لندن تراقب الآلاف يوميا تحسبا من المتطرفين

لندن تراقب الآلاف يوميا تحسبا من المتطرفين

الاستخبارات البريطانية: الخطر الأساسي يأتي من «داعش»
الأحد - 18 ذو الحجة 1435 هـ - 12 أكتوبر 2014 مـ
عمدة لندن بوريس جونسون

قال عمدة لندن بوريس جونسون اليوم (السبت) إن أجهزة الأمن البريطانية تراقب «آلاف» الأشخاص في العاصمة، موضحا أن «ثلث» البريطانيين الـ500 الذين ذهبوا للقتال مع تنظيمات متطرفة في سوريا والعراق، هم من لندن.
وأوضح جونسون في مقابلة مع صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية: «كل يوم تقوم أجهزة الأمن بآلاف العمليات. هناك على الأرجح بضعة آلاف من الأشخاص الذين نراقبهم في لندن». وأضاف: «في لندن نحن يقظون جدا وقلقون جدا جدا».
وتأتي تصريحات عمدة لندن في الوقت الذي تواصل فيه شرطة العاصمة، اسكوتلنديارد استجواب 5 رجال جرى توقيفهم في العاصمة الثلاثاء الماضي بشبهة التخطيط لعمل «إرهابي».
وتقدر السلطات بـ500 عدد البريطانيين الذين ذهبوا إلى سوريا والعراق للقتال مع تنظيمات متطرفة على رأسها «داعش»، وهي قلقة من عودة بعضهم إلى بريطانيا لارتكاب اعتداءات.
وتابع جونسون: «نعتقد أن ثلثهم (...) ربما نصفهم يتحدر من منطقة لندن».
ورفعت بريطانيا في نهاية أغسطس (آب) الماضي من «أساسي» إلى «خطر» مستوى الإنذار الأمني مبررة هذه التعبئة بالتهديد الإرهابي الذي يشكله مئات البريطانيين الذين زادت خبراتهم القتالية في العراق وسوريا.
ومن طرفه، قال جهاز الاستخبارات إن الخطر يأتي أساسا من تنظيم «داعش».
وحذر مسؤول مكافحة الإرهاب في اسكوتلنديارد، مارك رويلي أمس (الجمعة) رجال الشرطة من أنهم يشكلون أهدافا محتملة لـ«الإرهابيين»، بحسب قوله.
وقال: «جرى رفع مستوى التحذير الخاص بالشرطيين والموظفين الإداريين لكننا معتادون على مواجهة التهديدات والمخاطر. هذا ما نفعله يوميا ونحن مستعدون جيدا لذلك».
ووعد وزراء بسلسلة من الإجراءات تستهدف الشبان البريطانيين الذين يسافرون إلى سوريا والعراق من ضمنها توقيفهم في المطارات ومنعهم من السفر وإجراءات مشددة لتقييد حركتهم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة