المفتي دريان يدعو لتشكيل حكومة إنقاذ

المفتي دريان يدعو لتشكيل حكومة إنقاذ

نائب في تيار عون: هناك شبه إجماع على تكليف الحريري
الأحد - 13 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 10 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14957]

دعا مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان للاستجابة لمطالب الشعب وإرادته الوطنية الحرة وتشكيل حكومة إنقاذ من أصحاب الكفاءة والاختصاص، والشروع فوراً في تنفيذ الورقة الإصلاحية التي أعدها رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، لمعالجة مشاكل البلاد، في وقت أكد نائب في «التيار الوطني الحر» أن هناك شبه إجماع على أن يكون الحريري هو الرئيس المكلف.
وقال دريان في رسالة إلى اللبنانيين، بمناسبة المولد النبوي الشريف: «آن الأوان للاستجابة لمطالب الشعب وإرادته الوطنية الحرة، العابرة للطوائف والأحزاب، والمناطق، بعدما استطاع الحراك الشعبي أن يوحد اللبنانيين على الطريق الصحيح، وأن يجمعهم في ساحة واحدة، هي ساحة الوطن»، كما «آن الأوان ليستعيد الشعب ثقته بالدولة ومؤسساتها الدستورية والإدارية».
وأضاف: «آن الأوان لاحترام مبادئ الديمقراطية وقيمها، ومعايير ممارسة الحكم الديمقراطي والبرلماني وقواعده، وفي المقدمة مبدأ الفصل بين السلطات، وتداول السلطة، والمساءلة والمحاسبة والحكم الرشيد».
واعتبر دريان أن «الفرصة مواتية، بعد هذه اليقظة الوطنية، لأن تبدأ عملية الإصلاح، وأن يتوجه أولو الأمر، إلى تشكيل حكومة إنقاذ دون تلكؤ ولا تأخير، إلى تشكيل حكومة من أصحاب الكفاءة والاختصاص، والشروع فوراً في تنفيذ الورقة الإصلاحية التي أعدها الرئيس الحريري، لمعالجة مشاكل البلاد، والخروج من النفق المظلم، إلى فضاء الإصلاح المرتجى، ولتحقيق آمال اللبنانيين، ببناء دولة حق، وقانون وعدالة».
وسأل: «ألا يستحق شعب لبنان الذي ارتقى بأدائه وسلوكياته، إلى أعلى مستوى من الثقافة الديمقراطية والسياسية والمواطنة، بممارسة حريته، وإدراكه لمعنى الحرية ومفهومها، وحرية التعبير السلمي والحضاري. ألا يستحق هذا الشعب الذي استعاد كرامة لبنان وبيض صفحته، أن يستجاب لنداءاته ومطالبه، واحتضانه ومعالجة معاناته ومشاكله الحياتية والمعيشية، بما يؤمن كرامته الإنسانية؟».
ويأتي تصريح دريان في وقت لم تظهر بعد ملامح الحكومة المقبلة. وقال عضو «تكتل لبنان القوي» النائب سيمون أبي رميا في حديث إذاعي إن «هناك شبه إجماع لبناني على أن يكون الرئيس الحريري هو الرئيس المكلف».
واعتبر أنه من جهة تشكيل الحكومة، «يجب الأخذ في الاعتبار التمثيل السياسي في مجلس النواب النابع من انتخابات ديمقراطية لم يزد عمرها على سنة ونصف السنة»، وقال: «على الحكومة أن تضم أصحاب اختصاص ذات كفاءة مشهود لهم بعملهم ونزاهتهم، بالإضافة إلى ممثلين من المجتمع المدني، ليكونوا العين الساهرة في الحكومة لطمأنة كل من شارك في الحراك».
أما بالنسبة إلى الوضع الاقتصادي، فرأى أبي رميا أنه «لا يمكننا الخروج من الأزمة الاقتصادية والمالية الحالية من دون تشكيل حكومة من أشخاص ذات كفاءة يحملون معهم خططاً قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى»، قائلاً: «على كل القوى السياسية الانكباب على مسألة تشكيل الحكومة من دون إضاعة للوقت، ما سيشكل صدمة إيجابية للخروج من الأزمة التي نعيشها».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة