بسبب التدخين الإلكتروني... رجل يخضع لأول عملية زرع رئتين في أميركا

بسبب التدخين الإلكتروني... رجل يخضع لأول عملية زرع رئتين في أميركا

الثلاثاء - 15 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 12 نوفمبر 2019 مـ
رجل يدخن سيجارة إلكترونية في واشنطن (أ.ف.ب)

أجرى الأطباء في مستشفى هنري فورد الصحي في مدينة ديترويت بولاية ميتشيغان الأميركية ما يعتقدون أنه أول عملية زرع لرئتين في الولايات المتحدة سببها التدخين الإلكتروني. وأصيب المريض الذي خضع للجراحة بأضرار في رئتيه لا يمكن إصلاحها، وذلك بعد تدخينه للسجائر الإلكترونية، وفقاً للمستشفى.
وسيناقش الأطباء بمؤتمر صحافي اليوم (الثلاثاء) ما حدث مع المريض الذي طلب من المستشفى الكشف عن إصاباته «لتحذير الآخرين»، لكنه طلب أيضاً الحصول على بعض الخصوصية، لذلك لن يحضر المؤتمر الصحافي، بحسب تقرير لشبكة «سي إن إن».
وارتفع عدد الإصابات المرتبطة بالسجائر الإلكترونية إلى 2051 على الأقل، وذلك لتاريخ 5 نوفمبر (تشرين الثاني)، وفقاً للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.
وحدثت الإصابات للمرضى في كل ولاية في البلاد باستثناء ألاسكا. وحتى الآن، كان هناك ما لا يقل عن 40 حالة وفاة مرتبطة بهذه السجائر أبلغت عنها إدارات الصحة الحكومية.
ويعمل مركز السيطرة على الأمراض عن كثب مع إدارات الصحة المحلية وإدارة الغذاء والدواء الأميركية لتحديد سبب هذه الأمراض بالضبط.
وكان مركز الوقاية والسيطرة على الأمراض «سي دي سي» قد أعلن يوم الجمعة الماضي أن الباحثين وجدوا خلات فيتامين (هـ) في جميع عينات السوائل التي تم جمعها من رئتي 29 مريضا من 10 ولايات، وذلك بحسب تقرير لوكالة الأنباء الألمانية.
وأوضحت الهيئة الصحية الأميركية في بيان أن «هذه هي المرة الأولى التي نكتشف فيها مادة كيميائية محتملة تثير القلق في عينات بيولوجية من مرضى يعانون من إصابات في الرئة».
وتعد خلات فيتامين (هـ) زيتا مشتقا من فيتامين (هـ) ويستخدم كمادة مضافة في إنتاج منتجات التدخين الإلكتروني.
ووعد الرئيس الأميركي دونالد ترمب في سبتمبر (أيلول) باتخاذ إجراءات، ونظرت إدارته في حظر محتمل للنكهات المتعلقة بالسجائر الإلكترونية في وقت معين، إلا أنه لم يتم اتخاذ أي قرار بخصوص هذا الموضوع حتى الآن.
وينصح مركز الوقاية والسيطرة على الأمراض المدخنين الامتناع عن استخدام السجائر الإلكترونية، بغض النظر عن مكان شرائها، إلى أن تكتمل التحقيقات المتعلقة بتأثيرها على الصحة العامة.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة