الرئيس الصيني يدعو العالم إلى «هدم الجدران» ورفض الأحادية

الرئيس الصيني يدعو العالم إلى «هدم الجدران» ورفض الأحادية

ماكرون عبّر عن أمله في فتح أسواق بكين «بشكل أسرع وأكثر شفافية»
الأربعاء - 9 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 06 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14953]
شي وماكرون برفقة زوجتيهما في شنغهاي أمس (أ.ف.ب)
شنغهاي: «الشرق الأوسط»

تعهد الرئيس الصيني شي جينبينغ بمزيد من الانفتاح في اقتصاد بلاده، معلنا أن على دول العالم أن «تهدم الجدران» فيما بينها، وذلك خلال افتتاح معرض تجاري في شنغهاي تخيم عليه حرب الرسوم الأميركية.
وتحدث شي أمام جمهور ضم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي كان في مقدمة الحضور في افتتاح معرض الصين الدولي للواردات، الذي تنظمه بكين سنويا؛ لإظهار استعدادها لتحرير أسواقها الهائلة، وسط انتقادات بأن تلك الأسواق لا تزال منغلقة على نفسها بدرجة كبيرة.
وقال شي إن على المجتمع الدولي «أن يستمر في هدم الجدران بدلا من بنائها، وأن يرفض الحمائية والأحادية بحزم، وأن يخفف باستمرار من العوائق التجارية». ومع استمرار الصين والولايات المتحدة في بذل الجهود لتوقيع اتفاق تجاري جزئي تم الإعلان عنه الشهر الماضي، تجنّب الرئيس الصيني في تصريحاته التطرق إلى قضية حرب الرسوم الجمركية مع الولايات المتحدة.
وبدت كلمة شي أمس أقل حدة من كلمته العام الماضي في ذروة المواجهة مع واشنطن، عندما انتقد «الحمائية» و«الانعزالية» و«شريعة الغاب»، دون أن يسمي الولايات المتحدة بشكل خاص، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وفي تصريحات أدلى بها بعد شي، اشتكى ماكرون من أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين «لا تخلق سوى أطراف خاسرة»، وتؤثر سلباً على النمو العالمي. وأعرب عن أمله في أن تتمكن القوتان الاقتصاديتان العملاقتان من التوصل إلى اتفاق «يحافظ على مصالح» الشركاء التجاريين الآخرين، مثل الاتحاد الأوروبي.
ومن دون تسمية ترمب مباشرة، ندّد ماكرون بـ«الخطوات أحادية الجانب واستخدام الرسوم سلاحا». لكنه قال كذلك إن فتح الأسواق الصينية يتعين أن يتم «بشكل أسرع وأكثر شفافية».
أما شي، فكشف عن أمله في أن يتم قريبا توقيع اتفاق تجاري إقليمي تدعمه الصين، غداة تعرض الاتفاق لضربة مع انسحاب الهند منه. ففي قمة في بانكوك، عبرت الهند عن الخشية من تدفق البضائع الصينية الرخيصة إلى الأسواق الهندية بموجب اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة.
وكان من المفترض أن تمثل الاتفاقية 30 في المائة من إجمالي الناتج الداخلي العالمي ونحو نصف سكان العالم، وتستثني خصوصا الولايات المتحدة. وقال شي: «آمل في أن يتم توقيع الاتفاقية وأن تدخل حيز التنفيذ في وقت قريب». وأضاف أن الصين ستكون «سعيدة» بالتوصل إلى اتفاقات تجارة حرة مع دول أخرى، مضيفا أن مسؤولي بلاده سيسرّعون المفاوضات حول اتفاقية استثمارات مع الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى اتفاقية أخرى مع اليابان وكوريا الجنوبية.
وكرر شي تعهدات سابقة بفتح أكبر للسوق وحماية حقوق الملكية الفكرية وتحسين الأطر القانونية للشركات الأجنبية. لكن برزت مؤشرات مخيبة للآمال بالنسبة لبكين إزاء فعالية روجت لها بشكل واسع كفرصة للشركات الأجنبية للعثور على مشترين صينيين لسلعها.
ونشرت غرفة التجارة الأوروبية في الصين، أول من أمس، نتائج بحث أظهر أن نصف أعضائها فقط قالوا إن مشاركتهم في معرض العام الماضي نتجت عن اتفاقات تجارية، وأن ربع الشركات فقط قالت إن اتفاقياتها «تحققت» بالكامل. ورأى عدد من أعضاء الغرفة أن الهدف الرئيسي للمعرض هو الترويج لعمليات «توقيع سريعة» للخروج بمظهر ناجح، أكثر منه مسعى جادا للترويج للصادرات إلى الصين.
وأظهر استطلاع أجرته غرفة التجارة الأميركية في شنغهاي مؤخرا أن 10 في المائة فقط من الشركات الأعضاء في الغرفة يعتبرون المشاركة في معرض هذا العام «مهمة جدا»، فيما اعتبر ثلثا الأعضاء المشاركة «غير ذات أهمية». ورفضت صحيفة «غلوبال تايمز» الحكومية الانتقادات، معتبرة أن سبب تلقي الشركات الأجنبية طلبيات أقل يعود لتحسن نوعية السلع المصنعة في الصين.


الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة