كسر في الكاحل ينهي موسم غوميز... وسون محبط

كسر في الكاحل ينهي موسم غوميز... وسون محبط

النقاد الإنجليز اتفقوا على أن طرد المهاجم الكوري لم يكن عادلاً
الثلاثاء - 8 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 05 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14952]
كانت لحظات إصابة غوميز مؤلمة للكثيرين وهم يشاهدونها مباشرة (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن نادي إيفرتون الإنجليزي لكرة القدم أمس الاثنين أن مدافعه أندريس غوميز سيخضع اليوم لعملية جراحية إثر إصابته بكسر في الكاحل خلال المباراة التي انتهت بالتعادل مع توتنهام 1 - 1 أول من أمس الأحد ضمن منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.
وتعرض غوميز للإصابة في وقت متأخر من المباراة، وقد طرد هيونغ مين سون من صفوف توتنهام بسبب التدخل العنيف الذي أسفر عن الإصابة.
وذكر نادي إيفرتون في بيان نشره بموقعه على الإنترنت: «بعد الخضوع للفحوصات الطبية، تأكد أن اللاعب تعرض لكسر في الكاحل الأيمن والنادي سيعلن عن أي تطورات جديدة».
في المقابل، أجهش سون مهاجم توتنهام هوتسبير في البكاء بعدما تسبب في إصابة مروعة لغوميز.
وحصل سون على بطاقة حمراء عقب سقوط غوميز مصابا بكسر في كاحل القدم اليمنى.
وكان المهاجم الكوري الجنوبي مذهولا رغم أن مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو قال إن قرار طرده لم يكن «عادلا»، وهي وجهة نظر اتفق معها الكثير من اللاعبين السابقين والنقاد.
وقال ديلي آلي لاعب توتنهام، الذي سجل هدف فريقه في التعادل 1 - 1 في استاد جوديسون بارك، إن سون كان مصدوما.
وأبلغ آلي شبكة «سكاي سبورتس» التلفزيونية: «سون كان منهارا تماما وأجهش بالبكاء، سون واحد من ألطف الأشخاص الذين يمكن أن تقابلهم في حياتك. لم يكن بمقدوره حتى أن يرفع رأسه وبكى بشدة».
وكان الوضع مربكا للغاية بشأن محاولة سون استخلاص الكرة والتي شهدت تلامسا بسيطا مع غوميز لكن لاعب الوسط البرتغالي فقد توازنه وسقط على الأرض وهو يركض بسرعة عالية.
وأعطى الحكم مارك أتكينسون إنذارا في البداية للمهاجم الكوري ثم طرده بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد.
وقالت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز في بيان: «طرد سون كان لمجازفته بسلامة لاعب إثر الالتحام معه».
وبعد الواقعة انطلقت التعليقات على «تويتر» حيث قال مهاجم ليفربول ومنتخب إنجلترا السابق مايكل أوين: «قرار صادم بطرد سون لكن ذلك ليس مهما بالنظر للإصابة».
وأضاف مهاجم إيفرتون وتوتنهام السابق جاري لينكر الذي هاجم أيضا تكنولوجيا حكم الفيديو: «سون منزعج بشدة وهذا واضح للغاية. لولا الإصابة ما حصل على البطاقة الحمراء.. استخدام تكنولوجيا حكم الفيديو بهذا الشكل يقتل اللعبة. يجب استخدامها في المساهمة في إدارة المباراة بدلا من الاستعانة بها في تصحيح مثل هذه الأخطاء البسيطة».
وقال بوكيتينو إنه يساند غوميز وإن لاعبي إيفرتون ذهبوا إلى غرفة ملابس توتنهام لمواساة سون.
وأضاف: «أعتقد أن سون شعر بالانزعاج الشديد نظرا لعواقب الإصابة. أتمنى حظا طيبا لغوميز. ما يهم حاليا تعافيه الكامل».
ولم تكن إصابة النجم البرتغالي مثار النقاش الوحيد في المباراة، إذ عادت تكنولوجيا حكم الفيديو المساعد إلى دائرة الضوء مرة أخرى.
وبعد هدف توتنهام مباشرة استخدم الحكم إعادة الفيديو ليقرر ما إذا كان آلي لمس الكرة بيده عندما قفز عاليا ليقابل تمريرة عرضية داخل منطقة الجزاء أرسلها ييري مينا.
رغم أن الإعادة أظهرت ضرورة احتساب ركلة جزاء، رغم قسوتها، لكن حكم الفيديو المساعد استغرق ثلاث دقائق قبل أن يصدر قراره لصالح لاعب توتنهام، لتطلق جماهير إيفرتون صيحات استهجان.
وقال ماركو سيلفا مدرب إيفرتون إنها كانت «ركلة جزاء صحيحة بنسبة 100 في المائة» بعد مشاهدة الإعادة ذاتها بواسطة الفيديو.
وأضاف: «لا أدري لماذا يحتاجون دقيقتين أو ثلاث دقائق ثم يصدرون بعدها قرارهم».
وقال بوكيتينو: «تكنولوجيا حكم الفيديو من المفترض أن تساعد الحكم لكنها تصنع ارتباكا إضافيا».
المملكة المتحدة كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة