كونتي: الحراك الرياضي في السعودية سيؤتي نتائجه في المستقبل

كونتي: الحراك الرياضي في السعودية سيؤتي نتائجه في المستقبل

تمنى تحقيق الهلال بطولة دوري أبطال آسيا
الثلاثاء - 15 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 12 نوفمبر 2019 مـ
الظهران: علي القطان
عبر المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي عن أمانيه الكبيرة بأن يحقق فريق الهلال بطولة دوري أبطال آسيا في نسخته الحالية من أجل مصلحة الكرة السعودية من جهة، وكونه يتعاطف كثيراً مع مواطنه اللاعب الإيطالي جيوفينكو الذي أشرف على تدريبه سابقاً ويعتقد أنه يستحق الفرح.

وأكد كونتي أن المملكة تشهد حراكاً كبيراً جداً في هذه الفترة من أجل النهضة الشاملة في لعبة كرة القدم من خلال الدعم الحكومي الكبير للرياضة، ممثلة في الهيئة العامة للرياضة التي يقودها الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، مشيراً إلى أن هناك عملاً كبيراً يتم وستأتي نتائجه في المستقبل، لأن مواصلة العمل الجاد تأتي في النهاية بثمارها.

وعبر كونتي عن سعادته بالزيارة الجديدة للمملكة العربية السعودية من أجل إلقاء محاضرة للمدربين السعوديين فيما يخص النهج التدريبي في لعبة كرة القدم، حيث حضر سابقاً في مهمة خوض مباراة ودية ضد الهلال في الرياض.

وبيّن المدرب الإيطالي، خلال حديثه للإعلاميين بعد المحاضرة التي ألقاها بحضور عشرات المدربين السعوديين في قاعة مركز الملك عبد العزيز الثقافي بمدينة الظهران «إثراء» وبتنظيم من معهد إعداد القادة، أن المدرب السعودي يحتاج إلى مزيد من الثقة والتعلم والاطلاع من أجل أن يأخذ المكان الذي يستحقه.

وعن إمكانية تطوير صناعة كرة القدم السعودية، بيّن كونتي أن هناك أهمية إلى مشروع عمل تطويري كبير في الفئات السنية والأكاديميات حتى تنتج لاعبين قادرين على أن يكونوا في صف النجوم في العالم.

وحول معرفته في كرة القدم السعودية قال كونتي: «ليس لدي كثير من المعلومات، لكني أعرف أن اللاعب جيوفينكو يلعب للهلال، وكذلك أملك علاقة مع مدرب المنتخب السعودي الحالي رينارد هيرفي الذي أعدّه مدرباً كفؤاً وقادراً على النجاح في مهمته الحالية».

ولم يستبعد المدرب الإيطالي أن يعمل في المستقبل في المملكة، عادّاً أن فرص التحديات في كرة القدم كثيرة وقد ترمي به الأقدار أن يعمل في السعودية وهو مدرب محترف.

وفي معرض رده على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول اختلاف النهج التدريبي والمدارس الكروية في كرة القدم، خصوصاً بين الأوروبية واللاتينية، قال كونتي: «كل مدرب له طريقته الفنية وأسلوبه في إدارة الفريق الذي يقوده، وحينما يتم الحديث تحديداً عن مدرب المنتخب السعودي الحالي الفرنسي رينارد وقبله المدرب الأرجنتيني بيتزي، فإن لكل مدرب أسلوبه وطريقته التي يسعى لتطبيقها من أجل أهداف محددة يرسمها والحديث في الأمور التكتيكية يطول، ولذا يمكن اختصار الإجابة بالتأكيد على أن لكل مدرب طريقته التي يرى أنها الأنسب للمجموعة التي يقودها من أجل الوصول إلى الهدف».

يذكر أن محاضرة كونتي قد استغرقت أكثر من ساعتين وأجاب خلالها عن أكثر من 18 سؤالاً لمدربين حضروا من بينهم مدرب الاتفاق الوطني خالد العطوي الذي أهدى المدرب العالمي قميص ناديه.
السعودية رياضة سعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة