إسرائيل: غانتس في سباق مع الزمن لتشكيل حكومة

إسرائيل: غانتس في سباق مع الزمن لتشكيل حكومة

الاثنين - 21 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 18 نوفمبر 2019 مـ
رئيس التحالف الوسطي «أزرق أبيض» في إسرائيل بيني غانتس (إ.ب.أ)
تل أبيب: «الشرق الأوسط أونلاين»
يخوض رئيس التحالف الوسطي «أزرق أبيض» بيني غانتس، منذ أسابيع محادثات صعبة سعياً لتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، ويبقى أمامه يومان للإعلان عن ائتلاف حكومي وتنصيبه رئيساً للوزراء.
وحقق حزب «الليكود» اليميني بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو والتحالف الوسطي «أزرق أبيض» نتائج متقاربة بعد انتخابات سبتمبر (أيلول)، لكنّ أياً منهما لم ينجح في الحصول على مقاعد الأغلبية الـ61 اللازمة لتشكيل ائتلاف حكومي.
وأوكل الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين إلى نتنياهو مهمة تشكيل ائتلاف حكومي ومنحه مدة 28 يوماً لذلك، لكنه فشل فانتقلت المهمة إلى غانتس الذي مُنح المدة نفسها التي تنتهي الأربعاء، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
ويُجري رئيس هيئة الأركان السابق مفاوضات شاقة سعياً لتجنب الذهاب إلى انتخابات ستكون الثالثة خلال عام، خصوصاً أن نتائج انتخابات أبريل (نيسان) عكست جمودا سياسيا في النظام السياسي الإسرائيلي الذي يعتمد على بناء الائتلاف.
ولعل مهمة غانتس ازدادت تعقيداً بعد التصعيد الأخير الأسبوع الماضي بين إسرائيل وحركة «الجهاد الإسلامي» في قطاع غزة المحاصر، لا سيما أن ترؤسه للحكومة يعتمد على دعم النواب العرب في البرلمان الذي عارض التصعيد.
ويحاول غانتس إقناع زعيم حزب «إسرائيل بيتنا» القومي أفيغدور ليبرمان بالانضمام إلى ائتلافه، لكنّ ذلك لن يكون كافياً دون دعم القائمة العربية المشتركة ومقاعدها الـ13 في البرلمان.
ومعروف عن ليبرمان خطابه المعادي للعرب وكرر مراراً رفضه التحالف معهم، على الرغم من احتمال دعم الأحزاب العربية لحكومة أقلية مع غانتس، وإن لم يكن من المرجح أن يتولى أحدهم حقيبة وزارية.
وتبقى مقاعد «إسرائيل بيتنا» الثمانية كافية لتنصيب غانتس أو نتنياهو لرئاسة الوزراء.
وصعّد نتنياهو الذي خسر منصبه للمرة الأولى منذ 2009 خطابه المعادي للعرب، في محاولة لزيادة الضغط على ليبرمان. وحذر رئيس الوزراء المنتهية ولايته، الأحد، من «حكومة خطيرة» تساندها أحزاب «تدعم منظمات إرهابية».
ودعم كل من نتنياهو وغانتس وليبرمان اغتيال إسرائيل أحد زعماء حركة «الجهاد الإسلامي» في غزة، وهي العملية التي أدت إلى تصعيد أسفر عن مقتل 34 فلسطينياً وإطلاق قرابة 450 صاروخاً من غزة باتجاه إسرائيل.
وقال نتنياهو خلال مظاهرة ضد تشكيل حكومة أقلية: «العرب (...) ليسوا صهاينة ولا يدعمون إسرائيل، الاعتماد عليهم طوال الوقت خصوصاً في الوقت الحالي يشكل خطراً كبيراً على إسرائيل».
وقال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة العبرية في القدس جدعون راهط: «من المرجح أن تستمر المفاوضات حتى اللحظات الأخيرة». وأضاف أن «نتنياهو وغانتس يمارسان اللعب السياسي في محاولة من كل منهما للضغط على الآخر». ولفت إلى أن «هناك الكثير من الشائعات، ولا أعرف ما هي النتيجة النهائية».
ويواجه نتنياهو تحدياً آخر يتمثل في مضمون قرار المدعي العام الإسرائيلي أفيخاي ماندلبليت بشأن توجيه اتهامات له حول شبهات الفساد التي ينفيها. ومن المتوقع أن يصدر القرار بحلول ديسمبر (كانون الأول).
اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة