ترحيب عربي ودولي بـ«اتفاق الرياض» ورعايته سعودياً

ترحيب عربي ودولي بـ«اتفاق الرياض» ورعايته سعودياً

غريفيث عدّه «خطوة مهمة نحو التسوية» السياسية للأزمة اليمنية
الأربعاء - 9 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 06 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14953]
ممثلا الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي لدى توقيعهما الاتفاق بحضور ولي العهد السعودي والرئيس اليمني وولي عهد أبوظبي أمس (واس)
عواصم: «الشرق الأوسط»
ثمّنت دول عدة أمس الاتفاق الذي توصلت إليه الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، برعاية سعودية.

فقد تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، برقية تهنئة، من الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، بمناسبة التوقيع على الاتفاق. وثمن أمير دولة الكويت، الدور الكبير والمساعي الحميدة التي قامت بها السعودية في التقريب بين رؤى الجانبين، والذي أفضى للتوصل إلى هذا الاتفاق البناء «الذي سيسهم بتوحيد الصف لحل الخلافات، وبما يحافظ على أمن واستقرار الجمهورية اليمنية الشقيقة».

كما وجه الشيخ صباح الأحمد الصباح، برقية إلى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أشاد فيها، بدور السعودية في تقريب الرؤى بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، وقال الشيخ الصباح إن هذا الاتفاق يسهم في تعزيز وحدة الصف والتوصل لحل الخلافات، وبما يعزز الأمن والاستقرار في اليمن.

كذلك، تلقى خادم الحرمين الشريفين، برقية تهنئة من الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين. وأعرب العاهل البحريني، عن تقديره البالغ لجهود خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، في تسوية الأزمة اليمنية، وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع ربوع اليمن الشقيق، مشيراً إلى أن قيادة المملكة العربية السعودية للتحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن، «تعد الأساس في إنجاح هذه الجهود وتحقيق أهدافها المرجوة»، وقال إن «الجهود المباركة للمملكة العربية السعودية في هذا الشأن تأتي في إطار دورها المحوري في تسوية المشكلات ولم الشمل العربي»، معرباً عن أمله في أن يسفر اتفاق الرياض عن توحيد الصف اليمني لمواجهة ما يهدد اليمن من مخاطر وتحديات، والعمل معاً «لمعالجة آثار الانقلاب الحوثي، والتصدي لكل ما يهدد وحدة اليمن واستقراره».

بدوره، أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الدور السعودية في توحيد الصف اليمني ودورها المحوري في التوصل إلى «اتفاق الرياض»، متمنياً أن يعم الخير والسلام ربوع اليمن، وأن ينعم شعبه بالأمن والاستقرار والتنمية.

كذلك، رحبت البحرين بالتوقيع على اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وأكدت أن هذا الإنجاز الكبير يجسد الدور الريادي والاستراتيجي للسعودية في حفظ أمن واستقرار المنطقة بأسرها، ويمثل منطلقاً مهماً لمرحلة من التعاون وتوحيد الصف بين الأطراف الوطنية في اليمن لتحقيق تطلعات أبناء الشعب اليمني في الأمن والتنمية والرخاء والقضاء على الإرهاب.

إلى ذلك، وصف الدكتور عبد اللطيف الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون الخليج، «اتفاق الرياض» بأنه خطوة تاريخية مهمة للحفاظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته، وتوحيد الجهود اليمنية لمواجهة جماعة الحوثي واستعادة الشرعية على الأراضي اليمنية كافة، وخدمة المصالح العليا للشعب اليمني.

وثمن الزياني، الدور السعودي للتوصل إلى هذا الاتفاق التاريخي، انطلاقاً من سياسة الرياض ومبادئها الراسخة في تغليب الحكمة والحوار وحقن الدماء الزكية، مؤكداً أن السعودية برهنت دائماً على حرصها على توحيد صفوف اليمنيين، وتفعيل مؤسسات الدولة اليمنية ودعمها ومساندتها، وتلبية الاحتياجات المعيشية لليمنيين، وحفظ استقرار المنطقة وتعزيز الأمن والسلم فيها.

واعتبر أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، يوم أمس، يوماً تاريخياً بمعنى الكلمة، مضيفاً: «شكراً للحزم والعزم».

بدوره، قدم المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث التهنئة لحكومة اليمن والمجلس الانتقالي الجنوبي على توصلهما إلى اتفاق يرسم ملامح المرحلة المقبلة. وقال إن «توقيع هذه الاتفاقية يمثل خطوة مهمة في جهودنا الجماعية الرامية إلى التوصل إلى تسوية سلمية للنزاع في اليمن، كما أن الإصغاء إلى أصحاب العلاقة الجنوبيين المعنيين غاية في الأهمية للجهود السياسية المبذولة لإحراز السلام في البلاد». وعبّر غريفيث عن امتنانه السعودية لتوسطها الناجح من أجل إبرام هذه الاتفاقية ولجهودها الدبلوماسية الحثيثة التي بذلتها دون كلل أو ملل، متطلعاً إلى أن تعزز هذه الاتفاقية الاستقرار في عدن وتوطده في المحافظات المحيطة بها، وتنعكس تحسيناً في حياة المواطنين اليمنيين.

من جانبه، رحب أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، بتوقيع «اتفاق الرياض»، مشيراً إلى أن هذه الاتفاق يُعد خطوة مهمة للحفاظ على تكامل التراب اليمني، وللحيلولة دون انزلاق البلد نحو المزيد من الانقسام والتفكك.

وفي حين قال أبو الغيط في بيان أمس، إن المملكة العربية السعودية «قامت بدورٍ مهم ومُقدَر في رعاية الاتفاق ودفع الأطراف اليمنية إلى مائدة التفاوض»، أفاد مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة، بأن «اتفاق الرياض» يعطي إشارة على إمكانية التوافق بين الأطراف اليمنية من أجل تجنب الحرب والانقسام. وأضاف المصدر، أن الحفاظ على وحدة اليمن واستقلاله وتكامل ترابه الوطني هي أهدافٌ تحظى بتأييد ودعم كل الأطراف الحريصة على مستقبل اليمن وشعبه، ومشيراً إلى القرار الصادر عن مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري في سبتمبر (أيلول) الماضي، الذي أكد بصورة واضحة على هذه المبادئ. وأعرب المصدر عن أمله في أن يكون الاتفاق خطوة على طريق إنهاء الحرب في اليمن، بصورة تحفظ له استقراره ولجيرانه أمنهم.

في السياق ذاته، ثمّن الدكتور مشعل بن فهم السُّلمي، رئيس البرلمان العربي، نجاح جهود المملكة في التوصل إلى هذا الاتفاق، وقال إن «الجهود الحثيثة التي بذلتها المملكة للتوصل لهذا الاتفاق المهم تعبر عن حرصها بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، على دعم أمن واستقرار ووحدة اليمن وسلامة أراضيه، وتأكيد عملي على الدور البناء الذي تلعبه المملكة حفظاً للدماء وتوحيداً للصف». وشدد السلمي على أن «الجهود الكبيرة التي بذلتها السعودية لإنهاء الأزمة وإتمام هذا الاتفاق بين أبناء الشعب اليمني الشقيق، يؤكد مواقف المملكة الحاسمة والراسخة والدور القيادي والمحوري لها في ظل المرحلة الدقيقة التي يشهدها العالم العربي من تحديات ومخاطر جسيمة».

وأشاد السلمي «بالدور الإيجابي الذي قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة للتوصل إلى هذا الاتفاق»، مجدداً موقف البرلمان العربي «الثابت والداعم للسلطة الشرعية في الجمهورية اليمنية لمواجهة انقلاب ميليشيا الحوثي ضد الدولة». ولفت إلى «استجابة الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي لدعوة المملكة للمصالحة وإنهاء الانقسام وتغليب المصلحة الوطنية لتخطي هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ اليمن».
السعودية اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة