صبية إيزيدية تروي كابوسها مع «داعش»

صبية إيزيدية تروي كابوسها مع «داعش»

فرت إلى تركيا بعدما خطفها التنظيم وباعها لرجلين
الاثنين - 18 ذو الحجة 1435 هـ - 13 أكتوبر 2014 مـ رقم العدد [ 13103]

تمكنت صبية إيزيدية تبلغ من العمر 15 عاما، من التخلص من قبضة تنظيم داعش المتطرف والفرار لتركيا، بعد مغامرة تضمنت بيعها من قبل التنظيم لرجلين، وهروبها منهما أيضا.

تلك الصبية التي لم يكشف عن هويتها – حماية لعائلتها - واحدة من مئات الفتيات الإيزيديات اللواتي اختطفهن «داعش» بعدما دمر بيوتهن في جبال سنجار. وتتعرض تلك الفتيات، ومنهن من لم تتعد الخامسة من العمر، لتعذيب واغتصابات ومتاجرة.

وبعد تلك المحنة، عادت الصبية إلى العراق ولم شملها مع من تبقى من عائلتها، وهم اثنان من أشقائها وأقارب بعيدي الصلة، لتسكن في ملجأ متواضع بقرية صغيرة شمال البلاد احتضنت عائلات إيزيدية أخرى شردها «داعش».

وفي حديث أجرته وكالة «أسوشيتدبرس» الأميركية مع الناجية، روت تفاصيل كابوس مروع عاشته تحت سيطرة «داعش». وطلبت الصبية من أفراد عائلتها مغادرة الغرفة، معللة أنها ستشعر براحة أكثر في التكلم إن كانت وحدها. وذكرت الفتاة أن شقيقتيها الاثنتين ما زالتا تحت سيطرة «داعش»، وأما والدها وأشقاؤها الشباب فقد اختفوا جميعا وبات مصيرهم مجهولا.

وعن تفاصيل الاختطاف، قالت الفتاة إن التنظيم حبسها والفتيات والنساء الأخريات، في سجن بادوش في بلدة تلعفر (نحو 70 كلم شمال غربي الموصل). وبعد بدء الغارات الجوية الأميركية على معاقل التنظيم، نقلها مقاتلوه مع الأخريات إلى الموصل، أحد أكبر معاقل «داعش» في شمال العراق. ومن هناك، رحلها التنظيم وشقيقاتها إلى مدينة الرقة السورية ضمن حدود «داعش» ومكثن تحت الإقامة الجبرية مع فتيات أخريات مختطفات.

وقالت الفتاة: «نقل التنظيم الفتيات إلى سوريا لبيعهن». وأضافت: «مكثت في سوريا مع شقيقاتي نحو 5 أيام، وبيعت واحدة منهن لشاب أعادها معه إلى الموصل. وأما أنا، فجرى بيعي في سوريا». وحول بيعها قالت الصبية الإيزيدية: «زوجوني أولا في الرقة من رجل فلسطيني. واستطعت الحصول على سلاح من صاحب المنزل الذي مكثنا فيه وعندها أطلقت النار عليه وهربت وأنا لا أدري إلى أين».

وقررت الفتاة العودة إلى المنزل الذي احتجزت فيه مع الفتيات في الرقة، كونه المقصد الوحيد الذي كانت تعرفه. وعندها، قبض المسلحون عليها مجددا وباعوها لأحد المسلحين الشباب العرب مقابل ألف دولار أميركي. وأخذها معه لتعيش مع مسلحين آخرين، وقال لها: «سأغير اسمك إلى عبير لكي لا تتعرف عليك والدتك».

استطاعت الفتاة الهرب مجددا بحنكتها، حيث وضعت بودرة تخدير في شاي قدمته لمشتريها وللمقاتلين جعلهم يدخلون في سبات عميق، وفسح ذلك المجال لها بأن تفر للمرة الثانية.

وعند هروبها، توضح الصبية أن الحظ حالفها، إذ التقت برجل عرض عليها أن يقلها إلى تركيا لتجتمع بأخيها الذي هرب من جبال سنجار قبل وصول «داعش» إليه. واقترض شقيقها ألفي دولار من أصدقائه ليدفعها لمهرب عرض أن يعيده وشقيقته إلى العراق. وانتهى بهم المطاف بمقلوبة (قرية صغيرة جدا على مقربة من مدينة دهوك الكردية) التي تقطنها الآن مئات العائلات الإيزيدية.

وتمثل هذه الفتاة الناجية من «داعش» قصة واحدة من بين المئات. وسردت بعضهن التجارب المروعة التي مررن بها تحت سيطرة التنظيم. ورسمت كل قصة صورة مشابهة للتي تلتها وتوضحت ضمنها فظاعات التنظيم والأعمال المشينة التي يرتكبها.

تكلمت الفتيات عن ظروف المعيشة الصعبة والحرمان من الغذاء والماء. وقصت امشا علي (19 عاما) حكاية اختطافها من سنجار إلى الموصل وهي في شهرها السادس من الحمل وإبعادها عن زوجها وإجبارها على آخر هناك. استذكرت علي يوم فرت من نافذة الحمام راكضة هي وابنها الذي لم يولد بعد في شوارع الموصل ليجمعها القدر بوالدها وشقيقتها مجددا؛ وهما ما تبقى لها من عائلتها بعد مداهمات التنظيم المتطرف.

الجدير بالذكر، أنه في أغسطس (آب) الماضي، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن رصد عشرات الحالات من بيع للنساء الإيزيديات اللواتي اختطفهن تنظيم داعش في العراق.

وأورد المرصد قيام «عناصر التنظيم ببيع تلك المختطفات.. بمبلغ مالي قدره ألف دولار أميركي للواحدة».

وأوضح المرصد أن «داعش» وزع على عناصره في سوريا أكثر من 300 فتاة وسيدة إيزيدية. وعندها، وثق المرصد 27 حالة على الأقل، من اللواتي جرى «بيعهن وتزويجهن» من عناصر التنظيم في ريف حلب الشمالي الشرقي، وريفي الرقة والحسكة. ومن المرجح أن العدد قد ازداد في الفترة الأخيرة.

معاناة الإيزيديين دفعتهم إلى توجيه نداء عاطفي للمجتمع الدولي لمساعدة هذه الأقلية المضطهدة، حيث تشير الإحصائيات الأخيرة التي نشرتها صحيفة «الغارديان» البريطانية أخيرا، إلى أن «داعش» اختطف، إلى الآن، أكثر من ألف فتاة وسيدة إيزيدية. وتستمر الفتيات بسرد كوابيسهن آملات أن يستجيب العالم لمعاناتهن.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة