الحوثيون يغتالون مسنة في تعز

الحوثيون يغتالون مسنة في تعز

السبت - 19 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 16 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14963]

قتل الحوثيون امرأة يمنية مسنة في غرب تعز، في الوقت الذي تصدت قوات الجيش الوطني اليمني لهجوم عنيف شنته ميليشيات الانقلاب على منطقة الصرمين، شرق المدينة.

تزامن ذلك مع إحباط محاولة تسلل لمجاميع حوثية في جبهة الأربعين، شمال شرقي المحافظة ما أسفر عن اندلاع مواجهات مصحوبة بقصف مدفعي وسقوط قتلى وجرحى بصفوف الميليشيات الحوثية، واستهداف هذه الأخيرة عدد من الأحياء السكنية بوسط المدينة بقذائفها المدفعية.

وسقط 14 انقلابيا، بين قتيل وجريح، مساء الخميس، في كمين للجيش الوطني شمال شرقي تعز، وفقا لما أكده مصدر عسكري نقل عنه الموقع الرسمي لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، قوله بأن «5 من عناصر ميليشيات جماعة الحوثي الانقلابية لقوا مصرعهم وأصيب 9 آخرون، في كمين للجيش الوطني شمال شرقي مدينة تعز».

وذكر أن «قوات اللواء 170 دفاع جوي نصبت كمينا محكما لعناصر الميليشيات التي حاولت التسلل إلى محيط مستشفى الحمد بالقرب من جولة القصر الجمهوري، ما أدى إلى مقتل 5 وإصابة 9 آخرين من عناصر الميليشيات، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار»، مضيفا أن «ميليشيات الحوثي قامت بشن قصف كثيف باستخدام قذائف الهاون والأسلحة الرشاشة من مواقعها في سوفياتل والسلال استهدف مناطق أحياء كلابة والزهراء».

وأفاد العقيد عبد الباسط البحر، نائب ركن التوجيه المعنوي بمحور تعز العسكري «بمقتل امرأة مسنة، الخميس، على أيدي ميليشيات الانقلاب في قرية الطوير بمديرية مقبنة، غرب تعز، وذلك في إطار الانتهاكات والقتل المتعمد من قبل ميليشيات الانقلاب». وقال بأن «مسلحين من ميليشيات الحوثي الإجرامية أقدموا على قتل امرأة مسنة تدعى عواضي علي أحمد عبد الله وذلك ضمن مسلسل جرائم القتل المتعمدة والممنهجة التي تسلكها ميليشيات الانقلاب ضد السكان الأبرياء».

وأوضح أن «ميليشيات الانقلاب قتلت في وقت سابق الكثير من المدنيين العزل والأبرياء، إما بالقصف أو بالقنص، في قرى القحيفة وقهبان والرحبة والكدحة والطوير، وفي كل أماكن تتمركز فيها الميليشيات بمديرية مقبنة، غربا، إضافة إلى جرائم الألغام والمقذوفات والتهجير القسري وتفجير المنازل التي تمارسها الميليشيات ضد السكان والمدنيين العزل من النساء والأطفال والشيوخ».

وحول المعارك المستمرة التي تشهدها تعز، المحاصرة منذ خمس سنوات من قبل الميليشيات الانقلابية، قال البحر بأنه «اليوم (أمس) الجمعة، لليوم الرابع والمواجهات مستمرة، مصحوبة بمختلف أنواع الأسلحة، وأشدها في الجبهات الغربية والشمالية للمدينة، حيث تركزت المواجهات والقصف الحوثي على مواقع الجيش في في جبل هان ووادي حذران، وسط رد مدفعية الجيش على مصادر النيران».

وأضاف «لا تزال الميليشيات الانقلابية تحاول بشكل مستميت إحداث أي اختراق وبالذات في الجبهة الغربية لتتمكن ولو ناريا أو من بعيد من السيطرة على خط الضباب الشريان الحيوي لتعز، وأن الجيش الوطني يتصدى لها ويفشل كل محاولاتها البائسة واليائسة».

كما أكد البحر أن «ميليشيات الحوثي دفعت بتعزيزات غير مسبوقة إلى كافة الجبهات في تعز، تضمن آليات عسكرية وعناصر قتالية، وخاصة إلى الجبهات الغربية والشمالية، حيث وصلت تعزيزات بقوام كتيبتين إلى الستين الشمالي وعربات ومدفعية صاروخية كاتيوشا، وتعزيزات حوثية أخرى وصلت إلى مفرق شرعب وعصيفرة. وتم رصد دخول طقمين عسكريين للميليشيات الحوثية إلى منطقة مكائر بلاد الوافي غرب تعز مع تعزيزات أخرى إلى مدرسة مكائر الليلة الماضية».

وذكر أن «الجيش الوطني في جاهزية عالية وفي قمة المعنوية وإرادة القتالية المرتفعة وبإذن الله ستكون هذه التعزيزات كما هو حالها دائما منذ بداية معركة تعز غنيمة لأبطالها فتعز تلقف ما يأفكون، تعز اليوم بفضل الله وبعزائم الرجال الأشداء من أبطالها أقوى وأقدر على الحاق الهزيمة والخسران بميليشياتهم وقطعانهم».

وقتل القيادي والمشرف الحوثي على مواقع غرب المدينة المدعو أبو جحدل، المتحدر من محافظة حجة، شمال غربي صنعاء، بنيران الجيش الوطني غرب تعز مع أكثر من 6 من مرافقيه، عقب تصدي الجيش لمحاولة هجوم وتسلل على مواقع الجيش في الخندق ومدرسة همدان والصياحي وتلة موكنة بوادي حذران، غرب تعز في معركة، بحسب ما أفاد به العقيد البحر.

ولفت البحر إلى أن «التصعيد للأعمال العدائية للميليشيات الانقلابية الحوثية المدعومة من إيران، تزامن مع وعودها المتكررة الكاذبة بفتح المنفذ الشرقي للمدينة بمناسبة عيد المولد على صاحبه الصلاة والسلام والتي لا نثق بها مطلقا، فإنا نؤكد أن الأبطال قادرون على فتح المعابر وكسر الحصار الجائر في حال توفر الظروف المناسبة والإمكانيات المطلوبة لتنفيذ المهام»، وأن الميليشيات وكعادتها «تلجأ دائما إلى استهداف القرى الآمنة والأحياء السكنية بقذائف الدبابات والمدفعية الثقيلة، ما أودى بحياة 3 أطفال وإصابة عدد من المدنيين الآخرين وتدمير جزئي لمنزل بقرية الشرف الصلو جنوب شرقي تعز، قبل يومين، علاوة على قصفها أحياء سكنية في شرق المدينة».

ووجه نائب رئيس الجمهوري الفريق الركن علي محسن الأحمر «بسرعة صرف مرتبات الجيش الوطني والمنضمين لاحقاً إلى صفوف الجيش، والعمل على إيجاد معالجات لمشكلة الجرحى والمصابين».

وجدد تأكيده بأن «القيادة السياسية والعسكرية بقيادة الرئيس هادي تولي المحافظة والجيش اهتماماً كبيراً». مشيدا في الوقت ذاته «بتضحيات أبناء تعز وبطولاتهم الخالدة في مواجهة فلول الإمامة والكهنوت».

ودعا الأحمر «الجميع بمختلف الأطياف إلى الوقوف صفاً واحداً في معركة البناء والتنمية واستكمال تحرير المحافظة من الميليشيات الحوثية التي تفرض حصاراً خانقاً على المحافظة وترتكب أبشع الجرائم والانتهاكات بحق أبناء المحافظة والشعب اليمني عامة».

جاء ذلك خلال لقائه، الخميس، محافظ تعز نبيل شمسان، للاطلاع على مستجدات الأوضاع وسير العمل في المحافظة، حيث استعرض شمسان مستجدات الأوضاع الأمنية والخدمية والميدانية والجهود التي تبذلها قيادة المحافظة في تثبيت الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات للمواطنين والاستمرار في مواجهة ميليشيا الحوثي الانقلابية في مختلف جبهات القتال واستكمال تحرير ما تبقى من المحافظة تحت سيطرتها.

وأكد المحافظ على «تلاحم مختلف المكونات السياسية والاجتماعية خلف قيادة الشرعية».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة