«الكتاكيت» تولد باستعداد فطري لتجنب المخاطر

«الكتاكيت» تولد باستعداد فطري لتجنب المخاطر

دراسة بريطانية - إيطالية حسمت الجدل
الأربعاء - 2 شهر ربيع الأول 1441 هـ - 30 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14946]
الكتاكيت تولد باستعداد فطري
القاهرة: حازم بدر
تعد ردود الفعل المناسبة تجاه الحيوانات المفترسة أساسية لبقاء الطرف الأضعف، وكان هناك تساؤل عما إذا كان تعلم ردود الفعل تجاه هذا الخطر يتم عن طريق التجربة والخطأ، أم أنه سلوك غريزي يولد مع الطرف الأضعف.
وأتاحت تجارب أجراها فريق بحثي مشترك من جامعتي ماري كوين ببريطانيا وتورينو بإيطاليا، على كتاكيت خرجت من البيض حديثاً، ولم يكن لها فرصة للتفاعل مع أي كائنات أخرى، الإجابة عن هذا السؤال؛ إذ توصلوا إلى نتيجة أنها تولد باستعداد غريزي يعطيها القدرة على الفرار من الحيوانات المفترسة.
وخلال التجارب التي نشرت نتائجها، أول من أمس، في دورية PNAS، قللت الكتاكيت المولودة حديثاً من سرعتها عندما اقترب منها في التجربة الأولى طائر مفترس، وظهر رد الفعل نفسه مع التهديدات المتحركة البعيدة، حيث كان الطائر المفترس يستكشف المنطقة بحثاً عن فريسة؛ وهو ما جعل الفريق البحثي يميل إلى استبعاد فرضية التعلم عن طريق التجربة والخطأ؛ لأنه أمر بالغ الخطورة وقد يؤدي إلى الوفاة.
واختيرت الكتاكيت لحسم هذا الجدل لقدرتها على التنقل وإطعام نفسها منذ الولادة، عكس الحيوانات الأخرى التي تتطلب رعاية الوالدين، كما أن لديها نظاماً حسياً وناضجاً نسبياً بعد فترة قصيرة من الفقس، وفق تقرير نشره موقع جامعة ماري كوين عن الدراسة.
وتقول الدكتورة ماري هيبرت، الباحثة الرئيسية بالدراسة، خلال التقرير: «نحن نقوم الآن بالتحقيق في أي أجزاء من مخ الكتاكيت تنشطها هذه التهديدات البصرية، مع التركيز بشكل خاص على منطقتي اللوزة والتكتوم البصري (TeO)، اللتين يعتقد أنهما تلعبان دوراً مهماً في اكتشاف التهديدات وفي إثارة السلوكيات الدفاعية».
وتضيف: «للقيام بذلك، سنربط التجارب السلوكية بعلامات التنشيط العصبي في المخ، وسوف يتيح لنا استخدام هذه النماذج الحيوانية التحقيق في الآليات الجزيئية، بالإضافة إلى الاختلافات الفردية، التي تثير ردود فعل كل من الأجناس البشرية وغير البشرية وقواعدها الوراثية والبيئية».
وتؤكد هذه الدراسة ما سبق وتوصل له الفريق البحثي نفسه حول «الميول الاجتماعية التي تساعد صغار الكتاكيت والبشر على التفاعل مع شركائهم الاجتماعيين».
إيطاليا المملكة المتحدة عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة