قائد عسكري عراقي لـ «الشرق الأوسط»: بغداد آمنة.. وبدأنا بإعادة النازحين من حزامها

قائد عسكري عراقي لـ «الشرق الأوسط»: بغداد آمنة.. وبدأنا بإعادة النازحين من حزامها

شيخ عشيرة يشير إلى أن المشكلة هي في أطراف العاصمة خاصة الغربية
الاثنين - 19 ذو الحجة 1435 هـ - 13 أكتوبر 2014 مـ
امرأة عراقية تبدو متأثرة وهي تمر أمام حطام سيارات في موقع انفجار بمدينة الشعلة شمال بغداد أمس (أ.ب)
بغداد: حمزة مصطفى
شكك قائد عسكري عراقي في تقارير الصحافة الغربية التي كثيرا ما ترسم صورة قاتمة عن الأوضاع الأمنية في بغداد. وفي حين فرّق رئيس رابطة شيوخ حزام بغداد بين حزام بغداد وأطرافها فإن القائد العسكري الذي يوجد مع قواته على بعد 15 عن العاصمة أبلغ «الشرق الأوسط» شريطة عدم الإشارة إلى اسمه أو هويته بأن «القطعات العسكرية التي تحيط ببغداد تمسك بزمام الأمور بشكل جيد إلى الحد الذي أستطيع فيه القول إننا مثلا وبعد أن قمنا بتحرير منطقة صدر اليوسفية جنوب غربي بغداد والتي كانت من أهم معاقل تنظيم داعش وتؤثر تأثيرا مباشرا على ناحية جرف الصخر فإننا اليوم بدأنا بإعادة العوائل النازحة من تلك المنطقة، لا سيما منطقة الكراغول، إلى مساكنها كما جرى تأمين الطرق المؤدية إلى هناك بعد أن كانت تحت سيطرة (داعش)».

وأضاف القائد العسكري العراقي، أن «تأمين تلك المنطقة كان له تأثير مباشر على المناطق الأخرى بدءا من جنوب غربي بغداد وبالذات من صدر اليوسفية وصولا إلى شمال غربي بغداد إلى التاجي، مرورا بمنطقة أبو غريب وهي الأقرب إلى بغداد من جهة عامرية الفلوجة التي يحاول مسلحو (داعش) الاقتراب منها لكي يؤثروا معنويا من منطلق أنها الأقرب مسافة إلى بغداد». وأوضح أن «كل قائد عسكري يتحدث عن المنطقة التي يتولى حمايتها ومدى قدرته على ذلك وفي الوقت الذي نسمع فيه أخبارا عن مناطق أخرى تدور فيها المعارك كرا وفرا فإنه بالنسبة لنا أستطيع القول إن وضعنا العسكري جيد سواء كقطعات عسكرية أو قوات حشد شعبي ومتطوعين، إذ هناك تنسيق بيننا وبينهم كما يوجد تنسيق عالي المستوى مع أبناء المناطق سواء في صدر اليوسفية التي أصبحت آمنة أو أبو غريب التي تحتشد فيها المزيد من القوات لغرض تأمينها».

من جانبه، يرى إياد الجبوري، رئيس رابطة شيوخ حزام بغداد والقيادي في كتلة ائتلاف العراق، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «من الضروري التفريق بين مناطق حزام بغداد وبين مناطق الأطراف، إذ نستطيع القول إن مناطق حزام بغداد بدءا من قاطع أبو غريب والتاجي وصولا إلى الحسينية والطارمية والمدائن وصدر اليوسفية والرضوانية تعد جيدة، حيث إن التنسيق قائم بين القوات العسكرية والصحوات العشائرية وقوات الحشد الشعبي في هذه المناطق وشيوخ وأبناء هذه المناطق لذلك تجد أنها آمنة وطرقها سالكة وهي كلها تشكل حزاما طبيعيا حول مدينة بغداد التي هي لمن لا يعرفها مدينة مترامية الأطراف جدا، حيث يبلغ طولها أكثر من 60 كم ويقطنها نحو 6 ملايين نسمة وتحيط بها نحو 4 فرق عسكرية وفرقتان من الشرطة الاتحادية، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من قوات الصحوة العشائرية ومئات آلاف متطوعي الحشد الشعبي». ومضى الجبوري قائلا، إن «هناك مشكلات في مناطق أطراف بغداد وهي الأقرب إلى أماكن التماس مع (داعش) لا سيما لجهة الأنبار ونستطيع القول إن هناك إرباكا أمنيا واضحا في تلك المناطق بدءا من عامرية الفلوجة (جنوب غرب) وحتى أطراف التاجي فذراع دجلة إلى المناطق الزراعية من الحسينية والطارمية، فضلا عن الرضوانية الشرقية، لكن مع ذلك هناك حائط صد قوي يصعب اختراقه من قبل أي جهة تسعى إلى العبث بأمن العاصمة».

في سياق ذلك، أكد عميد كلية الإعلام بجامعة بغداد الدكتور هاشم حسن في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «علينا التمييز بين نوعين من الحرب التي تصب جام غضبها على بغداد وهي الحرب النفسية التي هي جزء من استراتيجية العدو والحرب الحقيقية التي يشنها بالفعل هنا وهناك والتي تمكن بموجبها من احتلال مدن ومحافظات عراقية بالكامل». وأضاف حسن أنه «في الوقت الذي يتوجب فيه مواجهة الحرب النفسية فإن المشكلة هي أن الحرب الحقيقية يبدو أنها على الأبواب وذلك من خلال ما يجري على الأرض، حيث يبدو وضعنا الآن في غاية الخطورة ونحن لا نملك شيئا أمام ما بات يجري تداوله من خرائط تقسيم جديدة يمكن تجعلنا في مرحلة لاحقة نحن إلى اتفاقية سايكس - بيكو لأن ما يجري التخطيط له هو تقسيم حتى المدن والقصبات، وبالتالي لا ينبغي أن نفهم الأمور من منطلق أن هذا المكان آمن وذاك خطر أو أن هذه حرب نفسية يراد منها الترويع، بينما ما يبدو خلف الكواليس هو أخطر مما يجري أمامنا على أرض الواقع». ووجه عميد كلية الإعلام نقدا قاسيا إلى الكتل السياسية العراقية والحكومة العراقية «التي لا تملك بوصلة واضحة في رؤية ما تريد، فضلا عن ضعف الأجهزة الأمنية وعدم وجود إرادة حقيقية لدى الجميع في أن يتوصلوا إلى أي حل بما في ذلك فشلهم حتى في اختيار وزيرين للدفاع والداخلية مع أن هذا يفترض أن يكون من أولويات أي حكومة في حالة حرب».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة