ثلاثة تفجيرات و25 قتيلا شمال شرقي بغداد

ثلاثة تفجيرات و25 قتيلا شمال شرقي بغداد

مقتل قائد شرطة الأنبار بتفجير في الرمادي خلال معارك مع «داعش»
الاثنين - 19 ذو الحجة 1435 هـ - 13 أكتوبر 2014 مـ

قتل عشرون شخصا على الأقل اليوم (الاحد) في ثلاثة تفجيرات بسيارات مفخخة استهدفت بلدة قره تبة الواقعة في شمال محافظة ديالى شمال شرقي بغداد، بحسب مسؤول محلي.

وقال مدير ناحية قره تبة وهاب احمد؛ الذي أصيب بجروح إثر انفجار احدى السيارات قرب مكتبه، ان "عشرين شخصا قتلوا على الأقل وأصيب عشرة آخرون بجروح بانفجار ثلاث سيارات مفخخة في البلدة".

وقتل قائد شرطة محافظة الانبار اللواء الركن احمد صداك، بانفجار عبوة ناسفة قرب الرمادي، كبرى مدن محافظة الانبار غرب بغداد، حيث تدور معارك ضد تنظيم "داعش" المتطرف، حسب مصادر رسمية وأمنية اليوم.

من جانبه، قال فالح العيساوي، نائب رئيس مجلس محافظة الانبار "قتل اللواء الركن احمد صداك بانفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه صباح اليوم".

ووقع الانفجار لدى مرور موكب قائد الشرطة في منطقة البوريشة، الى الشمال من مدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد)، وفقا للمصدر.

بدوره، اكد العقيد عبد الرحمن الجنابي من شرطة الانبار "مقتل اللواء صداك واصابة اربعة من عناصر الشرطة بجروح بانفجار عبوة ناسفة شمال الرمادي". وأضاف الجنابي ان "اللواء صداك كان يقود قوات من الشرطة لتحرير منطقة طوي، التابعة لناحية ابو ريشة، خلال اشتباكات بدأت منذ ليلة امس ضد عناصر داعش".

يذكر ان صداك تعرض قبل مقتله اليوم الى محاولات اغتيال متكررة، وفقا لمصادر أمنية.

ويسيطر المتطرفون على مناطق واسعة في محافظة الانبار التي تشترك بحدود تمتد لحوالى 300 كيلومتر مع سوريا.

وذكر مسؤولون في وزارة الدفاع الاميركية الجمعة الماضي ان القوات الحكومية العراقية بحاجة ملحة الى التدريب، لتتمكن من مواجهة تنظيم "داعش" في غرب البلاد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة