

أكد استعداد السعودية للدفاع عن شعبها... وأمل في تسوية باليمن... وشدد على دور «اكتتاب أرامكو» في جلب الاستثمار وخلق الوظائف
الخميس - 24 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 21 نوفمبر 2019 مـ Issue Number [14968]
الرياض: «الشرق الأوسط»

حدّد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، السياستين الداخلية والخارجية للمملكة، في خطاب ألقاه بمناسبة افتتاحه أعمال السنة الرابعة من الدورة السابعة لمجلس الشورى، بحضور الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي.
وشدد خادم الحرمين الشريفين على أن مكانة السعودية الرائدة وموقفها الراسخ في دعم مسيرة العمل العربي والإسلامي المشترك سيظلان «مرتكزاً أساسياً في سياستها الخارجية».
وبيّن الملك سلمان أن السعودية تم استهدافها بـ286 صاروخاً باليستياً، و289 طائرة من دون طيار، «بشكل لم تشهد له مثيلاً أية دولة أخرى»، إلا أن ذلك «لم يؤثر على مسيرة المملكة التنموية ولا على حياة مواطنيها والمقيمين فيها».
وأشار خادم الحرمين الشريفين إلى أن الاعتداءات التخريبية على المنشآت النفطية في بقيق وخريص، التي استُخدمت فيها الأسلحة الإيرانية، بيّنت «مستوى الإحباط الذي وصل إليه النظام الإيراني، مما جعل العالم يتوحد في مواجهة هذا العدوان الإجرامي». وقال الملك سلمان إن السعودية «لا تنشد الحرب، لأن يدها التي كانت دوماً ممدودة للسلام أسمى من أن تلحق الضرر بأحد، إلا أنها على أهبة الاستعداد للدفاع عن شعبها بكل حزم ضد أي عدوان». وتابع أن المملكة «تأمل أن يختار النظام الإيراني جانب الحكمة، وأن يدرك أنْ لا سبيل له لتجاوز الموقف الدولي الرافض لممارساته إلا بترك فكره التوسعي والتخريبي الذي ألحق الضرر بشعبه قبل غيره من الشعوب وبفتح صفحة جديدة مع دول المنطقة والعالم».
وتناول خادم الحرمين الشريفين تداعيات الأحداث في اليمن، مشيراً إلى جهود السعودية في توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي «الذي نأمل أن يفتح الباب أمام تفاهمات أوسع للوصول إلى حل سياسي للأزمة وفقاً للمرجعيات الثلاث».
وتطرق الملك سلمان إلى طرح المملكة جزءاً من أسهم شركة «أرامكو» للاكتتاب العام، مؤكداً أن هذه الخطوة ستسهم في جلب الاستثمار وخلق الوظائف. وأشار إلى رئاسة المملكة لمجموعة العشرين بدءاً من الشهر المقبل، مشدداً على أنها «دليل على الدور المهم للمملكة في الاقتصاد العالمي».
...المزيد

إقرأ أيضاً ...