قافلة جرحى ومقاتلين من «قسد» تغادر رأس العين المحاصرة

قافلة جرحى ومقاتلين من «قسد» تغادر رأس العين المحاصرة

الاثنين - 22 صفر 1441 هـ - 21 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14937]
رأس العين - تل تمر (سوريا): «الشرق الأوسط»
غادرت قافلة تضم سيارات إسعاف وشاحنات صغيرة تقل مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، مدينة رأس العين المحاصرة من القوات التركية وفصائل سورية موالية لها في شمال شرقي سوريا، وفق ما شاهد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية، في المدينة الحدودية.
وشاهد مراسل الوكالة خمسين سيارة على الأقل، بينها سيارات إسعاف أثناء مغادرتها مستشفى في المدينة يشكل خط تماس بين القوات التركية وحلفائها من جهة وبين قوات سوريا الديمقراطية من جهة ثانية. وقال إن القافلة التي ضمّت شاحنات صغيرة من طراز بيك آب، أقلّت عشرات المقاتلين بلباس عسكري وعبرت قرب نقاط لمقاتلين سوريين موالين لأنقرة أطلقوا هتافات احتفالاً بانسحابهم. وشاهد ألسنة النيران تتصاعد من المستشفى بعد وقت قصير من انطلاق القافلة. ولم يتسن لوكالة الصحافة الفرنسية الحصول على تأكيد رسمي كردي عما إذا كان خروج هذه القافلة يأتي في إطار تطبيق الاتفاق الذي أعلنت واشنطن مع أنقرة التوصل إليه الخميس. ونص على تعليق أنقرة هجومها على شمال شرقي سوريا لمدة 120 ساعة مقابل انسحاب كامل المقاتلين الأكراد من المنطقة الحدودية إلا أن مصدراً كردياً قال إن ثمة «خطة للانسحاب» من المدينة الحدودية.
وعلى بعد أمتار من المستشفى، أفاد أبو وليد عزة، وهو قيادي في فصيل سوري موال لأنقرة مسؤول عن الهجوم على جنوب شرقي رأس العين للوكالة، بتلقيهم معلومات عن «عملية انسحاب كامل لمقاتلي قوات سوريا الديمقراطية والجرحى»، موضحاً أنها «ستتم على دفعات». وقال قيادي في فصيل آخر موال لأنقرة خليل خيرية، إن قواته «تلقت أوامر بعدم التعرّض للرتل»، موضحاً أن «عدداً كبيراً من المقاتلين ما زال في المدينة».
وكان قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي اتهم في تصريحات للوكالة، السبت، تركيا، بمنع مقاتليه والجرحى المحاصرين في رأس العين من الخروج. وقال إن قواته على استعداد للانسحاب من المنطقة الحدودية التي سيطرت عليها أنقرة بطول 120 كيلومتراً «بمجرد السماح لقواتنا بالخروج» من رأس العين.
وجاء انسحاب هذه الدفعة غداة تعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان السبت بـ«سحق رؤوس» المقاتلين الأكراد «إذا لم يتمّ الانسحاب بحلول مساء الثلاثاء». وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن القافلة أخلت مطار صرين الذي اتخذته القوات الأميركية قاعدة لها، على بعد نحو ثلاثين كيلومتراً جنوب مدينة كوباني (عين العرب). وتقع هذه القاعدة على أطراف منطقة عازلة تسعى أنقرة لإقامتها في شمال شرقي سوريا.
وقال عبد الرحمن إن قاعدة صرين هي «الأكبر للقوات الأميركية في شمال سوريا، وهي القاعدة الرابعة التي تنسحب منها» خلال نحو أسبوعين. وانسحبت القوات الأميركية، خلال الأسبوع الماضي، من ثلاث قواعد أخرى، بينها قاعدة في مدينة منبج وأخرى بالقرب من كوباني.
وباتت جميع القواعد التي اتخذتها القوات الأميركية «في شمال محافظة الرقة وشمال شرقي حلب خالية» اليوم، وفق عبد الرحمن، بينما لا يزال الأميركيون يحتفظون بقواعد في محافظتي دير الزور والحسكة، بالإضافة إلى قاعدة التنف جنوباً.
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة