البنتاغون: «داعش» استغل الهجوم التركي في سوريا لإعادة تنظيم صفوفه

مقاتلون سوريون مدعومون من أنقرة على مدرعة تركية في طريقها للعبور إلى سوريا ضمن العملية العسكرية شرق الفرات (أرشيف - أ.ب)
مقاتلون سوريون مدعومون من أنقرة على مدرعة تركية في طريقها للعبور إلى سوريا ضمن العملية العسكرية شرق الفرات (أرشيف - أ.ب)
TT

البنتاغون: «داعش» استغل الهجوم التركي في سوريا لإعادة تنظيم صفوفه

مقاتلون سوريون مدعومون من أنقرة على مدرعة تركية في طريقها للعبور إلى سوريا ضمن العملية العسكرية شرق الفرات (أرشيف - أ.ب)
مقاتلون سوريون مدعومون من أنقرة على مدرعة تركية في طريقها للعبور إلى سوريا ضمن العملية العسكرية شرق الفرات (أرشيف - أ.ب)

أفاد تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس (الثلاثاء)، بأن تنظيم داعش استغل الانسحاب الأميركي من شمال شرقي سوريا والتوغل العسكري التركي الذي تبعه هناك من أجل إعادة رصّ صفوفه، مرجحاً أنه بات بإمكانه الإعداد لهجمات جديدة ضد الغرب.
وكان الرئيس دونالد ترمب قد أعلن في 6 أكتوبر (تشرين الأول) عن انسحاب نحو ألف جندي أميركي من شمال شرقي سوريا، حيث حافظت هذه القوة على سلام هش بين تركيا المجاورة والمقاتلين الأكراد السوريين، حسب ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.
وسمحت خطوة ترمب لتركيا بشن عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد الذين قادوا القتال ضد تنظيم داعش، وهم يديرون سجوناً تضم مقاتلين تابعين للتنظيم في منطقتهم التي تتمتع بحكم ذاتي في شمال سوريا.
وترمب، الذي تعرض قراره بالانسحاب لانتقادات حادة حتى من قبل حلفائه، أعلن في نهاية المطاف عن إبقاء قوة في سوريا لحماية حقول النفط.
وقال مكتب المفتش العام في وزارة الدفاع الأميركية، وهو جهاز مستقل للاستقصاءات، في تقريره الذي أصدره أن «تنظيم داعش استغل التوغل التركي والخفض اللاحق للقوات الأميركية لإعادة بناء قدراته وموارده داخل سوريا وتعزيز قدرته على التخطيط لهجمات في الخارج».
وأضاف التقرير أنه «من المرجح» أن يكون لدى تنظيم داعش «الوقت والحيّز لاستهداف الغرب وتقديم الدعم لفروعه وشبكاته العالمية الـ19»، مستنداً إلى معلومات وفّرتها وكالة استخبارات الدفاع الأميركية.
وتابع المفتش العام أن التنظيم على المدى البعيد «سيسعى ربما إلى استعادة السيطرة على بعض المراكز السكانية السورية وتوسيع وجوده العالمي».
ونقل التقرير عن وكالة استخبارات الدفاع قولها إن مقتل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي خلال غارة أميركية في سوريا في 26 أكتوبر «من المرجح أن يكون له تأثير ضئيل على قدرة تنظيم داعش على إعادة تكوين نفسه».
يأتي ذلك فيما كشف اللواء الركن سعد العلاق، مدير الاستخبارات العسكرية في العراق، أن عددا من قادة تنظيم «داعش» الإرهابي نجحوا في الفرار إلى تركيا، وأنهم يخططون حاليا لتهريب سجناء التنظيم من المخيمات والسجون التي يقبعون بها في سوريا والعراق، في محاولة منهم لإحياء التنظيم وإعادة نشر الإرهاب في جميع أنحاء العالم.
وقال العلاق في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الأميركية إن العراق سلم إلى تركيا ملفات تسعة من قادة «داعش»، من بينهم عدد من الممولين الكبار الذين يمتلكون مبالغ «ضخمة» ويشكلون خلايا في أنقرة لتمويل العمليات الإرهابية في جميع أنحاء العالم.
وأضاف العلاق إن هؤلاء القادة هربوا من آخر معاقل تنظيم «داعش» في الباغوز شرق سوريا إلى مدينة غازي عنتاب في جنوب تركيا في وقت سابق من هذا العام، بعد أن قدموا رشى لأفراد من قوات سوريا الديمقراطية، على حد قوله.
وأشار إلى أن هؤلاء القادة يخططون لتهريب السجناء الموجودين في السجون ومعسكرات الاحتجاز الموجودة بسوريا والعراق للحصول على القوى البشرية المطلوبة لإعادة رص صفوف التنظيم، وتجنيد الإرهابيين والمقاتلين.
وتابع العلاق: «ينبغي بذل جهود دولية ضخمة للتعامل مع هذه القضية لأن هؤلاء المجرمين يمكنهم مغادرة هذه المعسكرات والسجون والعودة إلى بلدانهم الأمر الذي يشكل خطراً كبيراً لمناطق مثل أوروبا وآسيا وشمال غربي أفريقيا».
وعرض العلاق على «سي إن إن» ملفات الأعضاء التسعة المزعومين، وتضمنت الملفات أوامر اعتقال عراقية لرجلين متهمين بالقتل والإرهاب، وتم وصفهم بأنهم صانعو قنابل.
وقال العلاق إن الرجلين، وهما خير الله عبد الله فتحي، المولود عام 1977 في محافظة صلاح الدين شمال غربي بغداد، وحسين فرحان الصليبي الجميلي، من مواليد 1981 في محافظة الأنبار، كانا «من بين أفضل صانعي القنابل الذين امتلكهم داعش على الإطلاق».
ومن جهتهم، قال مسؤولون أتراك لـ«سي إن إن» إنهم يدرسون هذه المزاعم.
وهناك ما يقدر بنحو 10 آلاف مقاتل داعشي في السجون التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية شمال سوريا.
ويوجد في مخيم قريب من هذه السجون 70.000 امرأة وطفل، وصفتهم الولايات المتحدة بأنهم «قنبلة موقوتة»، حتى بعد مقتل زعيم «داعش» أبو بكر البغدادي وبعض نوابه.
وعمل العلاق عن كثب مع وكالة المخابرات المركزية الأميركية في الحملة ضد «داعش»، ويقوم باستمرار بتوفير المعلومات الاستخباراتية المستخدمة لاستهداف قيادات التنظيم المتبقية.


مقالات ذات صلة

أفريقيا قوات أمن في حالة استنفار في إقليم شمال كيفو بالكونغو (متداولة)

42 قتيلاً في مجزرة جديدة بشرق الكونغو الديمقراطية

قتل 42 شخصاً في هجوم جديد في منطقة «بيني» بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، نسب إلى متمردين مرتبطين بتنظيم «داعش».

«الشرق الأوسط» (بيني)
العالم العربي لغم أرضي (أرشيفية - الشرق الأوسط)

مقتل 16 عسكرياً سورياً في انفجار ألغام وهجوم لتنظيم «داعش»

قتل 16 عسكرياً سورياً على الأقل في هجوم لتنظيم «داعش» بسبب وقوعهم في حقل ألغام في منطقة صحراوية في وسط سوريا، وفق ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي صورة وزعها إعلام «الحشد الشعبي» من مراسم الذكرى التاسعة لـ«مجزرة سبايكر» عام 2023

العراق يستذكر «سبايكر» ومطالبات بمحاكمة المتورطين

استعادت الأوساط السياسية العراقية ذكرى «مجزرة سبايكر» بمزيد من المطالبات لإنصاف الضحايا ومحاسبة المتورطين في مقتل مئات الطلاب كلية القوة الجوية العراقية.

حمزة مصطفى (بغداد)
شؤون إقليمية السفير الأميركي جيف فليك لقناة «سي إن إن تورك» الأربعاء (من حسابه على إكس)

دبلوماسي أميركي: شروط الانتخابات شمال شرقي سوريا غير متوفرة

أكد السفير الأميركي لدى تركيا، جيف فليك، أن شروط إجراء الانتخابات المحلية من جانب «الإدارة الذاتية لشمال شرقي سوريا» غير متوفرة حالياً

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

اليمن يطالب بنقل مقرات الوكالات الأممية والدولية إلى عدن

الموظفون الأمميون يواجهون قيوداً مشددة في صنعاء (إ.ب.أ)
الموظفون الأمميون يواجهون قيوداً مشددة في صنعاء (إ.ب.أ)
TT

اليمن يطالب بنقل مقرات الوكالات الأممية والدولية إلى عدن

الموظفون الأمميون يواجهون قيوداً مشددة في صنعاء (إ.ب.أ)
الموظفون الأمميون يواجهون قيوداً مشددة في صنعاء (إ.ب.أ)

جدّدت الحكومة اليمنية، مطالبتها للأمم المتحدة، وجميع الوكالات الدولية، بنقل مقراتها الرئيسية إلى العاصمة المؤقتة عدن، لما لذلك من ضمان بيئة آمنة وملائمة لعمل هذه المنظمات وتقديم خدماتها الإنسانية لجميع اليمنيين في كل المناطق اليمنية دون عراقيل أو قيود.

الطلب اليمني جاء على خلفية موجة الاعتقالات الحوثية التي استهدفت قبل أيام العشرات من العاملين في المنظمات الدولية والإنسانية بمَن فيهم 13 موظفاً في الوكالات الأممية.

عناصر حوثيون في الشارع المحيط بمكتب الأمم المتحدة في صنعاء (إ.ب.أ)

وعبّرت الحكومة اليمنية في رسالة موجهة إلى رئيس مجلس الأمن الدولي، المندوب الدائم لجمهورية كوريا، جوونكوك هوانغ، وتم تعميمها على أعضاء المجلس، عن إدانتها الشديدة لإقدام الحوثيين على اختطاف العشرات من موظفي وكالات الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية والمحلية غير الحكومية العاملة في اليمن في الأيام الأخيرة، ووصفت ذلك بأنه «انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني، وتهديد مباشر لحياة وأمن وسلامة هؤلاء الموظفين».

وقالت الرسالة اليمنية إن «سياسة اللغة الناعمة التي اتبعتها الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مع الحوثيين خلال السنوات الماضية، شجّعتهم على المضي في انتهاكاتهم الجسيمة للقانون الدولي الإنساني، وقانون حقوق الإنسان».

وناشدت الحكومة اليمنية مجلسَ الأمن والأمم المتحدة، وبقية الفاعلين في المجتمع الدولي، اتخاذ إجراءات عاجلة للضغط على الحوثيين لضمان سلامة المحتجزين، وإطلاق سراحهم فوراً ودون شروط.

الجماعة الحوثية اعتقلت العشرات من العاملين في المجال الإنساني والمنظمات الدولية (إ.ب.أ)

كما طالبت الرسالة مجلس الأمن والمجتمع الدولي، وكذا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان، بتحمّل مسؤولياتهم القانونية والأخلاقية، وإدانة هذه الممارسات الإجرامية، بشدة ووضوح، بوصفها انتهاكاً صارخاً للتشريعات الوطنية والقوانين والمواثيق الدولية، ومحاسبة مرتكبيها وضمان عدم إفلاتهم من العقاب، والضغط على الحوثيين لإطلاق سراح جميع المختطفين والمعتقلين والمخفيين قسراً في سجونها.

50 موظفاً مختطفاً

أوضحت رسالة اليمن إلى مجلس الأمن أن الجماعة الحوثية داهمت مساكن عدد من الناشطين، ومقرات منظمات دولية ومحلية، واختطاف عدد من موظفي هذه المنظمات، ومصادرة أجهزتهم الإلكترونية. وقالت إن التقارير والمعلومات الموثوقة، أفادت بأن عدد مَن تم اختطافهم حتى الآن بلغ أكثر من 50 موظفاً من موظفي المنظمات الدولية والمحلية، بينهم 4 نساء، إحداهن اعتُقلت مع زوجها وأطفالها، وأن الحملة لا تزال مستمرة، وأن عائلات المختطفين لا يعلمون شيئاً عن أوضاعهم.

إلى ذلك، أبلغت الحكومة اليمنية مجلس الأمن بأن الحوثيين أصدروا أحكاماً بإعدام 44 شخصاً بتهمة التخابر، ووصفتها بأنها «أحكام سياسية غير قانونية لم تحظَ بأدنى إجراءات المحاكمة، ولم يتمكّن المحامون من الاطلاع على ملفات القضية للدفاع عن المتهمين».

وأضافت أن المتهمين تعرّضوا على يد الحوثيين لأشد أنواع التعذيب والإخفاء القسري والحرمان من زيارة الأهل أو الاتصال بهم، وأن الاعتقالات الأخيرة تأتي ضمن سلسلة من الجرائم والانتهاكات وتلفيق التهم بحق الناشطين والمعارضين والموظفين المستمرة منذ سنوات.

المبعوث الأممي إلى اليمن دعا الحوثيين إلى سرعة الإفراج عن الموظفين الأمميين دون شروط (الأمم المتحدة)

وأشارت الحكومة اليمنية إلى تحذيراتها السابقة والمتكررة منذ سنوات بخصوص مخاطر التغاضي عن انتهاكات الحوثيين وممارساتهم الإجرامية وأساليب الابتزاز والضغط التي يمارسونها على المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن.

وشددت الرسالة اليمنية إلى مجلس الأمن على أن الحوثيين يسعون من خلال تلك الممارسات إلى خدمة أجندتهم السياسية غير القانونية، وتسخير المساعدات الإنسانية لخدمة أهدافهم الأمنية والعسكرية، وتحويل المناطق الواقعة تحت سيطرتهم إلى سجون كبيرة لكل مَن يعارض سياساتهم.