انسحاب القوات الأميركية من كبرى قواعدها شمال سوريا

انسحاب القوات الأميركية من كبرى قواعدها شمال سوريا

الأحد - 21 صفر 1441 هـ - 20 أكتوبر 2019 مـ
مركبة عسكرية أميركية في مدينة تل تمر السورية (أ.ف.ب)
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
انسحبت القوات الأميركية اليوم (الأحد) من أكبر قواعدها العسكرية في شمال سوريا، تنفيذاً لقرار واشنطن الأخير بسحب نحو ألف جندي من تلك المنطقة، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.
وشاهد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أكثر من سبعين مدرعة وسيارة عسكرية ترفع العلم الأميركي وتعبر مدينة تل تمر في محافظة الحسكة، بينما كانت مروحيات برفقتها تحلق في الأجواء.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن القافلة أخلت مطار صرين الذي اتخذته القوات الأميركية قاعدة لها، على بعد نحو ثلاثين كيلومتراً جنوب مدينة كوباني (عين العرب).
وتقع هذه القاعدة على أطراف منطقة عازلة تسعى أنقرة لإقامتها في شمال شرقي سوريا، حيث تشن مع فصائل سورية موالية لها هجوماً منذ التاسع من الشهر الحالي ضد المقاتلين الأكراد. وتمكنت بموجبه من السيطرة على شريط حدودي بطول 120 كيلومتراً.
وبعد خمسة أيام من بدء هذا الهجوم، أعلنت واشنطن في 14 أكتوبر (تشرين الأول)، أن نحو ألف جندي أميركي موجودون في المنطقة تلقوا الأوامر بالانسحاب.
وبدأت واشنطن تنفيذ قرارها بسحب جنود من نقاط حدودية مع تركيا، مما اعتبر بمثابة ضوء أخضر لأنقرة حتى تبدأ هجومها الذي لاقى تنديداً دولياً واسعاً وتسبب بنزوح أكثر من 300 ألف شخص.
وقال عبد الرحمن إن قاعدة صرين هي «الأكبر للقوات الأميركية في شمال سوريا، وهي القاعدة الرابعة التي تنسحب منها خلال نحو أسبوعين».
وانسحبت القوات الأميركية، خلال الأسبوع الماضي، من ثلاث قواعد أخرى، بينها قاعدة في مدينة منبج وأخرى بالقرب من كوباني. وباتت جميع القواعد التي اتخذتها القوات الأميركية «في شمال محافظة الرقة وشمال شرقي حلب خالية» اليوم، وفق عبد الرحمن، بينما لا يزال الأميركيون يحتفظون بقواعد في محافظتي دير الزور والحسكة، بالإضافة إلى قاعدة التنف جنوباً.
وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، قال أمس (السبت)، إنه من المتوقَّع انتقال كل القوات التي تنسحب من شمال سوريا إلى غرب العراق لمواصلة الحملة ضد مقاتلي تنظيم «داعش»، و«للمساعدة في الدفاع عن العراق».
وأضاف إسبر للصحافيين، وهو في طريقه لـ«الشرق الأوسط»، على متن طائرة عسكرية أميركية، إن «الانسحاب الأميركي ماضٍ على قدم وساق من شمال شرقي سوريا... إننا نتحدث عن أسابيع وليس عن أيام». وتابع أن عملية الانسحاب تتم من خلال طائرات وقوافل برية. وأضاف أن «الخطة الحالية هي إعادة تمركز تلك القوات في غرب العراق». وقال إن عددها يبلغ نحو ألف فرد.
وانتزعت واشنطن اتفاقاً مع أنقرة الخميس، وافقت الأخيرة بموجبه على تعليق الهجوم لمدة 120 ساعة يُفترض أن تنتهي الثلاثاء، على أن تنسحب وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة العازلة التي تريدها أنقرة بعمق 32 كيلومتراً ضمن الأراضي السورية.
وتبادلت القوات الكردية وأنقرة أمس (السبت) الاتهامات بانتهاك بنود الاتفاق، وهدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قبل ثلاثة أيام من الموعد النهائي لانسحاب القوات الكردية بـ«سحق رؤوس» المقاتلين الأكراد.
واتهمت قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات الشعب الكردية عمودها الفقري، السبت أنقرة بمنع مقاتليها من الانسحاب من مدينة رأس العين المحاصرة.
وأعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم (الأحد) مقتل جندي تركي وإصابة آخر بجروح في هجوم بأسلحة خفيفة ومضادة للدبابات (...) نفّذه إرهابيون أثناء مهمة استطلاع ومراقبة» في منطقة تل أبيض الواقعة على بعد أكثر من مائة كيلومتر غرب رأس العين.
سوريا سوريا الديمقراطية الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة