«إيبولا» يتمدد خارج أفريقيا ويهدد أوروبا وأميركا

«إيبولا» يتمدد خارج أفريقيا ويهدد أوروبا وأميركا

لندن ونيويورك تعززان عمليات الكشف عن الفيروس في مطاراتهما
السبت - 17 ذو الحجة 1435 هـ - 11 أكتوبر 2014 مـ رقم العدد [ 13101]

عززت أوروبا والولايات المتحدة إجراءات الوقاية في مواجهة احتمال انتشار «إيبولا»، بينما يبدو أن أول مريضة خارج أفريقيا أصيبت بالحمى النزفية التي يسببها الفيروس، تصارع الموت.

وفي مدريد، أعلنت الناطقة باسم مستشفى كارلوس الثالث، أمس (الجمعة)، أن مساعدة الممرضة تيريزا روميرو (44 سنة) التي أدخلت المستشفى الاثنين، أصبحت في «حالة خطيرة، لكن مستقرة».

وفي المجموع أدخل 14 شخصا إلى هذا القسم المتخصص في المستشفى في إطار إجراءات وقائية بعدما عبر هذا المركز عن استعداده لقبول الأشخاص المعرضين للإصابة إذا رغبوا في ذلك.

وهذه الإصابة في إسبانيا وانتشار الوباء في غرب أفريقيا يثيران قلقا دوليا، وفي الأيام الأخيرة، كثرت الإنذارات الخاطئة والشائعات وإدخال أشخاص إلى المستشفيات وقائيا.

وأدخل عدد كبير من الأشخاص المستشفيات في أوروبا والولايات المتحدة، لكن «إيبولا» يواصل انتشاره في أفريقيا؛ حيث أدى حتى الآن إلى وفاة نحو 3900 شخص منذ بداية السنة، معظمهم في غينيا وليبيريا وسيراليون.

وبينما يكاد المركز الرئيس التابع لمنظمة «أطباء بلا حدود» لمعالجة الأمراض يقترب من «الامتلاء الكامل» في غينيا، بدأ موظفو الصحة في ليبيريا اليوم الجمعة تحركا للمطالبة بتعويض عن الخطر.

وفي نيويورك، قام نحو 200 شخص يعملون في تنظيف مراحيض الطائرات ويشعرون بالقلق من هذا المرض، بإضراب في مطار لاغارديا، مساء الأربعاء، ويفترض أن يستأنفوا العمل بعدما خضعوا لعملية تأهيل.

وعززت السلطات الأميركية دورات تأهيل الطواقم الصحية مستخلصة العبر من الخطأ الذي ارتكب في دالاس؛ حيث توفي، الأربعاء، مصاب كان أعيد إلى بيته أولا بعد وصوله من أفريقيا.

في حين درّب موظفو الهاتف للحالات الطارئة (911) على طرح أسئلة محددة لرصد بعض الأمراض.

واعتبارا من اليوم (السبت)، سيعزز مطار جي إف كينيدي الدولي في نيويورك عمليات مراقبة المسافرين القادمين من الدول الأفريقية الثلاث التي تشهد أكبر انتشار للمرض.

كما قررت لندن تعزيز عمليات الكشف عن الأمراض في مطاري هيثرو، وغاتويك عبر طرح أسئلة على المسافرين عن الدول التي زاروها أخيرا. وقد تتخذ الإجراءات شكل مراقبة طبية.

وفي فرنسا، سيعلن عن إجراءات جديدة بسرعة، وبعد حالة هلع في مدرسة ابتدائية تستقبل أطفالا قدموا من غينيا، أغلق مبنى عام في إحدى ضواحي باريس، أمس، لساعة ونصف ساعة، على إثر توعك فتى قدم هو أيضا من غينيا، وقد تبين أنه إنذار خاطئ.

وفي إسبانيا، تعقد وزيرة الصحة، اليوم، اجتماعا مع مسؤولي هذا القطاع في مناطق البلاد الـ17 التي تدير كل منها الشؤون الصحية بشكل مستقل.

ويشعر المقربون من الممرضة المصابة بالخوف من العدوى، بينما حذرت الشرطة من الأخبار الكاذبة التي تتداول على شبكات التواصل الاجتماعي.

وتجري مراقبة 5 أشخاص، لم تظهر عليهم أي أعراض، بعضهم بناء على طلبهم، بعدما كانوا على اتصال مع مساعدة الممرضة المصابة أو مع واحد من الراهبين الإسبانيين المصابين بالفيروس، اللذين توفيا بعد إعادتهما إلى إسبانيا في أغسطس (آب) وسبتمبر (أيلول) .

وبين الـ5 قيد المراقبة، زوج المريضة والطبيب الذي استقبلها صباح الاثنين في قسم الطوارئ من مستشفى قريب من منزلها في ألكوركون جنوب مدريد، كما يخضع للمراقبة رجلان وامرأة بينهم سائق سيارة الإسعاف الذي نقل إلى المستشفى الخميس الماضي.

كما أعلن المستشفى من جهة أخرى نقل 18 مريضا كانوا في الطابق الرابع إلى أقسام أخرى، مبررا ذلك بالحاجة إلى إيجاد مساحة أوسع حتى يتمكن الأطباء والممرضون من العمل، وليس بتوقع وصول أشخاص جدد قد يكونون مصابين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة