البنتاغون: «داعش» استغل الهجوم التركي في سوريا لإعادة تنظيم صفوفه

البنتاغون: «داعش» استغل الهجوم التركي في سوريا لإعادة تنظيم صفوفه

الأربعاء - 23 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 20 نوفمبر 2019 مـ
مقاتلون سوريون مدعومون من أنقرة على مدرعة تركية في طريقها للعبور إلى سوريا ضمن العملية العسكرية شرق الفرات (أرشيف - أ.ب)

أفاد تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس (الثلاثاء)، بأن تنظيم داعش استغل الانسحاب الأميركي من شمال شرقي سوريا والتوغل العسكري التركي الذي تبعه هناك من أجل إعادة رصّ صفوفه، مرجحاً أنه بات بإمكانه الإعداد لهجمات جديدة ضد الغرب.

وكان الرئيس دونالد ترمب قد أعلن في 6 أكتوبر (تشرين الأول) عن انسحاب نحو ألف جندي أميركي من شمال شرقي سوريا، حيث حافظت هذه القوة على سلام هش بين تركيا المجاورة والمقاتلين الأكراد السوريين، حسب ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وسمحت خطوة ترمب لتركيا بشن عملية عسكرية ضد المقاتلين الأكراد الذين قادوا القتال ضد تنظيم داعش، وهم يديرون سجوناً تضم مقاتلين تابعين للتنظيم في منطقتهم التي تتمتع بحكم ذاتي في شمال سوريا.

وترمب، الذي تعرض قراره بالانسحاب لانتقادات حادة حتى من قبل حلفائه، أعلن في نهاية المطاف عن إبقاء قوة في سوريا لحماية حقول النفط.

وقال مكتب المفتش العام في وزارة الدفاع الأميركية، وهو جهاز مستقل للاستقصاءات، في تقريره الذي أصدره أن «تنظيم داعش استغل التوغل التركي والخفض اللاحق للقوات الأميركية لإعادة بناء قدراته وموارده داخل سوريا وتعزيز قدرته على التخطيط لهجمات في الخارج».

وأضاف التقرير أنه «من المرجح» أن يكون لدى تنظيم داعش «الوقت والحيّز لاستهداف الغرب وتقديم الدعم لفروعه وشبكاته العالمية الـ19»، مستنداً إلى معلومات وفّرتها وكالة استخبارات الدفاع الأميركية.

وتابع المفتش العام أن التنظيم على المدى البعيد «سيسعى ربما إلى استعادة السيطرة على بعض المراكز السكانية السورية وتوسيع وجوده العالمي».

ونقل التقرير عن وكالة استخبارات الدفاع قولها إن مقتل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي خلال غارة أميركية في سوريا في 26 أكتوبر «من المرجح أن يكون له تأثير ضئيل على قدرة تنظيم داعش على إعادة تكوين نفسه».

يأتي ذلك فيما كشف اللواء الركن سعد العلاق، مدير الاستخبارات العسكرية في العراق، أن عددا من قادة تنظيم «داعش» الإرهابي نجحوا في الفرار إلى تركيا، وأنهم يخططون حاليا لتهريب سجناء التنظيم من المخيمات والسجون التي يقبعون بها في سوريا والعراق، في محاولة منهم لإحياء التنظيم وإعادة نشر الإرهاب في جميع أنحاء العالم.

وقال العلاق في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الأميركية إن العراق سلم إلى تركيا ملفات تسعة من قادة «داعش»، من بينهم عدد من الممولين الكبار الذين يمتلكون مبالغ «ضخمة» ويشكلون خلايا في أنقرة لتمويل العمليات الإرهابية في جميع أنحاء العالم.

وأضاف العلاق إن هؤلاء القادة هربوا من آخر معاقل تنظيم «داعش» في الباغوز شرق سوريا إلى مدينة غازي عنتاب في جنوب تركيا في وقت سابق من هذا العام، بعد أن قدموا رشى لأفراد من قوات سوريا الديمقراطية، على حد قوله.

وأشار إلى أن هؤلاء القادة يخططون لتهريب السجناء الموجودين في السجون ومعسكرات الاحتجاز الموجودة بسوريا والعراق للحصول على القوى البشرية المطلوبة لإعادة رص صفوف التنظيم، وتجنيد الإرهابيين والمقاتلين.

وتابع العلاق: «ينبغي بذل جهود دولية ضخمة للتعامل مع هذه القضية لأن هؤلاء المجرمين يمكنهم مغادرة هذه المعسكرات والسجون والعودة إلى بلدانهم الأمر الذي يشكل خطراً كبيراً لمناطق مثل أوروبا وآسيا وشمال غربي أفريقيا».

وعرض العلاق على «سي إن إن» ملفات الأعضاء التسعة المزعومين، وتضمنت الملفات أوامر اعتقال عراقية لرجلين متهمين بالقتل والإرهاب، وتم وصفهم بأنهم صانعو قنابل.

وقال العلاق إن الرجلين، وهما خير الله عبد الله فتحي، المولود عام 1977 في محافظة صلاح الدين شمال غربي بغداد، وحسين فرحان الصليبي الجميلي، من مواليد 1981 في محافظة الأنبار، كانا «من بين أفضل صانعي القنابل الذين امتلكهم داعش على الإطلاق».

ومن جهتهم، قال مسؤولون أتراك لـ«سي إن إن» إنهم يدرسون هذه المزاعم.

وهناك ما يقدر بنحو 10 آلاف مقاتل داعشي في السجون التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية شمال سوريا.

ويوجد في مخيم قريب من هذه السجون 70.000 امرأة وطفل، وصفتهم الولايات المتحدة بأنهم «قنبلة موقوتة»، حتى بعد مقتل زعيم «داعش» أبو بكر البغدادي وبعض نوابه.

وعمل العلاق عن كثب مع وكالة المخابرات المركزية الأميركية في الحملة ضد «داعش»، ويقوم باستمرار بتوفير المعلومات الاستخباراتية المستخدمة لاستهداف قيادات التنظيم المتبقية.


أميركا تونس سوريا الحرب في سوريا داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة