«داعش» يتمدد على الأرض لمواجهة ضربات الطيران الدولي

«داعش» يتمدد على الأرض لمواجهة ضربات الطيران الدولي

محافظ الأنبار يحذر من سقوط المحافظة تحت سيطرة التنظيم الإرهابي
الجمعة - 16 ذو الحجة 1435 هـ - 10 أكتوبر 2014 مـ

في الوقت الذي شنت فيه الطائرات الأسترالية أولى غاراتها الجوية ضد مواقع تابعة لتنظيم «داعش» في العراق، فإن التضارب في الأنباء بشأن تقدم القوات العراقية في الأنبار وصلاح الدين لا يزال سيد الموقف. وبينما يواصل طيران التحالف الدولي شن المزيد من الغارات على مواقع «داعش»، فإن نجاح التنظيم في إسقاط مروحية عراقية بصاروخ «سام» يعد تطورا في ميدان المواجهة بين الطرفين. الأمر تكرر في الموصل، شمال العراق، أمس، عندما أمطر مسلحو «داعش» طائرة عراقية مقاتلة كانت تحلق في سماء المدينة بالنيران، وهو ما بات يعزز فرضية حصولهم على أسلحة دفاع جوي.

وكانت وزارة الدفاع الأسترالية أعلنت أن طائراتها المنتشرة في الشرق الأوسط «هاجمت، الليلة الماضية، أول هدف لها في العراق»، وأوضحت أن «مقاتلة (إف إيه 18 إف سوبر هورنت)» ألقت قنبلتين على منشأة لتنظيم «داعش»، مضيفة أن «كل الطائرات خرجت سالمة من منطقة الهدف وعادت إلى قاعدتها».

في سياق ذلك، أكد الشيخ أركان الكعود، أحد شيوخ هيت، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الطيران العراقي أو الدولي ليس بالمستوى المطلوب لمواجهة ما يقوم به تنظيم (داعش) من تمدد على الأرض في أكثر من مكان في العراق، لا سيما في محافظة الأنبار»، مشيرا إلى أن «المشكلة التي يعيشها المواطنون من سكان هذه المناطق التي سيطر عليها التنظيم الإرهابي أنهم يواجهون نوعين من الطيران؛ الأول طائرات عراقية كثيرا ما تخطئ أهدافها، فتصيب المدنيين، وطائرات أجنبية تحتاج إلى المزيد من الدقة في تمييز الأهداف، وهو ما يجعلها في الغالب لا تقوم بقصف الأهداف، لأن الدواعش باتوا يملكون المزيد من القدرة على الاختفاء، حتى بين المدنيين».

وأوضح أن «تنظيم (داعش) بات يجبر كثيرا من المواطنين على ترك دورهم، والانتقال بالسكن إلى مناطق أخرى قد لا تكون خارج المنطقة التي يقوم باحتلالها، لأنه يحتاج إلى بعض المنازل لكي يحولها إلى مقرات بديلة له، وكثيرا ما يختارها بدقة».

وكانت مصادر أمنية عراقية أكدت أن قوات الفرقة السابعة العراقية تقوم بالحشد الآن للقيام بمهاجمة تنظيم «داعش» في هيت، يُضاف إلى ذلك تحشدات شرق الفلوجة، في وقت أعلنت فيه قيادة عملية صلاح الدين أن الجيش العراقي يستعد لاقتحام مدينة تكريت، بعد محاصرتها من 3 محاور. وبينما كانت قد تكررت مثل هذه الأنباء في المرات السابقة، فإنه، وطبقا لما كشفه الشيخ حميد الكرطاني أحد شيوخ مدينة الفلوجة، «باستثناء عمليات القصف لمقار تنظيم (داعش)، غرب مدينة الفلوجة، بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، لا توجد أي ملامح لإمكانية التقدم باتجاه المدينة أو المناطق الأخرى المحيطة بها، التي بات يسيطر عليها تنظيم (داعش)». وأضاف أن «هيت لا تزال محاصرة من قبل (داعش)، الذي تقدم غربا باتجاه كبيسة، بينما القوات العسكرية تتمركز في قاعدة عين الأسد بالبغدادي، حيث يحاول مسلحو (داعش) اقتحامها»، مؤكدا أن «استراتيجية (داعش) هذه تستهدف الحصول على أكبر قدر من الأراضي في محافطة الأنبار، بسبب اتساع مساحتها، وإمكانية لجوء الكثير من مقاتليهم (كخلايا نائمة) في صحارى المحافظة في حال اشتدت الضربات الجوية عليهم».

إلى ذلك، أشاد رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري بالدور الذي تلعبه العشائر في محافظة الأنبار للتصدي لـ«داعش». وقال الجبوري خلال مؤتمر صحافي عُقد في منزله في المنطقة الخضراء بحضور شيوخ عشائر الأنبار والقادة الأمنيين ونائب محافظ الأنبار جاسم محمد ورئيس مجلس المحافظة صباح كرحوت، تحت شعار «الملتقى الأول للتضامن مع القادة الميدانيين وشيوخ العشائر في الأنبار لمواجهة (داعش)» إن «عشائرنا تؤدي دورا فعالا ومهما في حسم المواجهة مع تنظيم (داعش)، ولا بد أن يكونوا هم رجال الكتيبة ورجال التحرير وأول المقتحمين»، مبينا أن «قوى الإرهاب راهنت على كسر نمط المعركة، من خلال إلغاء خطوط التماس مع القوات الأمنية، وتحويل المعركة إلى حرب عصابات يتراجع فيه دور السلاح الثقيل، وينشط دور المقاتل والبندقية».

وشدد الجبوري على «ضرورة الانضباط في قيم المعركة، من خلال تجنب المدنيين العزل»، مبينا أن «ذلك سيكلفنا المزيد من الوقت والجهد والمال والدماء، ولكننا في النهاية سنجني النصر».

وأكد أن «التحالف الدولي يؤدي مهمة احترازية لمنع تمدد الإرهاب إلى مساحة أوسع»، مطالبا التحالف الدولي بـ«الوقوف ضد كل أشكال الإرهاب، وعلى كل المساحة والمعمورة».

من جانبه، قال نائب محافظ الأنبار جاسم محمد عسل خلال المؤتمر، إن «الأنبار ما زالت صامدة، وأبناؤها قدموا تضحيات، ومن ضمنهم محافظ الأنبار أحمد الدليمي»، مبينا أن «هذه التضحيات يجب أن لا تذهب سدى»، مؤكدا «تراجع الوضع الأمني في الأنبار خلال الأسابيع الأخيرة، وإذا لم يجرِ إنقاذها، فستسقط المحافظة»، مطالبا بتقديم «الدعم الجوي والتسليح وفتح خطوط الإمداد والتمويل وتسليح الشرطة بأسلحة نوعية ودعم العشائر، من أجل بسط الأمن والاستقرار تمهيدا لاستقرار العراق، لأن الأنبار تشكل ثلث مساحة العراق».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة