مدير المعهد الكردي بباريس: إذا سقطت كوباني فستتجه «داعش» إلى عفرين

مدير المعهد الكردي بباريس: إذا سقطت كوباني فستتجه «داعش» إلى عفرين

قال إن أنقرة لديها 3 أهداف من المطالبة بالمنطقة العازلة في شمال سوريا
الجمعة - 16 ذو الحجة 1435 هـ - 10 أكتوبر 2014 مـ
كندال نيزان (وسط)

عد مدير المعهد الكردي في باريس، كندال نيزان، المنطقة العازلة التي تريد تركيا إقامتها بشمال سوريا أهدافها إنسانية مع هجوم «داعش» على منطقة كوباني، إلا أن أنقرة تسعى أساسا من خلالها إلى منع قيام منطقة حكم ذاتي كردي على حدودها.
وقال لوكالة الصحافة الفرنسية، إن تركيا تطالب منذ 2011 بإقامة منطقة عازلة في شمال سوريا لثلاثة أهداف هي:
الأول: إنساني، لحماية النازحين بسبب الحرب في سوريا نفسها وتخفيف العبء عن كاهل تركيا (التي تستقبل بالفعل أكثر من 1.5 مليون لاجئ سوري). والثاني استراتيجي، لحماية المعارضة المسلحة ضد نظام بشار الأسد الذي تريد أنقرة إسقاطه ليكون لديها بذلك ورقة حاسمة في مفاوضات مرحلة ما بعد الأسد.
لكن الهدف السياسي هو الأهم بالنسبة لأنقرة وهو ضم المناطق الكردية إلى هذه المنطقة العازلة لمنع أي إمكانية لقيام منطقة حكم ذاتي كردي في سوريا.
وحول موقف الائتلاف حيال الوضع الحالي في كوباني، قال إن «المجتمع الدولي لم يفعل شيئا لأكراد سوريا البائسين. فهم يتخلون عنهم بإحالة المسألة من الباطن إلى تركيا. وبعد كل هذه الخطابات الكبرى عن «التهديد الشامل» الذي يمثله تنظيم «داعش» والضرورة الملحة للتعبئة الدولية نترك اليوم رجالا ونساء يقاتلون يائسين الجهاديين. ذلك يظهر عدم تجانس هذه السياسية كلها. نحن في حالة من البلاغات الخطابية فقط».
وحول الهدف المقبل، قال إنه إذا سقطت كوباني فسيقوم مسلحو «داعش» على الأثر بالهجوم على هدف آخر وهو منطقة عفرين، الجيب الكردي شمال حلب، يطلق عليه «جبل الأكراد». ولن يتحرك أحد لأن الأكراد السوريين يعدون من قبيل الخسائر الجانبية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة