كيف تصبح ناقداً أدبياً؟

كيف تصبح ناقداً أدبياً؟

«مقدمات تأسيسية في الأدب والنظرية النقدية» للسروي
الاثنين - 21 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 18 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14965]
القاهرة: حمدي عابدين
يسعى كتاب «مقدمات تأسيسية في الأدب والنظرية النقدية»، الذي صدر حديثاً عن دار «منشورات الربيع» للناقد المصري الدكتور صلاح السروي، إلى معالجة مفاهيم «الأدب» و«النقد الأدبي» على النحو الذي يساعد القارئ والباحث في استيعاب وتذوق النصوص الأدبية، ومعرفة تاريخها وجمالياتها والمصطلحات الحاكمة لحركة ومعنى هذه الجماليات.
ويرتكز السروي في كتابه على فكرة التفرقة بين «النقد الأدبي» و«الدراسة الأدبية». فالنقد الأدبي هو النظريات والمناهج النقدية، أما الدراسة الأدبية فهي تطبيق هذه النظريات أو المناهج على النص الأدبي. ومن هنا يعد الباحث في مجال النظريات والمناهج «منظراً» أو «مفكراً» أو «باحثاً» نظرياً في مجال النقد، بينما يعد الدارس للنص الأدبي، بغية تفسيره وفهمه والحكم عليه وتقديمه للقارئ «ناقداً أدبياً» أو «باحثاً» في حقل الدراسات الأدبية، أو «مؤرخاً» لحركة الأدب عبر المراحل والعصور المختلفة.
ولا يقدم السروي لنوع واحد من هؤلاء، لكنه يتوجه بمحاوره وفصوله للصنفين معاً؛ دارس النظرية النقدية ودارس النص الأدبي، على حد سواء؛ حيث لا غنى لكل منهما عن معرفة المناهج والنظريات النقدية التي تجعل المعرفة الأدبية والممارسة النقدية قائمة على أسس علمية ومنهجية واضحة.
وحاول السروي في كتابه، الذي تضمن مقدمة وتمهيداً وأربعة فصول، تقديم تعريفات لمعنى الأدب وأنواعه، والدراسات المرتبطة به، وسعى للتفريق بين المعنى اللغوي والاصطلاحي لكل تعريف، وقدم تعريفات «للأدب»، ولكل نوع أدبي، وكل ممارسة علمية تتم حول الأدب، من دراسات، وتأريخ، ونقد، فضلاً عن الأنواع الأدبية وتجلياتها الإبداعية في الشعر والملحمة والمسرحية والرواية والقصة القصيرة والمقامة. وتتبع في ذلك أجزاء من التاريخ الجمالي لكل نوع على حدة في الأدبين العالمي والعربي، عبر عدد من الرموز الراسخة من المؤلفين، والإبداعات المرموقة الخالدة من الأعمال الأدبية.
وتضمن الفصل الأول «مصادر الأدب» طرحاً نظرياً سعى لتقديم المصادر والمنطلقات التي خرجت منها الفنون والآداب بمختلف مكوناتها، اعتماداً على مقولة: «خروج الجميل من النافع». التي تتبعها المؤلف منذ العصور البدائية، حتى تكون وتبلور الأنواع الأدبية والفنية المعروفة. وعالج في هذا الفصل تحولات حركة هذه الأنواع منذ نزعات تصوير النموذج الإنساني المثالي في العصور الكلاسيكية، مروراً بمرحلة «التصور اليوتوبي» في عصر النهضة، و«الفكر اليوتوبي» في بداية الصعود البرجوازي المدني الحديث، وصولاً إلى النزعات الاغترابية والطليعية الحديثة والمعاصرة في المجتمعات الغربية.
وركز الفصل الثاني «الكلاسيكية - الفن باعتباره محاكاة» على تقديم تعريف للمنهج الكلاسيكي، وتتبع أصول المصطلح عبر التاريخ والظروف التاريخية والاجتماعية التي كانت وراء تشكله. ولتوضيح ذلك سعى السروي لتقديم مهاد تاريخي للنظرية الأدبية والفن عند اليونان، التي تم في إطارها طرح نظرية المثل عند أفلاطون، والفن عند أرسطو، وصولاً إلى «الكلاسيكية الجديدة»، وتحديد سماتها الفنية والجمالية، وانتهاءً بـ«النزعة الإنسانية»، باعتبارها إحدى أهم ما تمخضت عنه هذه المدرسة التي شهدت إحياء المجد الأدبي اليوناني والروماني، وقدمته متطوراً بعد أن خلصته من أدران الماضي، ليكون لائقاً للانطلاق نحو أدب العصر الحديث.
وقدم الفصل الثالث «الرومانسية - الفن باعتباره تعبيراً» الظروف والأوضاع الاجتماعية والتاريخية، التي أنتجت هذا النزوع، بدءاً من تحولات الواقع الأوروبي الحديث الذي شهد انتصار البرجوازية في كفاحها التاريخي في مواجهة الإقطاع، وولادة مفهوم «الفردية» أو الاستقلال الذاتي للفرد، وصولاً إلى الثورة على الكلاسيكية، باعتبارها امتداداً للثورة على الإقطاع. كما تتبع السروي المسيرة التاريخية التي قطعها هذا المصطلح، من مجرد دلالة على لهجة معينة حتى أصبح علماً على مدرسة أدبية وفنية كبرى، ثم ركز بعد ذلك الحديث على الأسس الجمالية للرومانتيكية، وتتبع مسارها من نزوع عاطفي ووجداني آسيان وحزين إلى «الخلق الفني» و«النغمة الخطابية».
أما الفصل الرابع والأخير، فقد جاء بعنوان «الاتجاه الاجتماعي - الفن باعتباره انعكاساً»، وطرح خلاله المؤلف رؤية عامة للتحولات التي ألمت بالواقع الأوروبي منذ منتصف القرن الثامن عشر، وانتكاس الثورات الجمهورية التي قامت على أثر انتصار الثورة الفرنسية، والتي انتكست بدورها وعادت النظم الملكية، وفي الوقت نفسه شهدت أوروبا ظهور نتائج الثورة العلمية والتكنولوجية الأولى وقيام الصناعة الآلية، وولادة الفلسفات والنظريات اليوتوبية والاشتراكية، وقيام العلوم الإنسانية، مثل علم الاجتماع وعلم النفس والاقتصاد، وبروز الطبقة الرأسمالية التي ورثت مركز السيادة والسيطرة، ما أدى لخلق الكثير من المظالم والأوضاع الاجتماعية المزرية في بداية نشوء النظام الرأسمالي.
وركز السروي على دراسة مفهوم الواقعية وبدايات طرحه على الساحة الفكرية والأدبية والنقدية ورحلة المصطلح في أصقاع أوروبا. وكان لا بد من التفرقة بين المنهج الوضعي والمنهج الاجتماعي، وبين «الواقعية» و«الطبيعية»، وذلك لمنع الالتباس بين منهجين تم خلطهما بالعمد أحياناً، وبالجهل أحياناً أخرى من قبل البعض. بينما ينتمي كل منهما إلى حقل فلسفي وفكري بالغ التمايز والاختلاف، وهو ما ظهر جلياً بين النظرة المادية الجدلية (الماركسية)، بالنسبة للأول، والنظرة المادية الميكانيكية (الوضعية) بالنسبة للثاني. ثم جاء دور إبراز موقف هذا الاتجاه من الرومانسية التي تعد الواقعية الوارث الطبيعي لمكانتها، نظراً للتغيرات الكبرى التي تمت في أوروبا على مستوى اكتشاف العلوم الطبيعية والإنسانية مثل علمي الاجتماع والنفس، وانكسار الموجة الثورية الفرنسية، وتراجع النظرة المثالية الحالمة التي قامت على أساسها الحركة الرومانسية.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة