ميغان ماركل تحبس دموعها وتتحدث عن «الأمومة تحت الأضواء»

ميغان ماركل تحبس دموعها وتتحدث عن «الأمومة تحت الأضواء»

السبت - 20 صفر 1441 هـ - 19 أكتوبر 2019 مـ
ميغان ماركل خلال جولتها في جنوب أفريقيا - أرشيف (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
ألقت ميغان ماركل، دوقة ساسكس وزوجة الأمير البريطاني هاري، الضوء على حياتها الشخصية عندما اعترفت بأنها ناضلت من أجل التعامل مع تداعيات كونها أم جديدة تحت دائرة الضوء، وقالت إن حياتها تحت أضواء إعلامية كثيفة، جعلت حياتها كأم «صعبة جداً».

جاء ذلك خلال حديث ميغان لمحطة «آي تي في» التلفزيونية خلال جولتها بصحبة زوجها الأمير هاري إلى جنوب أفريقيا، وقد عرضت القناة مقطعاً من الحوار قبل إذاعته ضمن فيلم وثائقي عن الجولة بعنوان «هاري وميغان: رحلة أفريقية» غداً الأحد، حسب ما ذكرت شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وتطرقت ميغان خلال الحديث إلى القضايا التي تعاملت معها كزوجة وأم جديدة ودوقة تم الحكم على حياتها من قبل وسائل الإعلام والجمهور منذ أن بدأت علاقتها بالأمير هاري.

وقد أنجبت دوقة ساسكس ابنها آرتشي في مايو (أيار) الماضي بعد زواجها من الأمير هاري العام الماضي.

وفي رد على سؤال المذيع توم برادبي حول طريقة تكيفها كأم قالت: «لم يسأل كثر إذا ما كنت على ما يرام. أي امرأة، خصوصاً إذا كانت حاملاً، تكون ضعيفة وسريعة التأثر، وهذا الأمر صعب الوضع ومن ثم يصبح لديك مولود».

وخلال الحديث، حاولت ميغان حبس دموعها، ووجهت الشكر للمذيع عندما سألها عن تأثير الضغط على صحتها العقلية والبدنية، وأضافت: «شكراً لسؤالك لأن عدداً قليلاً جداً من الأشخاص سألني إذا كنت بخير».

وعند سؤالها عما إذا كان من الممكن وصف الوضع بأنه «صعب جداً»، قالت ميغان «نعم».

https://twitter.com/itvnews/status/1185163665533820928

وبعد انتشار هذا المقطع، عبّر مئات الآلاف عن تعاطفهم ودعمهم للأم البالغة من العمر 38 عاماً من خلال هاشتاغ #WeLoveYouMeghan (نحبك يا ميغان) على موقع تويتر.

وكان هاري وميغان قد عبرا عن استيائهما من ضغط الإعلام، إذ أقاما دعوى قضائية ضد صحيفة «ميل أون صنداي» البريطانية، بسبب خرقها الخصوصية ونشرها نص وصورة خطاب خاص من ميغان إلى والدها. وكان الأمير هاري قد أصدر بياناً بداية الشهر الجاري على الإنترنت قال فيه إن «التاريخ يعيد نفسه. لقد رأيت ما يحدث عندما يتم تحويل شخص أحبه لسلعة لدرجة أنه لا تتم معاملته أو رؤيته كشخص حقيقي. لقد فقدتُ أمي والآن أرى زوجتي تصبح ضحية لنفس القوى القوية».
المملكة المتحدة العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة