معرض بورتريهات بالرباط لـ«رواد جائزة المغرب للكتاب» في صنف السرد

معرض بورتريهات بالرباط لـ«رواد جائزة المغرب للكتاب» في صنف السرد

يشمل في مرحلة لاحقة جميع أصناف الجائزة
الاثنين - 22 صفر 1441 هـ - 21 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [ 14937]
جانب من معرض بورتريهات كتاب مغاربة حازوا جائزة المغرب للكتاب في صنف السرد
الرباط: عبد الكبير الميناوي
احتفاء بالكُتاب المتوجين بجائزة المغرب للكتاب، منذ دورتها الأولى سنة 1968، وذلك عبر إنجاز معرض متنقل يضم بورتريهات مرسومة لهؤلاء المبدعين، افتتح أول من أمس بالمكتبة الوطنية بالرباط، بشراكة مع مديرية الكتاب والمكتبة الوسائطية التاشفيتي بمدينة الجديدة، معرض خاص بـ«رواد جائزة المغرب للكتاب» في صنف السرد الروائي والقصصي.
ويروم المعرض، حسب منظميه، «التعريف بالكُتاب الفائزين بالجائزة وبأعمالهم المتوجة، التي قد يكون طال النسيان بعضها، وكذا ترويجها خاصة في صفوف الشباب لتمكينهم من الاستفادة من القيم الفكرية والجمالية التي تزخر بها». ويقول المنظمون إن المعرض يضم، في مرحلة أولى، بورتريهات الكتاب الذين حازوا جائزة المغرب للكتاب، في صنف السرد (الرواية والقصة)، ما بين 1968 و2019، في انتظار «أن يكتمل عقد الإبداع الأدبي في المرحلة الموالية ببورتريهات الشعراء المتـوجين بالجائزة، ويشمل في مرحلة لاحقة جميع أصناف الجائزة». ويتجاور في المعرض عدد من رموز الإبداع المغربي المعاصر، حيث نكون مع بورتريهات كاتبتين و27 كاتباً، من أجيال مختلفة، تؤرخ لسيرورة إبداعية انطلقت منذ خمسينيات القرن الماضي، بينها أسماء أبدعت ورحلت تاركة حضورها عبر أعمال أسست للإبداع السردي المغربي.
وتضم قائمة المعروضات بورتريهات مبدعين من أجيال مختلفة، على مستوى السرد، تشمل أحمد السباعي البكري ومحمد بن إبراهيم الكتاني ومبارك ربيع وعبد المجيد بنجلون وعبد الكريم غلاب وعبد القادر الشاوي وأحمد التوفيق ومحمد عز الدين التازي وعبد الغني أبو العزم وعبد الله العروي ومحمد برادة ومحمد المعزوز وزهرة المنصوري وعبد الحي المودن والميلودي شغموم وعبد الكريم جويطي وطارق بكاري ومحمود عبد الغني وعمر والقاضي ويوسف فاضل وعبد الرحيم جيران وعبد المجيد سباطة وأحمد بوزفور ومحمد الصباغ ومحمد زنيبر وخناتة بنونة وأحمد المديني وسعيد علوش ومحمد زهير.
وأكد الفنان محمد السالمي أن المعرض، الذي يحتفي بالمنجز الإبداعي المغربي ويكرم عدداً من المبدعين المغاربة، للتعريف بهم أكثر، مع التحسيس بفعل القراءة وبالقيمة الفكرية للأثر الفني وكيفية تذوقه من طرف الجيل الحالي الغارق في مستجدات الثورة التكنولوجية، سيتوسع ليشمل أجناساً وأصنافاً إبداعية أخرى، وبالتالي مبدعين آخرين.
وبخصوص طريقة تعاطيه وتفاعله مع البورتريهات، قال السالمي إننا «لا نرسم البورتريه بحثاً عن أوجه الشبه مع الصورة كما لو أن الأمر يتعلق بصورة فوتوغرافية خالصة. المهم هو كيفية ترجمة أحاسيس وإنسانية وذاتية الشخص الذي نرسم له البورتريه».
وزاد السالمي أنه يجد ذاته في رسم البورتريه، باعتباره خطابا «يمجد الروح الإنسانية النبيلة»، مع تشديده على أن «رسالة الفنان تتلخص في تذكير الإنسان بذاته الجميلة والنقية»، فيما «يقوم الفن، بصفة عامة، بدور التطهير، ومخاطبة ما هو نبيل، جميل ونقي في الإنسان».
وتعد جائزة المغرب للكتاب، من أرفع الجوائز التي تمنحها وزارة الثقافة المغربية للإنتاجات الأدبية والفكرية والإبداعية. ويرى فيها المسؤولون المغاربة «مناسبة لتكريم النبوغ المغربي وفرصة لإشراك عموم القراء والمهتمين في اختيارات لجان التحكيم والقراءة».
وقطعت الجائزة، منذ إحداثها قبل 51 سنة، «أشواطاً زمنية مليئة بالتراكمات الهامة على مستوى الاحتفاء بالإنتاج الثقافي المغربي شعراً وسرداً ونقداً وترجمة وبحثاً في مختلف الأصناف المعرفية». كما شهدت، باعتبارها مكافأة وطنية، على امتداد العقود الخمسة الماضية، تطويرات أساسية حرصت وزارة الثقافة، من خلالها، على الرفع من قيمتها المادية والاعتبارية، وعلى مسايرة التغيرات والإضافات المجددة التي عرفها الحقل الثقافي في المغرب.
المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة