عاهل الأردن يزور الباقورة غداة انتهاء وضعها الخاص

عاهل الأردن يزور الباقورة غداة انتهاء وضعها الخاص

الاثنين - 14 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 11 نوفمبر 2019 مـ

قالت مصادر رسمية إن عاهل الأردن الملك عبد الله، وصل، اليوم (الاثنين)، إلى الباقورة على الحدود الشمالية للمملكة مع إسرائيل بعد يوم من انتهاء وضعها الخاص الذي دام 25 عاماً والذي سمح للمزارعين الإسرائيليين بدخولها، حسبما ذكرت وكالة «رويترز».

وأعلن الملك رسمياً، أمس (الأحد)، انتهاء النظام الخاص والذي كان العديد من الأردنيين يعدونه مهيناً وأطال أمد ما يصفونه باحتلال إسرائيلي لأراضِ أردنية.

وقال وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي، خلال مؤتمر صحافي اليوم: «سنسمح للمزارعين الإسرائيليين بحصد ما تم زرعه في الباقورة قبل انتهاء العمل بملحقي اتفاقية السلام مع إسرائيل الخاصين بالباقورة والغمر، ومدة السماح لا تتجاوز عدة شهور». وأضاف: «ملتزمون بشكل كامل بمعاهدة السلام مع إسرائيل وتصرفنا بما يتماشى مع المعاهدة لإنهاء الوضع الخاص بمنطقتين»، مؤكداً أن الجيش الأردني كان يعطي تصاريح لمن يدخل أراضي الباقورة.

وكان الجيش العربي (القوات المسلحة الأردنية) قد رفع، أمس، عَلَم المملكة في المنطقتين، في بث مباشر على قنوات الإعلام المحلي، بعد إخلاء الإسرائيليين الأراضي التي انتفعوا منها على مدى الأعوام الخمسة والعشرين الماضية.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، أمس، في بيان، إنه لا تمديد ولا تجديد للملحقين الخاصين في اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية، اللذين صدر بموجبهما نظامان خاصان نظَّما حق الانتفاع الذي منحته الاتفاقية لإسرائيل.

وقال المصدر إن الأردن مارس حقه القانوني الذي جسدته الاتفاقية بعدم تجديد الملحقين، ويحترم أي حقوق تأتي من الاتفاقية، وهي محصورة في احترام الملكية الخاصة في الباقورة، والسماح بحصاد ما كان قد زُرع قبل انتهاء العمل بالملحقين في الغمر، وفق القانون الأردني. وأضاف أنه فيما يتعلق بالباقورة، أقرت اتفاقية السلام بملكية خاصة لـ820 دونماً، وأن الأردن سيسمح لأي مواطن إسرائيلي، تثبت ملكيته، بالحصول على تأشيرة دخول من السفارة الأردنية في تل أبيب لدخول المملكة عبر الحدود الرسمية، وستحترم حق الملكية حسب القانون الأردني ووفقه. وأوضح أنه «بالنسبة إلى أراضي الغمر البالغة 4235 دونماً فهي أراضٍ مملوكة للخزينة، منحت الاتفاقية إسرائيل حق انتفاع منها انتهى اليوم بانتهاء العمل بالملحقين»، وبيّن أن المملكة وفق التزامها القانوني ستسمح بحصاد ما كان قد زُرع قبل انتهاء العمل بالملحقين، لكن حسب القانون الأردني ووفقه، إذ ستمنح تأشيرات دخول للمزارعين من خلال السفارة في تل أبيب، من دون أي من الاستثناءات التي كانت ممنوحة، وفق الملحق. وقال المصدر إن هذا سيكون لمرة واحدة فقط لحين حصاد المحصول المكون من خضار فقط، حسب البيان.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة