يهود أميركيون يحذّرون ساسة إسرائيل من خطورة ضمّ الضفة الغربية

يهود أميركيون يحذّرون ساسة إسرائيل من خطورة ضمّ الضفة الغربية

السبت - 12 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 09 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14956]

في ضوء تنافس قادة حزبي «ليكود» و«كحول لفان» على إطلاق الوعود بضم الضفة الغربية أو أجزاء منها إلى السيادة الإسرائيلية، وجهت مجموعة من المنظمات اليهودية الأميركية خطاباً مشتركاً إلى قادة الأحزاب السياسية في إسرائيل تضمّن تحذيراً من مغبة هذا الضم.
وجاء في الرسالة أن تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بإقرار السيادة الإسرائيلية على غور الأردن ومنطقة شمالي البحر الميت في الضفة الغربية ومن ثم ضم هذه المنطقة إلى إسرائيل، وتبني رئيس حزب «كحول لفان»، بيني غانتس، موقفاً مشابهاً، هو إجراء خطير وغير قانوني، وليس غريباً بالتالي أن الفلسطينيين يعتبرونه «مدمراً لكل فرص السلام».
ويؤكد موقعو الرسالة أنه «حتى إذا بدا أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تؤيد خطط الضم، فمن الخطأ بالنسبة لإسرائيل أن تعتقد أن هذه ستكون دائماً سياسة الحكومة الأميركية». وحذرت الرسالة: «ببساطة، فإن أسلوب هذا الرئيس لا يمثّل المصالح طويلة الأمد والسياسة المستقبلية المحتملة للولايات المتحدة». وأكدت أن «أي ضم يمكن أن يضر بالعلاقة المهمة مع يهود الولايات المتحدة، لأنه يعتبر أن الغالبية العظمى من اليهود الأميركيين يدعمون حل الدولتين للصراع الإسرائيلي - الفلسطيني».
ووقّع على الرسالة 13 منظمة يهودية أميركية، بينها 10 أعضاء من شبكة التقدمية الإسرائيلية، وهو تحالف شامل يضم «جي ستريت» و«صندوق إسرائيل الجديد».


اسرائيل فلسطين أميركا النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة