التلوث يخنق نيودلهي

التلوث يخنق نيودلهي

توزيع ملايين الأقنعة... وتغيير مسار رحلات جوية
الاثنين - 7 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 04 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14951]
ضباب دخاني كثيف حلّ على العاصمة الهندية أمس (أ.ف.ب)
نيودلهي: «الشرق الأوسط»
بلغ تلوث الهواء في نيودلهي، والمناطق المحيطة بها، أسوأ مستوياته حتى الآن هذا العام. وكانت السلطات في أكثر عواصم العالم تلوثاً قد أعلنت حالة طوارئ صحية، وأمرت بإغلاق المدارس.

وزاد مؤشر جودة الهواء الذي يقيس مستوى الجزيئات الدقيقة في الجو (بي إم 2.5) إلى أكثر من 900، وذلك بفارق كبير عن حد الخمسمائة الذي يصنف بأنه «أكثر من خطير».

وإلى جانب الضرر الذي يلحقه التلوث بأكثر من 40 مليون شخص يقيمون في محيط العاصمة، أدى التلوث الشديد إلى تحويل مسار أكثر من 30 رحلة طيران من مطار نيودلهي بسبب ضعف الرؤية، كما ذكرت وكالة «رويترز».

وبدت الشوارع مهجورة، إذ آثر عدد كبير من الناس البقاء في منازلهم، بدلاً من التعرض للهواء الملوث. وقال أرفيند كيجريوال، رئيس وزراء نيودلهي، على «تويتر»، إن «التلوث بلغ مستويات غير محتملة في شمال الهند».

وحذرت هيئة مراقبة البيئة الحكومية من أن التحسن ليس وارداً خلال يوم أو يومين، إذ إن الرطوبة الناجمة عن أمطار خفيفة غير متوقعة الليلة الماضية فاقمت حالة التلوث، فضلاً عن حرق المزارعين للقش في ولايات مجاورة.

وقال ماهيش بالاوات، نائب رئيس «سكاي ميت»، وهي وكالة أرصاد خاصة، إن «سرعة الرياح تزداد، والأمر قد يستغرق ما بين 24 ساعة و48 ساعة، قبل أن تتراجع مستويات التلوث إلى قرب 500».

وصدرت أوامر للمدارس بإغلاق أبوابها حتى الثلاثاء، ووقف جميع أعمال البناء، بينما بدأت السلطات في نيودلهي توزيع ملايين الأقنعة الواقية من التلوث على الطلبة. وألقي باللوم في هذه الزيادة في الملوثات الأكثر خطورة، وهي جسيمات معلقة بالهواء حجمها أصغر من 2.5 ميكرون بإمكانها التغلغل إلى الرئتين ومجرى الدم، على المزارعين الذين أشعلوا حرائق خارج العاصمة للتخلص من بقايا محاصيل القمح.

وسُلطت الأضواء على المدينة أمس، عندما لعبت الهند ضد بنغلاديش في مباراة كريكت دولية. وأصر الفريقان على المضي قدماً بالمباراة، رغم التهديد الذي يشكله التلوّث. وتدرب بعض اللاعبين البنغاليين بالأقنعة في ملعب آرون جايتلي، حيث جرت مباراة «توينتي 20». وأمرت السلطات برش الأشجار داخل وفي محيط الملعب بالمياه. وسيرت كذلك دوريات متخصصة لمنع أعمال البناء وحرق القمامة.

وواجهت نيودلهي أزمة تزايد حدة التلوث طوال العقد الماضي. وهناك 14 مدينة في الهند، بما فيها العاصمة، بين مدن العالم الـ15 الأكثر تلوثاً، بحسب الأمم المتحدة. ووفقاً لإحدى الدراسات، يتسبب الضباب الدخاني بالوفاة المبكرة لمليون هندي سنوياً.
الهند أخبار الهند

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة