كاتبتان ضمن القائمة القصيرة لجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية

كاتبتان ضمن القائمة القصيرة لجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية

الاثنين - 7 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 04 نوفمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14951]
الكاتبة الفلسطينية شيخة حسين حليوى
الكويت: «الشرق الأوسط»
أعلنت جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية في الكويت، أمس الأحد، القائمة القصيرة لدورتها الرابعة، وضمت خمس مجموعات قصصية من السعودية وتونس وسلطنة عمان وفلسطين ومصر.
وشملت القائمة: «احتراق الرغيف» للسعودية وفاء الحربي، و«الساعة الأخيرة» للتونسي سفيان رجب، و«صرخة مونش» للعماني محمود الرحبي، و«الطلبية سي 345» للفلسطينية شيخة حسين حليوي، و«مدن تأكل نفسها» للمصري شريف صالح.
وقالت جامعة «الشرق الأوسط الأميركية» في الكويت (إيه يو إم) راعية الجائزة، في بيان، إن 209 مجموعات قصصية تقدمت للمنافسة على الجائزة هذا العام، واختيرت منها 10 مجموعات للقائمة الطويلة، قبل أن يصل منها 5 فقط للقائمة القصيرة.
وتشكلت لجنة التحكيم، برئاسة المترجم الإسباني لويس ميجيل كانيادا، وعضوية كل من الناقد المصري سعيد الوكيل، والناقد المغربي عبد الرزاق المصباحي، والكاتب والناقد الأردني رامي أبو شهاب، والكاتبة الكويتية باسمة العنزي.
يقام حفل إعلان المجموعة القصصية الفائزة في الأسبوع الأول من ديسمبر (كانون الأول).
ويحصل الفائز على 20 ألف دولار، فيما تعد أعلى قيمة مالية لجائزة عربية بمجال القصة، بينما يحصل كل كاتب وصل إلى القائمة القصيرة على خمسة آلاف دولار.
وقالت لجنة التحكيم إنها أخذت في الاعتبار «القواعد الأساسية للجائزة التي تتوافق مع رؤية الجائزة، وأبرزها الشفافية والنزاهة والموضوعية».
وتمثل عوالم مجموعة «احتراق الرغيف» للكاتبة السعودية وفاء الحربي نمط كتابة جديداً، يلتقط اليومي والعادي، ويحيله بلغة رشيقة - لماحة إلى مشاهد غرائبية. إضافة إلى قدرة الكاتبة على رصد العلاقات الأسرية بكل تعقيداتها، وابتكار المفارقات واستدعاء الحس الساخر عندما يلزم الأمر.
أما مجموعة «الساعة الأخيرة»، للكاتب التونسي سفيان رجب، فهي مجموعة لافتة من حيث الأسلوب واللغة، وتوفير مضامين متنوعة يطرحها الكاتب بقصص لا تتوقف عند حبكة أو فضاء واحد. فالكاتب ينوع رؤاه، ويتناول قضاياه من عدة زوايا، مستخدماً الإطار الرمزي، في أساليب سردية مختلفة تتناسب مع كل قصة. لغة المجموعة متماسكة، بقدر من الرهافة والسعي إلى التجريب والمغامرة، وبما يعكس ثقافة إنسانية تتيح مجالاً أرحب للتأويل، بقضايا محلية، أو التأمل في قضايا سياسية أو تاريخية أو حضارية.
وتنطوي مجموعة «صرخة مونش»، للكاتب العُماني محمود الرحبي، على لغة قصصية بسيطة، وحميمية، وبنزعة إمتاع واضحة، نظراً لما تتميز به من طرافة، وموضوعات ذات طابع اجتماعي يهدف إلى استلهام الثقافة العمانية وتحولاتها، وصيغها. ويتسم عالم المجموعة بالغنى من حيث جمعه الموفق بين العبارات الفصيحة، والمفردات العمانية المحلية في النسق العربي الفصيح. كما أن تناول ثيمة الطفولة وذكرياتها تحوّل لمادة حكائية تشع بالتفاصيل.
كما تتميز مجموعة «الطلبية C345»، للكاتبة الفلسطينية شيخة حسين حليوي بتعدد حبكاتها، وطرقها لقضايا وموضوعات إنسانية وفلسفية عابرة للثيمات، بلغة واضحة ودلالات موحية، وغنى بالتقنيات السردية، التي تمرق بتوقع القارئ عبر الالتباس والتمويه. وتعتمد المجموعة المفارقة أداة لتحقيق نوع من التنوير، أو مفاجأة القارئ، بوجود نزعات أو رؤى فلسفية لافتة.
وتستثمر مجموعة «مدن تأكل نفسها» للكاتب المصري شريف صالح في التراث الثقافي استثماراً رشيداً، في نص قصصي مبني بإحكام، يستخدم لغة مليئة بالسخرية التي تناسب نقد الواقع وتلقي الناس إياه، وقصص المجموعة ذات نفس روائي، فهي رغم اعتمادها على الذات السردية الواحدة، الشخصية المركزية، فإنها تركّز على شخصيات أخرى عبر رصد حالها وتحولاتها.
Kuwait أخبار الكويت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة