الإفراج عن صينيين احتجزتهم «بوكو حرام» لعدة أشهر

الإفراج عن صينيين احتجزتهم «بوكو حرام» لعدة أشهر

4 دول أفريقية شكلت قوة قوامها 700 رجل لمحاربة الجماعة المتطرفة
الأحد - 18 ذو الحجة 1435 هـ - 12 أكتوبر 2014 مـ رقم العدد [ 13102]
الرهائن الصينيون المفرج عنهم أثناء وصولهم إلى العاصمة الكاميرونية ياوندي أمس (أ.ف.ب)

تسلمت الكاميرون الليلة قبل الماضية 27 رهينة، بينهم 10 صينيين اختطفتهم جماعة «بوكو حرام»، في مايو (أيار) ويوليو (تموز) الماضيين، في أقصى شمال الكاميرون. وأعلن رئيس الكاميرون بول بيا، في بيان، أمس، عبر الإذاعة الحكومية، أن «الرهائن الـ27 الذين خطفوا في 16 مايو في وازا (أقصى شمال الكاميرون) وفي 27 يوليو في كولوفاتا سلموا هذه الليلة إلى السلطات الكاميرونية».
وأكد أن الرهائن جميعهم بخير، ووصل الصينيون، صباح أمس، إلى مطار ياوندي، على متن طائرة عسكرية. ولم توضح السلطات ظروف الإفراج عن الرهائن، مكررة ما فعلته في حالات سابقة اختطفت فيها جماعة «بوكو حرام»، رهائن بينهم أجانب، لا سيما فرنسيين.
وكان مسلحون هاجموا ليل 16 إلى 17 مايو ورشة بناء يقيم فيها عمال صينيون في وازا، وقتلوا عسكريا كاميرونيا، وخطفوا 10 صينيين. وحملت السلطات الكاميرونية جماعة «بوكو حرام» المتطرفة مسؤولية هذه العملية. وفي 27 يوليو، خطف الرهائن الكاميرونيون في هجومين في كولوفاتا، نُسبا إلى «بوكو حرام» أيضا، وبينهم زوجة نائب رئيس الوزراء المكلف العلاقات مع البرلمان امادو علي، وسلطان كولوفاتا سيني بوكار، وزوجته وأبناؤهما الـ5. وقُتل 15 شخصا على الأقل في هذه الهجمات.
وتخوض جماعة «بوكو حرام» حركة تمرد في شمال نيجيريا منذ 2009، وكثفت هذه الجماعة هجماتها على الكاميرون، مما دفع الحكومة إلى نشر تعزيزات عسكرية تساندها طائرات في أقصى شمال البلاد. وفي 7 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، قررت نيجيريا والكاميرون وتشاد والنيجر تشكيل قوة إقليمية قوامها 700 رجل لمحاربة «بوكو حرام»، على أن تصبح جاهزة بنهاية نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. ويجتمع البلدان الـ4 بصورة دورية منذ القمة، التي عقدت في باريس في نهاية مايو الماضي، لتنسيق جهود مكافحة مسلحي بوكو حرام الذين يسيطرون على مساحات كبيرة في شمال نيجيريا، حيث أعلنوا إقامة «خلافة إسلامية»، وعقدت قمة باريس غداة اختطاف العمال الصينيين.
ويجري التنسيق بين نيجيريا وجيرانها في إطار لجنة حوض بحيرة تشاد التي تقرر إحياؤها في باريس.
وتطالب نيجيريا جيرانها بتأمين حدودهم لعدم تمكين مقاتلي «بوكو حرام» من الاحتماء لديهم أو التزود بالأسلحة. وأدت أعمال العنف المنسوبة إلى «بوكو حرام» والمواجهات بين هذه الجماعة والجيش وقوى الأمن في نيجيريا، إلى مقتل أكثر من 10 آلاف شخص خلال 5 سنوات، وتهجير أكثر من 700 ألف شخص، بينهم 100 ألف لجأوا إلى شرق النيجر، وهي منطقة جرداء يشكل نقص الغذاء فيها أزمة متكررة.
وفرّ آلاف النيجيريون خشية من تجاوزات «بوكو حرام» إلى أقصى شمال الكاميرون، في حين فرّ آلاف الكاميرونيين من سكان القرى الحدودية إلى داخل البلاد.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة