الحراك اللبناني يحتفل بشهره الأول

الحراك اللبناني يحتفل بشهره الأول

إسقاط الحكومة وانتخابات نقابة المحامين أبرز نتائجه
الاثنين - 21 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 18 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14965]
صورة مأخوذة عبر «درون» لمتظاهرين بالآلاف في ساحة الشهداء وسط بيروت أمس (إ.ب.أ)

أتمّت الاحتجاجات اللبنانية التي اندلعت في 17 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي رفضاً للأوضاع الاقتصادية المتردية شهرها الأول أمس. وأحيا المحتجون المناسبة بسلسلة تحركات وتجمعات في المناطق اللبنانية كافة، وتوزعت التسميات بين «أحد الشهداء» و«أحد التحدي السلمي» و«أحد الغضب».
وسرقت نتائج انتخابات نقابة المحامين التي أدت إلى فوز المرشح المستقل ملحم خلف الأضواء أمس، فيما خرج متظاهرون إلى الشوارع، وبالتحديد إلى ساحة الشهداء وساحة رياض الصلح، في وسط بيروت، للاحتفال. وتواصل التنسيق بين مجموعات الحراك لضمان استمرار التحركات السلمية، والتعاون مع عناصر الجيش وقوى الأمن الداخلي، والأهم توحيد الأهداف والنظرة المستقبلية، تجنباً لتشتت الجهود، ووضع حد لمحاولة بعض القوى السياسية استغلال الانتفاضة لصالحها.
وأحصى ممثل العسكريين المتقاعدين في «هيئة تنسيق الثورة»، العميد المتقاعد جورج نادر، 6 «انتصارات» تحققت منذ اندلاع الانتفاضة قبل شهر، فأشار إلى أن أبرز ما يمكن الحديث عنه هو توحيد الخطاب السياسي عند أغلبية اللبنانيين من الشمال إلى الجنوب، لافتاً إلى أنه تم أيضاً إسقاط حاجز الخوف من السلطة وميليشيات الأحزاب. وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «الانتصار الثالث هو إسقاط الحكومة، وصولاً لتأجيل انعقاد جلسة مجلس النواب بسبب ما قالوا إنها أسباب أمنية، وهذه المرة الأولى التي يحصل فيها شيء مماثل، بحيث كان قد تم انتخاب الرئيس إلياس سركيس تحت القصف».
وأوضح نادر أن «الانتصار الخامس هو ردة الفعل الشعبية العفوية على تسمية محمد الصفدي رئيساً للحكومة، مما أدى لسقوط ترشيحه، وصولاً إلى الانتصار الأبرز بانتخاب ملحم خلف نقيباً للمحامين» أمس.
ورأى نادر أن السلطة حالياً في وضع مأزوم، وهو ما يتجلى بطريقة تعاطيها مع الملف الحكومي، لافتاً إلى أن الهدف الأبرز للثوار في المرحلة المقبلة هو ضمان تشكيل حكومة حيادية من المستقلين المشهود لهم بالكفاءة والنزاهة من خارج المنظومة الحاكمة، مضيفاً: «أما قطع الطرق فسيف ذو حدين يجرح الثورة، لذلك كان هناك تمنٍ على كل المجموعات بوقف هذه الحركة التي يحاول من خلالها المصطادون بالماء العكر أن يشوهوا صورة الثورة».
ونبه الأحزاب التي حاولت أخيراً «ركوب الموجة» إلى أنه «سيتم التصدي لها، لأنها بالنسبة للثوار المستهدفة الأولى، من منطلق أنها أبرز الفاسدين».
وعدت النائبة المستقلة بولا يعقوبيان أن «الثورة المستمرة منذ شهر لم تكتفِ بهز عروش من هم في السلطة، بل أظهرت عن وعي غير مسبوق على وجود مصلحة مشتركة بأن نكون شعباً واحداً موحداً»، لافتة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «ما تحقق في نقابة المحامين سينسحب أينما كان، بحيث سيعمد الناس لانتخاب المستقلين أينما وجدوا».
وتوزع مشهد التحركات والمظاهرات على أكثر من منطقة أمس، ففيما بقي التجمع المركزي في وسط بيروت، وبالتحديد في ساحتي الشهداء ورياض الصلح اللتين عجتا بالآلاف، أشارت «الوكالة الوطنية للإعلام» إلى تجمع من المحتجين في خليج «الزيتونة باي»، وقيامهم بنشاطات عدة. أما مدينة طرابلس، شمال لبنان، فشهدت مسيرات شعبية وطلابية، تخللها إقفال بعض الطرق التي عمل عناصر الجيش على فتحها.
وفي منطقة بسري، حيث انطلقت أعمال إقامة سد للمياه يعارضه بشدة الحراك الشعبي، أفيد أمس بإزالة المحتجين البوابة الحديدية الرئيسية التي تفضي إلى مكان وجود المعدات المخصصة للأشغال، للانطلاق نحوها في محاولة لإزالتها.
أما في جنوب البلاد، فنظم حراك كفررمان، في منطقة النبطية، مسيرة نسائية انطلقت من خيمة الاعتصام، تقدمها عدد من النسوة اللواتي طالبن بضمانات اجتماعية وصحية، وضمان الأمومة والطفولة والشيخوخة، وحملن شعارات الثورة، ورفعن العلم اللبناني، بحسب «الوكالة الوطنية للإعلام».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة