«حزب الله» يرفض «إخراجه وحلفائه من المعادلة الداخلية»

«حزب الله» يرفض «إخراجه وحلفائه من المعادلة الداخلية»

الاثنين - 21 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 18 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14965]
بيروت: نذير رضا
أعاد التأزم الحكومي مشاورات الاتفاق على تسمية رئيس جديد للحكومة إلى نقطة الصفر، وسط رفض «حزب الله» في المقابل «لإخراجه وحلفائه من المعادلة الداخلية»، وتمسك رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري بتشكيل حكومة غير حزبية من الاختصاصيين، في ظل تأزم انسحب على علاقة «تيار المستقبل» بـ«التيار الوطني الحر».
وفي ظل انغلاق سياسي وتفاقم الأزمات الناتجة عن استمرار موظفي المصارف بالإضراب المقرر اليوم، لم تُسجل أي مبادرة جديدة لإنقاذ الوضع من التعقيدات التي طرأت.
وبدا لافتاً أمس تصعيد «حزب الله» على أطراف سياسية لم يسمها، اتهمها بأنها «تريد الانقلاب على التوازنات السياسية الداخلية»، بحسب ما قال نائب رئيس المجلس التنفيذي في الحزب الشيخ علي دعموش، مضيفاً في كلمة له خلال مناسبة في الجنوب أن «هناك من يريد الانقلاب... وعندما تعذر عليه ذلك من خلال المؤسسات الدستورية، عمل على استغلال الحراك وبدأ يضغط من خلال الشارع واستقالة الحكومة وقطع الطرق والتلاعب بسعر الليرة وإضراب المصارف وتعطيل البلد لتحقيق هذا الهدف، وكسر المعادلة السياسية القائمة لمصلحة معادلة سياسية جديدة تتمثل بتشكيل حكومة اختصاصيين تتجاوز نتائج الانتخابات وموازين القوى والأغلبية النيابية في البرلمان».
واعتبر أنه «إذا كان هناك من يتوهم أنه بهذه الأساليب وباستغلاله لوجع الناس ومطالبهم يمكنه أن يفرض ما يريد فهو مخطئ، والرهان على إمكان تعديل موازين القوى بالاستناد إلى مثل هذه الأساليب هو رهان خاسر». وأكد أن «حزب الله لن يسمح بإضعاف المقاومة وحلفائها وإخراجهم من المعادلة الداخلية، فهذا لن يحصل أبداً».
وفي السياق نفسه، رأى عضو المجلس المركزي في «حزب الله» الشيخ نبيل قاووق أن «هناك من يتعمد زرع الألغام في طريق تشكيل الحكومة، وهدفه تغيير المعادلات السياسية بين القوى الأساسية في البلد»، مضيفاً أنه «مهما كان شكل الحكومة وأياً كان رئيسها، لبنان لن تكون فيه حكومة بإملاءات أميركية تعمل على تنفيذ الرغبات الأميركية على حساب المصالح اللبنانية، وبالتحديد على حساب قوة لبنان في المقاومة». وأشار إلى أن «هناك اتصالات ومشاورات حصلت من أجل التسريع في التكليف والتأليف، ولكن حصل أن قوى حزبية تصر وتتعمد افتعال الأزمات لزيادة محنة الوطن وأوجاع الناس من أجل أن تحقق مكاسب سياسية».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة