القوات الأفغانية تعتقل 4 من عناصر «داعش خراسان» تنكروا في هيئة نساء

القوات الأفغانية تعتقل 4 من عناصر «داعش خراسان» تنكروا في هيئة نساء

الجمعة - 11 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 08 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14955]
موسكو - كابل: «الشرق الأوسط»
اعتقلت القوات الأفغانية أربعة من عناصر تنظيم «داعش خراسان»، بعد أن تنكروا في هيئة نساء وحاولوا الفرار من العمليات الجارية في إقليم نانجارهار أقصى شرقي البلاد. وذكرت وكالة أنباء «خاما برس» الأفغانية أمس، نقلا عن بيان صادر عن مكتب حاكم نانجارهار، أن القوات الأفغانية اعتقلت عناصر «داعش خراسان» في منطقة آتشين أول من أمس.
ويعتبر نانجارهار من بين الأقاليم المضطربة نسبيا في شرق أفغانستان، حيث توجد عناصر «طالبان» و«داعش خراسان» في بعض المناطق النائية، ودائما ما يحاولون تنفيذ هجمات في هذا الإقليم. وفي الوقت نفسه، تقوم القوات الأفغانية بعمليات لمكافحة الإرهاب ضد الجماعات المسلحة المناهضة للحكومة في هذا الإقليم، بصورة روتينية. كما تقوم القوات الأميركية بغارات جوية منتظمة في المناطق المضطربة بالبلاد، لقمع «طالبان» وغيرها من المسلحين الآخرين المناهضين للحكومة.
إلى ذلك، أعلن رئيس الاستخبارات الروسية أمس الخميس أن «تنظيم داعش» يحاول الانتقال إلى آسيا الوسطى انطلاقا من أفغانستان غداة هجوم في طاجيكستان نسب إلى التنظيم المتطرف. وقال ألكسندر بورتنيكوف خلال اجتماع في طشقند بأوزبكستان لقادة الأجهزة الأمنية في مجموعة الدول المستقلة التي تضم حاليا جمهوريات سوفياتية سابقة: «نسجل نشاطا متزايدا لوحدات من (تنظيم داعش) في أفغانستان».
ونقلت وكالة أنباء إيتار - تاس عنه قوله: «هدفهم هو إنشاء موقع قوي للتوسع عبر مجموعة الدول المستقلة، وسيستعينون بمقاتلين يتحدرون من جمهوريات آسيا الوسطى لهم خبرة قتالية». وتابع أن جناح التنظيم «ولاية خراسان» الناشط في أفغانستان هو لهذه الغاية أيضا «على صلة وثيقة» بمجموعتين جهاديتين أخريين هما «جماعة أنصار الله» و«الحركة الإسلامية لشرق تركمانستان».
وتأتي هذه التصريحات غداة مقتل 17 شخصا - 15 متشددا مفترضا وشرطي وعسكري في طاجيكستان - في هجوم على حرس الحدود قرب حدود أوزبكستان. وذكرت السلطات الطاجيكية أن المهاجمين كانوا أعضاء في «تنظيم داعش» وصلوا إلى أفغانستان قبل ثلاثة أيام. ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم حتى الآن. وشهدت طاجيكستان الدولة ذات الغالبية المسلمة في السنوات القليلة الماضية تمردا.
وذكرت السلطات أن أكثر من ألف طاجيكي انضموا إلى صفوف المسلحين في سوريا والعراق في السنوات القليلة الماضية.
وأبرز المقاتلين الذين قدموا من طاجيكستان غول مراد حليموف الذي كان قائد وحدة القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية قبل أن يعلن انشقاقه وانضمامه إلى «تنظيم داعش» في تسجيل فيديو نسب للتنظيم عام 2015. في مايو (أيار) الماضي قتل 32 شخصا على الأقل في تمرد في سجن في طاجيكستان، بينهم 19 من أعضاء «تنظيم داعش» وعدد من الحراس، والسجن الواقع في بلدة وخدات على بعد 17 كلم شرق دوشانبي يضم 1500 سجين.
في يوليو (تموز) 2018 أدى هجوم على سياح أجانب كانوا على دراجات إلى مقتل أربعة أشخاص وجرح اثنين. وأعلن «تنظيم داعش» الهجوم على الدراجين والذين كان من بينهم أميركيان.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة