بلدة إيطالية تعرض منازلها مجاناً لجذب سكان جدد

بلدة إيطالية تعرض منازلها مجاناً لجذب سكان جدد

السبت - 5 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 02 نوفمبر 2019 مـ
روما: «الشرق الأوسط أونلاين»
خلال السنوات القليلة الماضية، لجأت الكثير من المدن في إيطاليا إلى بيع المنازل بمقابل زهيد (دولار واحد في بعض الأحيان) في محاولة منها لإنقاذ مجتمعاتها المتضائلة.

وكانت بلدتا «زونجولي» قرب مدينة نابولي و«سامبوكا دي سيشيليا» في صقلية من أحدث الوجهات الإيطالية الناشطة في هذا الاتجاه؛ حيث أطلقتا خططاً للترويج لبيع المنازل بمقابل يزيد قليلاً على دولار واحد على أمل جذب سكان جدد.

وأخيراً فقد أعلنت بلدة «كاماراتا» في صقلية خطوة جديدة ومتقدمة عليهم، إذ تقدم المنازل مقابل «لا شيء على الإطلاق»، حسب ما نقلته شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وفي محاولة منه لإنقاذ مسقط رأسه من انخفاض عدد السكان، قضى العمدة فينشنزو جيامبروني السنوات الثلاث الأخيرة في إقناع أصحاب المنازل الذين تركوا منازلهم منذ فترة طويلة ورحلوا عن البلدة بتسليم هذه المباني الفارغة «المنهارة» للوافدين الجدد «مجاناً».

وقال العمدة: «لا أستطيع الوقوف لرؤية هذا المركز التاريخي القديم الرائع فارغاً ويتحول إلى حطام... هذا يؤلمني... إن المالكين غافلون عن الأضرار التي يسببونها عندما يتركون منازلهم ويرفضون إعادة بناء مساكنهم القديمة... إنه يترك ندبة عميقة على منظر المدينة مع خطر الانهيار».

ووفقاً لجيامبروني فهناك ما لا يقل عن 100 منزل مهجور متاح في الوقت الحالي، وكلها تقع في الجزء الأقدم من بلدة «كاماراتا»، ولا يزال من الممكن إنقاذها، ولذلك فإن لدى العمدة آمالا كبيرة في تنفيذ مخططه.

ويقول جيامبروني: «يمكن للمشترين الجدد أن يتدخلوا لتأمين هذه الجدران المتفتتة وإحياء المنطقة التاريخية».

وهناك بعض الشروط في مخطط جيامبروني لشراء منازل «كاماراتا» بالمجان، فيجب أن يلتزم المشترون بتجديد العقار في غضون ثلاث سنوات من الشراء، ودفع وديعة بقيمة 4300 دولار يتم إرجاعها بمجرد الانتهاء من تجديد العقار، كما يحتاج المتقدمون للشراء إلى وضع مقترح كامل وواضح لتجديد العقار المعني.

وعلى الرغم من أنه سيتم النظر في طلبات جميع المشترين المحتملين الذين يستوفون المعايير، فإن الأزواج صغار السن الذين لديهم أطفال سيحصلون على الأولوية.

ويشير جيامبروني إلى أن البلدة تقع على بعد نحو 60 كيلومترا جنوب شرقي مدينة باليرمو، وأن همه الرئيسي هو أن تعود البلدة التي تشتهر ببطء وتيرة الحياة فيها، كمكان حيوي مرة أخرى.

وتمتاز بلدة «كاماراتا» بالمناظر الطبيعية الخلابة المتمثلة في المراعي الخضراء والجبال والبحر على حد سواء.
إيطاليا إيطاليا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة