إرجاء «المسائل الخلافية» حول سد «النهضة» إلى جولة جديدة بالقاهرة

إرجاء «المسائل الخلافية» حول سد «النهضة» إلى جولة جديدة بالقاهرة

اختتام اجتماعات أديس أبابا بمشاركة أميركا والبنك الدولي
الأحد - 20 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 17 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14964]
منظر عام لسد «النهضة» الإثيوبي خلال مراحل تشييده على نهر النيل (رويترز)
القاهرة: محمد نبيل حلمي
أرجأ ممثلون عن مصر والسودان وإثيوبيا، حسم «المسائل الخلافية» بشأن «سد النهضة» إلى جولة ثانية من الاجتماعات تستضيفها القاهرة، يومي 2 و3 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.
واختُتمت، أمس، الاجتماعات الأولى من نوعها التي تحظى بمشاركة من ممثلي الولايات المتحدة الأميركية، والبنك الدولي، على مستوى وزراء الموارد المائية والوفود الفنية من الدول الثلاث، واستضافتها أديس أبابا.
وتخشى القاهرة من تأثيرات عملية ملء وتشغيل السد الإثيوبي، وتقول إنه تجب مراعاة عدم تأثر «حصتها وحقوقها» من مياه النيل الذي يمثل موردها الرئيسي.
وتأتي الاجتماعات التي بدأت في إثيوبيا، واستمرت ليومين، بناءً على مخرجات اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا)، في العاصمة الأميركية واشنطن، مطلع الشهر الجاري، برعاية وزير الخزانة الأميركي، وحضور رئيس البنك الدولي، وتوصلت لعقد اجتماعات عاجلة لوزراء الموارد المائية، وبمشاركة ممثلي أميركا والبنك الدولي، وتنتهي باتفاق حول ملء وتشغيل السد، بحلول 15 يناير (كانون الثاني) 2020.
ووفق بيان مصري، أمس، فإن وفود الدول الثلاث المعنية، بحثوا على مدار يومين «المناقشات الفنية بين الوفود المشاركة بخصوص رؤية كل دولة فيما يخص قواعد ملء وتشغيل سد النهضة».
كما أفادت القاهرة بأنه «تم خلال الاجتماع مناقشة العناصر الفنية الحاكمة لعملية ملء وتشغيل سد النهضة والتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد وحالة إعادة الملء، بالإضافة إلى الآلية التنسيقية بين الدول الثلاث، فضلاً عن عرض وجهة نظر كل دولة في هذه العناصر».
واختُتمت الاجتماعات بـ«الاتفاق على استمرار المشاورات والمناقشات الفنية حول كل المسائل الخلافية خلال الاجتماع الثاني المقرر عقده في القاهرة يومي 2 و3 ديسمبر المقبل، طبقاً لما تم الاتفاق عليه في اجتماعات واشنطن».
وكان محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري المصري، قد قال خلال كلمته الافتتاحية لاجتماعات أديس أبابا، أول من أمس، إن بلاده «ترحب بمشاركة ممثلي الولايات المتحدة والبنك الدولي لأول مرة في هذه المفاوضات»، مضيفاً أن «مصر تعوّل على هذا الاجتماع أهمية كبيرة من أجل الوصول إلى اتفاق حول المسائل الفنية العالقة في تشغيل وملء سد النهضة».
كما أكد «التزام مصر بالوصول إلى اتفاق عادل ومتوازن لصالح شعوب الدول الثلاث».
وتضمن اليوم الأول من الاجتماعات «استعراض العروض التوضيحية التي تشتمل على رؤية كل دولة في قواعد الملء والتشغيل المقترحة».
مصر أخبار مصر سد النهضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة