سالم المالك: «إيسيسكو» دخلت مرحلة جديدة من إعادة البناء

سالم المالك: «إيسيسكو» دخلت مرحلة جديدة من إعادة البناء

أكد أن المنظمة لم تتأثر بالصراعات الداخلية في المنطقة
الخميس - 25 صفر 1441 هـ - 24 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14940]
الرباط: «الشرق الأوسط»
قال سالم بن محمد المالك، مدير عام المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، إن المنظمة دخلت مرحلة جديدة من إعادة البناء، مستندة إلى رؤية تجديدية ذات منهجية متطورة ومرتكزات حديثة، تروم الارتقاء دولياً والاضطلاع على النحو الأمثل، بأدوارها في تحقيق الرقي الفكري، والإبداع العلمي، والازدهار الاجتماعي في العالم الإسلامي.

وأضاف المالك في لقاء مفتوح مع الصحافة، حضرته «الشرق الأوسط»، أمس، بمقر المنظمة في الرباط، حول الرؤية والأهداف الجديدة التي تعمل «إيسيسكو» على تحقيقها، واستراتيجية عملها للمرحلة المقبلة، أن رؤية المنظمة الجديدة تقوم على ثلاث دعائم أساسية، أولها «الابتكار في التخطيط، والتجديد في الإنجاز، والتحديث في الأداء، مع الترشيد في النفقات بانتهاج إدارة مالية متطورة».

وأوضح المالك بأن ثانية دعائم الرؤية الجديدة يتمثل في الانفتاح على «آفاق العصر للاستنارة بالأفكار الإنسانية الحديثة، والاستفادة من الخبرات العالمية، والأخذ من المستجدات في عالم التربية والتعليم، والعلوم والابتكار، والثقافة والاتصال والإبداع، وذلك من خلال إنشاء الهيئة الاستشارية الدولية لـ(إيسيسكو)».

في سياق ذلك، أكد مدير عام «إيسيسكو» أن الرؤية الجديدة تقوم أيضاً على الانتقال بالمنظمة من منظمة «محدودة الموارد إلى منظمة منتجة للموارد»، وذلك من خلال إنشاء «مشروع وقفي مبني على أسس حديثة، مضمون الفوائد التي تضيف إلى رصيد الـ(إيسيسكو)، ويحقق لها الأمان عند حدوث الأزمات، التي قد تتسبب في انقطاع الموارد عنها، للاستمرار في أداء مهامها».

كما شدد المالك على أن «إيسيسكو» تطمح إلى أن تصبح «منارة إشعاع دولي في مجالات البناء الحضاري والتقدم المعرفي، وأن تصبح المؤتمرات واللقاءات والأوراش التي يتم تنظيمها، سواء على مستوى الخبراء أو الوزراء في دول العالم الإسلامي، مناسبات لتقديم المبادرات الجديدة والأفكار الخلاقة النافعة وفي رؤيتنا الجديدة».

وأفاد المتحدث ذاته بأن المنظمة ستعمل في المرحلة الجديدة على أن تصبح ذات «هوية ومرجعيات واضحة، تتولى القيادة الاستشرافية والتنسيقية للجهود الإقليمية على صعيد العالم الإسلامي في مجالات اختصاصها». بالإضافة إلى جعلها منظمة كفاءات ومركز قيادة وإبداع، ينسق الجهود الرامية إلى تطوير السياسات والنظم التعليمية للدول الأعضاء، وتحسين أداء هذه النظم ومخرجاتها.

وزاد المالك موضحاً أن الرؤية الجديدة لـ«إيسيسكو»، تهدف إلى جعل صوت المنظمة مسموعاً، ومنحها «قدرة كبيرة على حشد التزام أقوى في دول العالم الإسلامي بالتنمية التربوية والعلمية والثقافية في أبعادها الشاملة والمتكاملة، وبتعزيز الهوية الحضارية الإسلامية، ونشر قيم التوافق والتسامح والوسطية والاعتدال والحوار».

وتعهد المالك بإيلاء منظمته عناية خاصة لخدمة «قضايا الشباب والمرأة والأطفال، ومساعدة دول العالم الإسلامي على رسم سياسات محكمة لتوطين البحث العلمي والإبداع والابتكار والتطوير التكنولوجي»، مؤكداً على أهمية انفتاح المنظمة على الشعوب المسلمة، وفق مبدأ لا يخضع للحدود الجغرافية.

في هذا السياق، ذهب مدير عام «إيسيسكو» إلى أن المنظمة تستعد لتغيير اسمها من «المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة» إلى «منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة». بالإضافة إلى تغيير شعارها وتجديده، مبرزاً أن المنظمة تأسست لتكون «يونسكو العالم الإسلامي، ونحن نطمح اليوم إلى أن تكون هذه المنظمة في مستوى أرقى من المنظمة الدولية».

كما أفاد المالك بأن المنظمة ستبقى «مدافعة عن اللغة العربية، ومعززة لمكانتها على الصعيدين الإسلامي والدولي، من خلال برامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وكتابة لغات الشعوب الإسلامية بالحرف العربي»، نافياً أن يكون ذلك على حساب الثقافات واللغات المحلية للشعوب المسلمة.

وفي رده على سؤال صحافي حول مدى تأثير الأزمة التي تعيشها دول الخليج على المنظمة، شدد المالك على أن «إيسيسكو» تبقى بعيدة عن السياسية ولم تتأثر بذلك، وقال: «لم تتأثر المنظمة بالصراعات الداخلية في المنطقة، ولا يمكن أن تدخل في متاهات هذه الصراعات».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة