الأسد يؤكد دعمه الأكراد في التصدي للهجوم التركي

الأسد يؤكد دعمه الأكراد في التصدي للهجوم التركي

الأربعاء - 24 صفر 1441 هـ - 23 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14939]
الأسد يصافح قائد «قوات النمر» سهيل الحسن في الهبيط قرب إدلب أمس (إ.ب.أ)
دمشق: «الشرق الأوسط»
أكد الرئيس بشار الأسد، أمس (الثلاثاء)، دعمه المقاتلين الأكراد الذين يتصدون لهجوم تشنّه أنقرة في شمال شرقي سوريا، من دون أن يسمّيهم، في موقف جاء بعد اتفاق بدأ بموجبه نشر جيشه في مناطق سيطرة الإدارة الذاتية الكردية.

وقال الأسد في تصريحات أدلى بها خلال زيارته خطوط الجبهة الأمامية ضد الفصائل الإسلامية والمعارضة في محافظة إدلب (شمال غرب)، «نحن مستعدون لأن ندعم أي مجموعة تقوم بمقاومة شعبية ضد العدوان التركي».

وأضاف: «طبعاً، هذا ليس قراراً سياسياً. نحن لا نأخذ الآن أي قرار سياسي، هذا واجب دستوري وهذا واجب وطني لسنا في حاجة إلى مناقشته».

وتحمل دمشق على الأكراد نزعتهم «الانفصالية» وتحالفهم مع الولايات المتحدة التي قدمت لهم دعماً كبيراً في قتال تنظيم «داعش». ووصل امتعاضها إلى حد وصفهم بـ«الخونة».

إلا أن الأسد أكد الثلاثاء «نحن لسنا في موقع لإلقاء اللوم على الآخرين، نحن الآن في قلب معركة والعمل الصحيح هو فقط حشد الجهود من أجل تخفيف أضرار الغزو وطرد الغازي عاجلاً أم آجلاً»، مؤكداً أن «الأولوية الآن لمقاومة هذا العدوان».

ولم يجد الأكراد مع تخلي حليفتهم واشنطن عنهم، والتي بدأت سحب كامل قواتها من شمال سوريا إثر الهجوم، سوى اللجوء إلى دمشق. وأعلنت الإدارة الذاتية الكردية الاتفاق مع الحكومة على انتشار الجيش على طول الحدود مع تركيا لمؤازرة قواتها في التصدي لهجوم أنقرة.

وبموجب الاتفاق، تواصل وحدات من الجيش انتشارها في شمال شرقي البلاد، بعد دخولها الأسبوع الماضي مناطق عدة، أبرزها مدينتا منبج وكوباني في محافظة حلب شمالاً.

ويصرّ الأكراد على أن الاتفاق مع دمشق «عسكري»، ولا يؤثر على عمل مؤسسات الإدارة الذاتية التي أعلنوها بعد سيطرتهم على مناطق واسعة في شمال وشمال شرقي البلاد. وخاضت قوات النظام و«قوات سوريا الديمقراطية» اشتباكات محدودة مع الفصائل الموالية لأنقرة في محيط بلدة عين عيسى (شمال الرقة)، كما سيطر الطرفان على قاعدة غادرتها القوات الأميركية قرب كوباني (شمال حلب).

هذا، ونقلت (رويترز) عن وسائل إعلام رسمية، أن الرئيس السوري بشار الأسد اتهم نظيره التركي رجب طيب إردوغان، أمس، بأنه «لص... سرق المعامل والقمح والنفط... وهو اليوم يسرق الأرض»، بسبب توغل تركيا في شمال شرقي سوريا، وأكد تعهده باستعادة كل المناطق التي انتُزعت من دمشق خلال سنوات الحرب الأهلية.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة