بالوتيلي عاد لإيطاليا بالأمل فاصطدم بالعنصرية مجدداً

بالوتيلي عاد لإيطاليا بالأمل فاصطدم بالعنصرية مجدداً

الأمور تبدو أكثر سوءاً في ظل نفي البعض وجود هذه الهتافات المسيئة بل وأيضاً تبريرها
الاثنين - 14 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 11 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14958]
روما: نيكي بانديني
«لا يمكنك أن تقضي على العنصرية. إنها مثل السجائر، فلا يمكنك التوقف عن التدخين إذا لم تكن تريد ذلك من داخلك، ولا يمكنك القضاء على العنصرية إذا كان الناس لا يريدون ذلك».

لقد مرت ست سنوات منذ أن أدلى النجم الإيطالي ماريو بالوتيلي بهذه التصريحات في مقابلة مع مجلة «سبورتس إليوستريتد» الأميركية واسعة الانتشار. وكان بالوتيلي في ذلك الوقت أحد أبرز النجوم في عالم كرة القدم، وكان هو المهاجم الصريح للمنتخب الإيطالي ويقدم مستويات جيدة للغاية مع نادي ميلان الذي كان قد انضم إليه قادماً من مانشستر سيتي في فترة الانتقالات الشتوية السابقة وسجل معه 12 هدفا في 13 مباراة ليقوده إلى المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإيطالي الممتاز.

ووضعت المجلة الأميركية الشهيرة صورة على غلافها لبالوتيلي وهو يمشي على الماء. لكن حتى عندما بدت كل أبواب المجد مفتوحة أمام المهاجم الإيطالي الذي أحرز هدفين لإيطاليا ليقود المنتخب للفوز على الماكينات الألمانية بهدفين مقابل هدف وحيد في الدور نصف النهائي لكأس الأمم الأوروبية 2012. اعترف بالوتيلي بعجزه عن منع مشجعي كرة القدم في وطنه من الاعتداء عليه عنصرياً بسبب لون بشرته السوداء.

وعندما عاد بالوتيلي إلى إيطاليا خلال صيف العام الجاري، بعدما لعب لكل من ليفربول ونيس ومرسيليا، تساءل عما إذا كانت الأمور تغيرت عن السابق. وقال بعد التوقيع على عقود انضمامه لنادي بريشيا: «آمل من كل قلبي ألا يكون هناك أي تكرار للأشياء التي حدثت عندما كنت هنا آخر مرة. آمل أن تكون إيطاليا قد اتخذت بعض الخطوات للأمام».

لكن بالوتيلي أصيب بخيبة أمل مرة أخرى، حيث شهد الموسم الحالي للدوري الإيطالي الممتاز تعرض عدد من اللاعبين لهتافات عنصرية، بدءا بالمهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو في مباراة إنتر ميلان أمام كالياري، مروراً بدالبيرت في مباراة أتلانتا، ووصولاً إلى رونالدو فييرا خلال مباراة سمبدوريا أمام روما.

ويوم الأحد الماضي، تعرض بالوتيلي لهتافات عنصرية عندما قام جمهور فيرونا بتقليد أصوات القردة في كل مرة يلمس فيها بالوتيلي الكرة خلال مباراة بريشيا أمام فيرونا. وفي الدقيقة 55 من عمر المباراة، لم يتمالك بالوتيلي أعصابه عندما كان قريبا من الراية الركنية وانفعل فجأة وسدد الكرة بقوة باتجاه الجمهور.

وعمت الفوضى بعد ذلك، حيث أشهر حكم اللقاء البطاقة الصفراء في وجه بالوتيلي لارتكابه سلوكاً غير رياضي، وهو ما جعل بالوتيلي يهدد بالخروج من ملعب المباراة. وتدخل اللاعبون من كلا الفريقين، وتحدثوا إلى بالوتيلي وهدأوا من روعه، كما أخبروا حكام المباراة بضرورة تسجيل هتافات الجمهور ضد بالوتيلي في تقرير المباراة. وألغى الحكم البطاقة الصفراء وأوقف المباراة، وطلب من المذيع الداخلي للمباراة أن يحذر المشجعين بأنه سيتم إنهاء المباراة إذا استمرت الهتافات العنصرية.

وتوقف اللعب لمدة خمس دقائق تقريباً قبل أن يتم استئناف اللقاء. وعزز فيرونا، الذي كان متقدماً بالفعل بهدف دون رد من توقيع إيدي سالسيدو، تقدمه بهدف آخر عن طريق ماتيو بيسينا. ورد بالوتيلي بهدف من تسديدة قوية سكنت شباك الزاوية العليا، لكن هذا الهدف لم يكن كافيا لتعديل النتيجة، حيث انتهت المباراة بفوز فيرونا بهدفين مقابل هدف وحيد.

وازداد الأمر سوءاً بعد صافرة النهاية، عندما نفى المدير الفني لفيرونا، إيفان يوريتش، وقوع أي هتافات عنصرية، حيث قال: «لم يحدث أي شيء. لقد كان هناك صفير وسخرية، لم تكن هناك هتافات عنصرية. لم يكن هناك أي شيء. أنا كرواتي وأسمع في بعض الأحيان عبارات مسيئة، لكن للأسف هذا هو الطبيعي في إيطاليا، لكن اليوم لم يكن هناك أي شيء».

لكن في الحقيقة، لا يمكن معرفة الأسباب التي تجعل المدير الفني الكرواتي يتخذ هذا الموقف الغريب، لكنه على أي حال كان مخطئاً في هذا الموقف. ربما لم يسمع يوريتش تقليد الجمهور لأصوات القردة، لكن العديد من لاعبي فريقه قد سمعه تلك الهتافات، كما كان من السهل للغاية سماع تلك الأصوات في مقطع فيديو للمباراة انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الأحد.

في الواقع، كان موقف يوفيتش هو الموقف السائد لمسؤولي الأندية التي تُتهم بترديد هتافات عنصرية، حيث يتم نفي وقوع الهتافات العنصرية من الأساس، وربما يتم توجيه انتقادات للاعب الذي تعرض للهتافات العنصرية، قبل أن يتم التراجع والاعتراف بوقوع الهتافات في وقت لاحق. وسار رئيس نادي فيرونا، ماوريسيو سيتي، على نهج المدير الفني للفريق، وزعم أن جمهور فريقه كان ببساطة «ساخراً وليس عنصرياً».

ومن المرجح أن يتعرض فيرونا لعقوبات، حيث سمع المراقب المستقل الذي أُرسل لمراقبة المباراة هذه الهتافات العنصرية وكتبها في تقريره الرسمي - وهو الشيء الذي لم يحدث عندما تعرض لوكاكو ودالبيرت لهتافات عنصرية، وهو ما من شأنه أن يساعد العدالة الرياضية على أن تأخذ مجراها وتفرض عقوبات قاسية على المسيئين.

ومع ذلك، لا تزال هناك حالة من الغموض تجعل من الصعب التنبؤ بالعقوبات. ووفقاً لصحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت»، فإن مراقب المباراة نسب هذه الهتافات العنصرية لمجموعة مكونة من نحو 15 مشجعاً. لكن الحقيقة هي أن بالوتيلي قد تعرض لصيحات استهجان وصافرات من قبل عدد أكبر من ذلك بكثير. وبالتالي، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل هناك تهديد للاعب المنافس أكثر من ترديد هتافات عنصرية في كل مرة يلمس فيها الكرة؟

وبغض النظر عن النتيجة، فإن الفكرة المحبطة هي أنه لن يتغير أي شيء. ويوم الأحد قبل الماضي تم إيقاف مباراة روما أمام نابولي بسبب الهتافات العنصرية من رابطة الألتراس بنادي روما، وتم تجاهل التحذير الأولي من المذيع الداخلي للمباراة. ولم يتوقف الجمهور عن ترديد الهتافات العنصرية إلا بعد تدخل اللاعب البوسني إيدن دزيكو.

في الواقع، كان بالوتيلي محقاً عندما قال في تصريحاته التي أشرنا إليها سابقاً بأنه لا يمكن إجبار الناس على التوقف عن ترديد هتافات عنصرية. لكن من ناحية أخرى، لا يمكن أن تعفي كرة القدم الإيطالية نفسها من المسؤولية. وتقوم الأندية في البلدان الأخرى بعمل أكثر فعالية فيما يتعلق بتحديد هوية الأفراد المتورطين في ترديد الهتافات العنصرية وإصدار قرار بمنعهم من الدخول للملاعب بعد ذلك.

إنها عملية بطيئة ولا يمكن القضاء على العنصرية بين عشية وضحاها، ومن الصعب أن نرى كيف سيحدث ذلك في الأندية التي تقوم على الفور بتوجيه الاتهام إلى الضحية بدلاً من فرض عقوبة على الجاني!.
إيطاليا Italy Football

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة