بوتين يتحدث عن قرارات «مهمة جداً» بشأن سوريا... وإردوغان: «اتفاق تاريخي»

بوتين يتحدث عن قرارات «مهمة جداً» بشأن سوريا... وإردوغان: «اتفاق تاريخي»

الثلاثاء - 23 صفر 1441 هـ - 22 أكتوبر 2019 مـ
الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان خلال مؤتمرهما الصحافي (رويترز)
سوتشي (روسيا): «الشرق الأوسط أونلاين»
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم (الثلاثاء)، إن محادثاته مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أسفرت عن قرارات مهمة جداً بالنسبة إلى سوريا، لكنه لم يوضح ما هي هذه القرارات.

وقال بوتين في مؤتمر صحافي عقده في سوتشي بجنوب روسيا مع إردوغان، إن وزيري خارجية البلدين سيكشفان في وقت لاحق ما اتفق عليه الزعيمان في الاجتماع، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

بدوره، أعلن الرئيس التركي التوصل إلى «اتفاق تاريخي» حول سوريا مع نظيره الروسي في ختام لقائهما في سوتشي.

وقال إردوغان في المؤتمر الصحافي: «اليوم توصلنا مع بوتين إلى اتفاق تاريخي حول مكافحة الإرهاب، والحفاظ على سلامة الأراضي السورية والوحدة السياسية لسوريا، وحول عودة اللاجئين». وأشار إلى أن هذا الاتفاق مع بوتين يشمل بشكل خاص المناطق الواقعة شمال شرقي سوريا، حيث توجد القوات الكردية.

وكانت تركيا علقت الخميس الماضي هجومها على شمال شرقي سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية إثر التوصل إلى وقف لإطلاق النار ينتهي مساء اليوم، وذلك لإفساح المجال أمام القوات الكردية خلال هذه الفترة للانسحاب من المناطق الحدودية مع تركيا.

ومن المفترض أن ينتهي انسحاب القوات الكردية مساء اليوم من منطقة حدودية بطول 120 كيلومتراً بين بلدتي تل أبيض ورأس العين، وهما البلدتان اللتان استهدفهما بشكل أساسي الهجوم التركي في القطاع الأوسط من شمال شرقي سوريا.

وتابع إردوغان، إنه بالنسبة إلى الشريط الحدودي الممتد شرق هذه المنطقة وغربها، فإن على القوات الكردية الانسحاب منها «خلال مهلة من 150 ساعة ابتداءً من 23 أكتوبر (تشرين الأول) الساعة التاسعة صباحاً بتوقيت غرينيتش، على أن يكون هذا الانسحاب بعمق 30 كيلومتراً ومع سلاحهم».

وأضاف الرئيس التركي: «بنهاية مهلة الـ150 ساعة ستباشر دوريات تركية وروسية العمل بعمق 10 كلم غربي وشرقي منطقة العمليات، وسيتوجب على الإرهابيين الخروج من هذه المنطقة».

من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم، إن موسكو وأنقرة اتفقتا على انسحاب مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية إلى مسافة 30 كيلومتراً من الحدود السورية في اتفاق وصفه بأنه سينهي إراقة الدماء في المنطقة.

وقال لافروف في تصريحات بعد محادثات جرت بين الرئيسين الروسي والتركي، إن الأكراد سينسحبون أيضاً من مدينتي منبج وتل رفعت. وأضاف، أنه سيتم نشر الشرطة العسكرية الروسية وقوات حرس الحدود السورية على الجانب السوري من الحدود مع تركيا ابتدا من ظهر 23 أكتوبر خارج منطقة العمليات العسكرية التركية.
روسيا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة