الصدر يشيد بالمظاهرات ويدعو البرلمان لإقرار إصلاحات جذرية

الصدر يشيد بالمظاهرات ويدعو البرلمان لإقرار إصلاحات جذرية

الأربعاء - 16 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 13 نوفمبر 2019 مـ
جانب من مظاهرات العراق بالأمس (أ.ب)
بغداد: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اليوم (الأربعاء) إن المظاهرات الاحتجاجية في بغداد والمحافظات حققت انتصارات أهمها إذلال الفاسدين وإرعابهم.

وأضاف الصدر ، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: «على الرغم من بعض الأخطاء التي شابت المظاهرات والاعتصامات إلا أننا نقف إجلالا واحتراما لها وأنها حققت انتصارات أهمها اذلال الفاسدين وارعابهم". ودعا «القوات الأمنية إلى عدم المساس بالمتظاهرين والمعتصمين» وقال إن «استمرارية هذه الاحتجاجات بصورتها السلمية ستؤدي إلى نجاح هذه الثورة وعلى الثوار إبعاد شبح التدخل الخارجي الأميركي وغيره وعدم التعرض للبعثات الدبلوماسية وسفارات الدول».

ووصف الصدر المظاهرات بـ «أنها فرصة عظيمة لتجديد الوجوه بطرق عقلانية لاتقع العراق فيها في مهاوي الخطر ومنزلق الفراغ المرعب».

ودعا الصدر «الشرفاء في البرلمان إلى العمل على إقرار الاصلاحات الجذرية كتغيير مفوضية الانتخابات وقانونها وتغيير بنود الدستور ، وعلى الموظفين الشرفاء مساندة أخوتهم الثوار بإضراب شامل ولو بيوم واحد».

وفي تطور لاحق، تجددت المظاهرات الاحتجاجية في بغداد وعدد من المحافظات العراقية اليوم، لليوم العشرين على التوالي، للمطالبة بإقالة الحكومة وحل البرلمان وتعديل الدستور العراقي.

وانضم عشرات الآلاف من طلبة المدارس والمعاهد والكليات في ساعات الصباح الأولى إلى ساحات التظاهر في بغداد وتسع محافظات بجنوب البلاد، بعد أن أعلنت نقابة المعلمين والنقابات الاتحادية الأخرى الانضمام إلى ساحات التظاهر تأييداً لمطالب المتظاهرين.

وأعلن البرلمان العراقي أنه سيعقد اليوم جلسة لمناقشة تداعيات المظاهرات، إلى جانب استضافة الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة جينين هينيس بلاسخارت.

ويأتي استمرار المظاهرات وسط إجراءات أمنية مشددة وانتشار قوات إضافية في الشوارع والساحات وأمام الأبنية الحكومية والمصارف والمدارس، تحسباً لوقوع مزيد من أعمال العنف.

ولم تنجح الحكومة في الوفاء بمطالب المحتجين من الشبان الذين لا يجد معظمهم فرصة عمل أو يشعرون بتحسن أحوالهم المعيشية حتى في أوقات السلم، وذلك بعد حروب وعقوبات استمرت عقودا.

وتشكل هذه الاضطرابات أكبر التحديات وأكثرها تعقيدا بالنسبة للنظام السياسي العراقي منذ إعلان الحكومة النصر على تنظيم داعش قبل عامين.
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة