طفرة الهواتف ذات الشاشتين

طفرة الهواتف ذات الشاشتين

«شاومي» تطرح قريباً جهازها بشاشة منحنية تلتف نحو الخلف
الثلاثاء - 23 صفر 1441 هـ - 22 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14938]
لندن: هشام الكوحة
مع التطور الهائل الذي تشهده الهواتف الذكية في الآونة الأخيرة، أصيب بعض منا بالملل نظرا لتشابه الأجهزة الجديدة من كافة الشركات. فهواتف آيفون مثلا لم يتغير تصميمها منذ سنة 2017، وكذلك هو الحال مع هواتف سوني وإل جي وسامسونغ وهواوي التي تحاول دوما التجديد ولكن بتغييرات طفيفة قد لا تكون ملحوظة عند عامة المستخدمين.

هواتف بشاشتين

ومن هنا، بدأت مرحلة جديدة في التصميم تخرج فيها الشركات عن المألوف لتتوسع بخيالاتها، ولعل من أبرز الأمثلة كان هاتفا سامسونغ غالاكسي فولد وواوي إكس القابلان للطي.

وفي عالم موازِ للشاشات المطوية، توجد هناك نزعة أخرى تترأسها شركات صينية مثل ميزو Meizu، زد تي إي ZTE، فيفو Vivo وشاومي Xiaomi التي انضمت إلى الركب مؤخرا بهاتف أقل ما يوصف به بأنه «تحفة فنية».

هذه النزعة تعتمد على تصاميم هواتف ذات شاشتين التي عايشناها من قبل عام 2017 مع هاتف ميزو 7 برو بلاس Meizu 7 Pro Plus الذي أتى بشاشة ثانوية صغيرة خلف الجهاز بقياس 2 بوصة ليمكّنك من التقاط صور سيلفي باستعمال كاميرا الهاتف الخلفية المزدوجة بدقة 12 ميغابكسل.

بعدها، في 2018، أتحفتنا شركة فيفو بهاتفها «فيفو نكس Vivo Nex» الذي جاء بتصميم قمة في الإبداع بشاشتين واحدة بقياس 6.4 بوصة والثانوية بقياس 5.5 بوصة، تقع تحت الكاميرا الخلفية للجهاز.

ثم جاء الدور على شركة زد تي إي ZTE التي أعلنت عن الهاتف التصوري Axon M في عام 2017، ثم لحقته بهاتف نوبيا إكس Nubia X في عام 2018، وأخيرا وليس آخرا هاتف نوبيا زد 20 Nubia Z20 التي أعلنت عنه الشهر الماضي ويأتي بشاشتي أموليد، الأساسية بقياس 6.2 بوصة والثانوية بقياس 5.1 بوصة يمكن استخدامها لزيادة الإنتاجية وتعدد المهام بالإضافة إلى التقاط صور سيلفي بالكاميرا الخلفية ذات الـ48 ميغابكسل.

من جهتها ابتكرت شركة إل جي طريقة مختلفة تتمثل في بيع إكسسوار إضافي لهاتفيها الجديدين في 50 LG V50 وجي 8 إكس LG G8x ThinQ، والإكسسوار عبارة عن شاشة خارجية يمكن إلحاقها بالهاتف ليصبح الجهاز بشاشتين يمكنك استخدامهما لفتح تطبيقات مختلفة في ذات الوقت.

هاتف مستقبلي

وقبل أسبوع، كشفت شاومي عن هاتفها المستقبلي مي ميكس ألفا Xiaomi Mi Mix Alpha الذي أتى بتصميم من المستقبل، فالهاتف مؤلف من شاشة منحنية بالكامل تغطي كامل الشاشة الأمامية والجوانب وتلتف لتغطي معظم الجهة الخلفية التي تحوي أيضا شريطا معدنيا تتوسطه كاميرا بدقة 108 ميغابكسل تم تطويرها بالتعاون مع العملاق الكوري سامسونغ.

> المزايا. من مزايا الهاتف الجديدة أنه لا يأتي بأزرار حقيقية على الجانبين، إذ استبدلت بها الشركة أزرارا افتراضية من خلال النقر على الشاشة. فلو نقرت مرتين على الجهة اليمنى ستظهر لك نقاط التحكم في مستوى الصوت، أما النقر في الجهة اليسرى فيظهر عدة اختصارات لتسهل إمكانية الوصول للكثير من الوظائف والإعدادات في الجهاز.

> النقائص. ولكن هل الجهاز عملي للاستخدام؟ تساءل الكثيرون في مواقع التواصل الاجتماعي عن كيفية مسك الجهاز واستعماله، فاحتواء الهاتف على شاشتين من كلتا الجهتين يجعله أكثر عرضة للخدوش والكسور خصوصا في حاله سقوطه. وانتبهت شاومي لهذه المشكلة ووفرت غطاء حماية داخل محتويات العلبة، ولكنه بالطبع لا يوفر الحماية القصوى للهاتف. من التحديات الأخرى التي سيواجهها الجهاز هو عمر البطارية التي جاءت بقدرة 4050 ملي أمبير – ساعة، ولو أن هذا الرقم يعتبر مقبولا في عالم الهواتف التي تحوي شاشة واحدة فلا بد أنه يختلف لجهاز يحتوي على شاشتين بقياس إجمالي يصل إلى 7.9 بوصة. وماذا عن النقرات غير المقصودة على جانبي الهاتف؟ هذه المشكلة يعاني منها مستخدمو الهواتف التي تأتي بشاشات منحنية من الجوانب فكيف سيكون الحال مع هذا الجهاز؟

تحديات كبيرة تواجه تحفة شاومي مي ميكس ألفا، فهل تنجح هذه الفكرة أم يكون مصيرها مصير هواتف أخرى توقعنا لها النجاح وانتهت مسيرتها بالفشل. وسيكلفك الهاتف مبلغ 2900 دولار عندما يتم إصداره بشكل رسمي في شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل، ولن تتوفر منه إلا 500 قطعة على حسب بعض التسريبات.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة