«الاحتراف» تخاطب المحاكم للقضاء على سماسرة اللاعبين

«الاحتراف» تخاطب المحاكم للقضاء على سماسرة اللاعبين

الأربعاء - 24 صفر 1441 هـ - 23 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14939]
جانب من ورشة العمل التي أقامتها لجنة الاحتراف للوسطاء (الشرق الأوسط)
الرياض: عماد المفوز
علمت «الشرق الأوسط» من مصادر مطلعة في اتحاد الكرة السعودي أن من ضمن المقترحات التي ناقشتها لجنة الاحتراف وشؤون اللاعبين خلال ورشة العمل الذي عقدت في مقر اتحاد الكرة، بحضور 22 وسيطاً، رفع خطاباً للهيئة العامة للرياضة لمخاطبة وزارة العدل للقضاء على بعض السماسرة غير الرسميين.
وجاء المقترح بسبب حصول بعض الوسطاء على وكالة من المحكمة لممارسة مهنة الوسيط. وتسعى لجنة الاحتراف إلى القضاء على هذه الظاهرة، بعدم اعتماد أي وكالات رسمية تخص الشأن الرياضي.
كما أن الوسيط، وبحسب ورشة العمل، يستطيع تجديد البطاقة بدفع رسوم لمدة سنتين بمبلغ 40 ألف ريال، بعد أن كان النظام يتيح له دفع 20 ألف ريال للسنة الواحدة فقط. إضافة إلى ذلك، تم إلغاء نسبة الـ5 في المائة التي يدفعها الوسيط الذي يمتلك مكتباً معتمداً، وكذلك نسبة الـ10 في المائة التي يدفعها الوسيط الذي لا يمتلك مكتباً معتمداً لدى الاتحاد السعودي لكرة القدم، والاكتفاء بالرسوم التي تدفع للسنة الواحدة (20 ألف ريال)، دون التدخل بالعمولة التي يأخذها الوسيط من اللاعب.
أيضاً من الأمور التي ناقشتها لجنة الاحتراف لائحة العمل للوسطاء التي تم استعراضها، وأخذ مقترحات المعنيين بشأن تعديل بعض المواد أو إضافة مواد جديدة.
ومن جانبه، أكد رئيس لجنة الاحتراف، معيض الشهري، ضرورة عقد مثل هذه الورش، لما لها من فوائد مشتركة، حيث إن اطلاع الوسطاء على اللائحة وموادها بشكل كامل يتيح لهم أداء عملهم على أكمل وجه، والسعي لتذليل أي عقبات قد تواجههم.
وذكر الوسيط السعودي عبد الله الشعلان أنه للأسف يسير عملنا كوسطاء سعوديين على قمة الهرم بالمقلوب، كاهتمام من رؤساء الأندية واللاعبين السعوديين، ويعد ذلك آخر اهتماماتهم. وتجد النادي إذا تعاقد مع لاعب يفكر بالوسيط الأوروبي أو الآسيوي أو العربي أو الخليجي، ثم الوسيط السعودي يأتي في المرتبة الأخيرة، وهذا سيؤثر بشكل كبير على هيبة الوسيط السعودي الذي يفترض من هيئة الرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم تقديم الدعم له.
وتابع: «أتمنى أن يصدر قرار بألا يتم التعاقد مع أي لاعب محلي إلا عن طريق الوسيط السعودي الذي يعد الآن مهمشاً، وعملنا الآن يأتي عن طريق العلاقات فقط، ولو عدنا للقضايا التي خسر فيها لاعبون سعوديون أموالاً طائلة، وتبخرت حقوقهم بسبب عدم معرفتهم وتجاهلهم النظام، وعدم تعاملهم مع وسطاء يحفظون حقوقهم، نجد أن اللاعب لو كان لديه وسيط معتمد سيكون في وضع القوة، ولن يواجه أي مشكلات حينها».
يذكر أن عدد وسطاء اللاعبين المعتمدين لعام 2019 بلغ نحو 23 وسيطاً.
ومن ناحية أخرى، تنظم رابطة الدوري السعودي للمحترفين دورة رياضية متقدمة في الاستثمار الرياضي، بالتعاون مع معهد الأعمال الرياضية، وذلك في مجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي، بمدينة الرياض، خلال الفترة من 26 - 27 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.
وتستهدف الرابطة من خلال هذه الدورة الرؤساء التنفيذيين لأندية دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، ودوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى للمحترفين، حيث وجهت الدعوة لهم في وقت مبكر، من أجل إتمام عملية التسجيل إلكترونياً من قبل كل نادٍ.
ومن جهته، أوضح عبد العزيز القحطاني، مدير العلاقات الدولية بالرابطة، أن هذه الدورة التي تستمر ليومين تعد فرصة جيدة للأندية من أجل تبادل الخبرات، والاستفادة من التجارب، ومواجهة التحديات الحالية في كرة القدم، وفهم كيفية وآلية تحقيق أعلى إيرادات ممكنة لأندية دوري المحترفين، مشيراً إلى أن الدورة تتضمن كثيراً من ورش العمل، التي ستتناول تحليل البيئة التجارية لكرة القدم الحالية، وتوليد الإيرادات، وتطوير الأعمال في صناعة كرة القدم، إلى جانب فهم الرعاية وإدارة الرياضيين، وقيمة العلامة التجارية للاعبي كرة القدم للمحترفين، محلياً ودولياً، وكذلك إدارة الأحداث الاستراتيجية والتحول الرقمي في صناعة كرة القدم.
وشدد القحطاني أن الدورة التدريبية تأتي ضمن حرص رابطة الدوري السعودي للمحترفين على تطوير الجانب الاستثماري في الأندية لزيادة مداخيلها من جهة، وتنويع واكتشاف مصادر الدخل من جهة أخرى، ما يعود بالنفع على الأندية والرياضة بشكل عام، مهيباً بالأندية إكمال عملية التسجيل الإلكترونية لتعم الفائدة لأندية المسابقات السعودية التي تشرف عليها الرابطة.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة