«حلم»... معرض مصري مُلون ببراءة الطفولة

«حلم»... معرض مصري مُلون ببراءة الطفولة

30 لوحة لشعبان الحسيني تتنقل بخفة بين الذكريات والفولكلور
الأحد - 20 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 17 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14964]
القاهرة: نادية عبد الحليم

حتى لو لم تكن تحتفظ إلى الآن ببساطة الطفولة وعفويتها، أو تتذكر أجمل لحظات بهجتها و«شقاوتها»، وبراءة ضحكاتها وأمنياتها فإنك حتماً ستفعل، وستتملكك هذه المشاعر طواعية حين تتأمل أعمال معرض «حلم» للفنان شعبان الحسيني، التي تجسد مشاهد من طفولة المصريين في الماضي، وكأنها تتعمد أن توقظ الحلم داخلهم، وتعيد الأمل إليهم.

وبسبب تزامن المعرض مع الاحتفال بأعياد الطفولة خلال الشهر الجاري، فإنه يبدو للوهلة الأولى موجهاً للمتلقي الطفل، إلا أن اللوحات تبرع كذلك أن تعيد الكبار إلى أوقات مميزة من حياتهم، وحكايات تكسر الزمن وتقرب المسافات، بل لأن ثمة مشاعر وحماسات ومفردات مشتركة تجمع بين البشر دوماً لا سيما في مرحلة الطفولة فإن المتلقي المنتمي لأي مكان وزمان - لا المصريين وحدهم - سيجد نفسه هو أيضاً منجذباً بقوة لهذه الأعمال.

وما بين طعم الطفولة في الريف والمدن، يأخذنا الحسيني من خلال 30 لوحة يضمها معرض «حلم» المقام الآن في غاليري ZAG pick (فرع الشيخ زايد) والمستمر حتى 28 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، إلى مشاهد أثيرة من الماضي، حيث نلتقي على مسطح لوحاته بالأرض الخضراء، وتتذكر مواسم العنب، والتمر، وجني القطن، وصيد الأسماك بسنارة بدائية، وشغف الأطفال باللعب في الهواء الطلق والمراجيح والألعاب الشعبية البسيطة التي اعتادوا ممارستها مثل لعبة الاستغماية و«نط الحبل»، وتحريك المقعد كأرجوحة صغيرة، واللهو بألعاب قاموا هم أو أمهاتهم وجداتهم بتصميمها وصنعها بأنفسهم من خامات من البيئة؛ ولذلك كانت «صديقة للبيئة» قبل أن يغزو هذا المصطلح العالم حديثاً!، مثل الدمى المصنوعة من القماش وقصاقيصه، والألعاب الخشبية البسيطة، أو الألعاب التي كانت منتشرة ومعبرة عن بساطة زمانها مثل «القرد النطاط»، والحصان.

تحمل اللوحات رسالة للطفل تحثه على التواصل مع إرثه الاجتماعي والثقافي، «في وقت يضجر الكثير من الأطفال من أحوالهم، ولا يضعون حدوداً لتطلعاتهم الإلكترونية، تأتي هذه الأعمال لتحاورهم بسلاسة وتثبت لهم لكم كانت الطفولة في الماضي سعيدة وبهيجة برغم بساطتها المفرطة» يقول الفنان شعبان الحسيني في حديث إلى «الشرق الأوسط». ويضيف: «أما للكبار فإنّها بمثابة جسر يعيدهم إلى مرحلة صافية وصادقة من حياتهم تدعوهم إلى استعادة روح الطفولة من حين إلى آخر، لأنّها تقودهم إلى حالة جميلة من التصالح مع النفس ومع الغير».

وينقل الفنان هذه المشاعر إلينا عبر مشاهد مُحملة بدفء الماضي؛ لا سيما أنّها امتزجت بأصالة الريف المصري وبساطته ما أكسبها مزيداً من النقاء والصفاء والفطرة ويشرح أنّها، «جاءت ريفية تأثراً بطفولتي من جهة، ومن جهة أخرى لإيماني أنّه بوتقة الأصالة والجذور والطفولة السعيدة، حيث اعتبر أنّ من يقضي سنواته الأولى وسط الحقول والطبيعة والبيئة الفولكلورية الثرية التي توجد في القرى المصرية إنّما قد تذوق طعماً متفرداً للطفولة لا يعرفه أبناء المدن».

أغاني الفولكلور الشعبي والحواديت بأنواعها المختلفة، كانت حاضرة في المعرض، ومنها ما كانت ترويها الجدات في الليل مثل «أمنا الغولة»، وحكايات المغامرات مثل «الشاطر حسن» و«عقلة الأصبع» التي كان الصغار يقرأونها تحت الأشجار في الريف على مقربة من السواقي، أو في بيوتهم بالمدن عندما كانت غرفهم وأدمغتهم لم تزدحم بعد باللعب الإلكترونية الحديثة».

وإمعاناً في إضفاء أجواء من الأصالة على المشهد، استخدم الفنان مفردات من البيوت القديمة مثل الطاولات الصغيرة الدائرية، والكراسي التي تنطق تفاصيلها وخاماتها بالتأثر بعوامل الزمن، والزخارف والموتيفات التراثية التي بسّطها للطفل بشكل غير مسبوق، وكان من اللافت أيضاً أنّ ملابس الصغار وطرق تصفيف شعرهم قد استدعاها هي الأخرى من الماضي إلى حد يخلص عينيك من التشبع بالطفولة المعاصرة المختزلة في مظهرها وجوهرها لتمتع عينيك بطفولة لوحاته القادمة من الماضي بكل زخمها وتفاصيلها الدقيقة. لكنّ هذا الاحتفاء بالتراث والماضي لم يشغل الحسيني عن نظرته المستقبلية بل نجح أن يوظفهما معاً لصالح المستقبل وأحلامه؛ ومن هنا جاء عنوان المعرض «حلم» يقول: «علينا أن نستلهم من طفولتنا حرية الأحلام».

كما أنّ هذا الاحتفاء بهما - التراث والماضي - لم يشغله أيضا عن تجسيده للإنسانية المتدفقة، ليذكرنا بأعمال الرسام الإيطالي، تيتسيانو فيتشيليو، المعروف باسم بتيتيان الذي أغدق على لوحاته عن الطفولة باللمسات الإنسانية الواضحة. ولم يقع الفنان كذلك في فخ «البهجة الصريحة» التي يجنح إليها كثير من الفنانين عند تناولهم الطفولة، فجاءت البهجة في لوحات معرضه أقرب إلى الحالة الدرامية المتكاملة المستندة إلى بناء قوي، وليست مجرد «لحظات مسروقة» من حياتهم، وقد ساعده على ذلك أنّه من حيث المضمون مهموم منذ بداياته الفنية بالطفولة وقضاياها، حيث عمل كمساعد مخرج مع المخرجة الرائدة الراحلة د. منى أبو النصر، في مسلسل «بكار»، ومن حيث الأسلوب الفني يمتلك مهارة المزج ما بين الرسم و«الطباعة الفنية» حيث تخصّص في دراسة الغرافيك في كلية الفنون الجميلة.


مصر Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة