العراق يرحب باستمرار الجهود الدولية لمحاربة «داعش»

العراق يرحب باستمرار الجهود الدولية لمحاربة «داعش»

أكد استعداده لاستقبال مواطنيه في مخيم الهول بعد التدقيق الأمني
السبت - 19 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 16 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14963]

رحب العراق باستمرار الجهود الدولية لمحاربة تنظيم «داعش» الإرهابي، وذلك خلال المؤتمر الدولي الخاص بذلك الذي عقد في واشنطن أول من أمس. وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان لها، إن وزير الخارجية محمد علي الحكيم شارك في هذا المؤتمر الذي جاء بعد أقل من شهر على مقتل زعيم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي.
وأضاف البيان أن الحكيم «أعرب عن شكر العراق لدول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركيّة للمُساندة في هزيمة تنظيم داعش الإرهابيّ، والجُهُود المبذولة في دعم إعادة الاستقرار، وتقديم الخدمات الأساسية إلى المُدُن المُحرَّرة، وعودة النازحين إلى مُدُنهم، وتعزيز جُهُود الإعمار، وإلى بعثة الناتو (حلف شمال الأطلسي) لجُهُودها في مجال بناء القدرات الأمنيّة، والتدريب، والمشورة». وأشاد الوزير الحكيم «بالجُهُود الاستخباريّة التي بذلها جهاز المُخابَرات الوطني العراقيّ، ودوره الأساسي في عمليّة قتل الإرهابي أبو بكر البغداديّ»، مُوضِحاً: «أثمر التعاون، وتبادل المعلومات الاستخباريّة، والتنسيق عالي المُستوى بين دول التحالف عن تحديد مكان زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغداديّ، والقضاء عليه».
وأكّد الحكيم في كلمته «أهمية تعزيز العمل، وتوحيد الجُهُود الدوليّة لإيجاد حلٍّ سياسي للأزمة في سوريا بما يضمن وحدتها، وسيادتها، وتأثيره المُباشِر في الأمن، والاستقرار الإقليمي»، داعياً إلى «معالجة الوضع الإنساني للعائلات في مُخيَّم الهول في سوريا، ومنع تنظيم داعش من اختراق مُخيّمات النازحين، ونشر فكره الإرهابيّ، وإعادة تنظيم صُفوفه». وعن موقف العراق من العوائل في مُخيَّم الهول؛ بيّن: «يُبدي العراق استعداده لاستقبال العوائل العراقـيّة في مُخيَّم الهول بعد إجراء التدقيق الأمنيِّ، والتأكّد من جنسيتهم العراقية».
ودعا الوزير الحكيم دول التحالف إلى «المُساعَدة في عملية نقلهم، ووضع برامج إعادة الاندماج والتأهيل»، مضيفاً: «يحثّ العراق الدول على تحمُّل مسؤوليّاتها، وتسلّم رعاياها، وضمان مُحاسَبة المُتورِّطين منهم في بلدانهم». وجدد الدعوة إلى «الدول كافة للتعاون بشكل فوري مع العراق؛ تنفيذاً لالتزاماتها في تسلّم رعاياها من عوائل الإرهابيين المُحتجَزين في العراق، أو من المُقاتِلين الذين لم تُسجَّل بحقهم أحكام قضائيّة جنائيّة؛ بسبب مُشارَكتهم في الأعمال الإرهابيّة، مُثمِّناً مُبادَرات الدول التي تعاونت معنا في هذا المجال».
في سياق ذلك، أعلنت المفوضة الروسية لحقوق الطفل، آنا كوزنيتسوفا، أنها ستتوجه في القريب العاجل إلى العراق لإعادة أطفال مواطنين روس مرتبطين بـ«داعش»، مؤكدة أنه تم التوافق على الرحلة مع وزارة الطوارئ الروسية. وقالت كوزنيتسوفا في تصريحات: «يتم الإعداد للسفر في المستقبل القريب، وبالضبط، سيكون 32 طفلاً على متن هذه الرحلة. وقريباً سيتم تحديد موعد المغادرة، نحن في انتظارهم في المستقبل القريب... هذه الرحلة قد تم الاتفاق عليها مع وزارة الطوارئ».
وأفادت كوزنيتسوفا بأنه يوجد أيضاً أطفال آخرون على أرض العراق، نواصل إعداد وثائقهم، وسيتم إرسالهم لاحقاً برحلات جوية مدنية.
وكانت بدأت عملية عودة النساء والأطفال الروس من منطقة الصراع في الشرق الأوسط بعد أن نشر رئيس الشيشان، رمضان قديروف، فيديو على تطبيق «إنستغرام»، عن أطفال روس انضم آباؤهم إلى تنظيم «داعش»، وتم التخلي عنهم بعد تحرير مدينة الموصل من الإرهاب.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة