اتفاق جديد حول تل تمر... و«قسد» تناشد دمشق تطوير الحوار

اتفاق جديد حول تل تمر... و«قسد» تناشد دمشق تطوير الحوار

الاثنين - 21 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 18 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14965]
جنازة في القامشلي لقتلى من «قوات سوريا الديمقراطية» سقطوا في حملة نبع السلام التركية شمال شرق سوريا (أ.ف.ب)

كشف مصدر كردي سوري، أمس الأحد، عن تفاصيل اتفاق جديد بين قوات سوريا الديمقراطية وروسيا والنظام بخصوص بلدة تل تمر ذات الغالبية المسيحية جنوب سرى كانيه (رأس العين) شمال شرقي سوريا.
ونقلت (باسنيوز) عن مصدر مسؤول إن «قوات سوريا الديمقراطية اتفقت مع الروس والنظام على تسليم بلدة تل تمر إلى الجانب الروسي والسوري، والانسحاب إلى جنوب الطريق الدولي M4 للحيلولة دون وقوع تل تمر تحت سيطرة الميليشيات الموالية للجيش التركي».
وأضاف أن «الاتفاق أيضا ينص على انسحاب الجيش التركي والميليشيات الموالية له إلى حدود قرى وبلدات سرى كانيه بشكل كامل». وأشار المصدر إلى أن «قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية نواتها، بدأت بالانسحاب إلى جنوب الطريق الدولي بـ1 كم ضمن الاتفاق الجديد مع الروس والنظام».
وأكد المصدر أن القوات الروسية والنظام سوف تنتشر بشكل رسمي بدءا من أمس (الأحد) في بلدة تل تمر وريفها على مناطق التماس مع الميليشيات الموالية للجيش التركي في ريف سرى كانيه. مبيناً أن «عناصر من الروس والنظام موجودون في بلدة تل تمر حاليا».
كما أوضح المصدر أن تعزيزات عسكرية روسية تتألف من 15 عربة مدرعة وصلت بعد منتصف ليلة السبت-الأحد إلى ريف قامشلي في إطار انتشار القوات الروسية في المنطقة وفق اتفاقها مع قوات سوريا الديمقراطية.
إلى ذلك، ناشدت «الإدارة الذاتية» الكردية في شمال سوريا الحكومة السورية تطوير لغة الحوار، وقالت إنه لم يكن لديها يوما أي هدف لتقسيم سوريا.
وقالت الإدارة في بيان نقلته وكالة «هاوار» الكردية السورية: «تناشد الإدارة الذاتية الحكومة السورية تطوير لغة الحوار والتوافق معنا، فنحن كمكونات شمال وشرق سوريا لم يكن لدينا أي هدف لتقسيم سوريا، والأقوال والاتهامات التي تطلق ضدنا وتدعي سعينا لتقسيم سوريا غير صحيحة وبعيدة عن الواقعية».
وأضافت «مثلما أنه ليست لنا أي نوايا لتقسيم سوريا، يجب على الجميع أيضا الابتعاد عن التفكير بعودة سوريا إلى ما كان عليه الوضع قبل ثماني سنوات. الأفضل هو قبول الآخر وتطوير خطاب الحل تجاه بعضنا البعض». ووجهت الإدارة اتهامات قوية لتركيا بأنها تواصل مساعيها لإحداث تغيير ديمغرافي في المناطق التي تسيطر عليها بشمال سوريا.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة